القاهرة (وكالات) اتفقت مصر والأمم المتحدة أمس على أهمية استمرار التشاور والتنسيق بينهما فيما يتعلق بتعزيز جهود بناء التوافق الوطني في ليبيا وبما يضمن الحفاظ على وحدة واستقلالية الأراضي الليبية. جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري مع مبعوث الأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة. وذكرت الخارجية المصرية في بيان أن شكري أكد ضرورة أن تتضمن الترتيبات المستقبلية خطوات جادة من أجل استعادة وحدة الكيان الليبي وتفعيل دور المؤسسات الوطنية الليبية مشدداً على «محورية» اتفاق الصخيرات كأساس للتسوية السياسية الشاملة واستعادة الاستقرار في ليبيا. كما أكد أهمية المضي قدما بتعديلات مطلوب إجراؤها على الاتفاق السياسي. وأوضح البيان أن الجانبين تطرقا إلى كيفية البناء على نتائج لقاء عقد مؤخراً بين رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر بفرنسا من أجل تحقيق المصالحة الوطنية ورأب الصدع بين الأطراف الليبية المختلفة. وذكر أن المبعوث الأممي أعرب من جانبه حرصه على التنسيق المستمر مع القاهرة خلال الفترة المقبلة مشيداً بدور مصر من أجل حلحلة الأزمة في ليبيا.