الاتحاد

عربي ودولي

مقتل جنديين أميركيين في عمليات قتالية شمال العراق

 من حفل تخريج ضباط البحرية العراقية في البصرة أمس (أ ف ب)

من حفل تخريج ضباط البحرية العراقية في البصرة أمس (أ ف ب)

سرمد الطويل (بغداد)

أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين وإصابة خمسة آخرين من جنوده في عمليات قتالية شمال العراق امس. وقال في بيان إن التقارير الأولية تشير إلى أن الحادث ليس نتيجة اشتباك مع العدو وإنه بدأ التحقيق في ملابساته.
وقتل وأصيب العشرات من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي في غارات شنتها طائرات التحالف الدولي أمس استهدفت تجمعاً لعناصره شرق محافظة صلاح الدين.
‎وقال مسؤول محور قوات البيشمركة عبد الله بور، إن «طائرات التحالف الدولي قصفت حقلاً قديماً للدواجن في منطقة الزركة شرق محافظة صلاح الدين، حيث كان عناصر «داعش» الإرهابي أعدوا العدة لتجمعات ضمت أعداداً كبيرة من المسلحين»، مبيناً أن «الضربة الجوية كانت دقيقة وكانت ضمن معلومات البيشمركة».
‎ وتابع أن «داعش» كان يستعد لمهاجمة قطاعات البيشمركة ولكن المعلومات الاستخبارية واستجابة الطيران الدولي أفشل هجوم التنظيم الإرهابي». وفي سياق متصل، أفاد مصدر أمني في محافظة نينوى امس، باحتراق أكبر مخازن السلاح والعتاد لتنظيم داعش في قضاء تلعفر.
وقال المصدر إن «مجهولين تسللوا إلى أكبر مخازن السلاح والعتاد التابع لتنظيم «داعش» الإرهابي وسط تلعفر وقتلوا الحرس وأضرموا النار داخل المخزن». وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن «ذلك أدى إلى حدوث انفجار كبير واحتراق المخزن بالكامل مما سبب حالة من الذعر والهلع لدى عناصر «داعش».
وذكر مصدر أمني في مدينة تكريت أن «15 من مسلحي تنظيم «داعش» وثلاثة من أفراد القوات العراقية قتلوا، وأصيب ثمانية جنود بجروح في اشتباكات بين الجانبين شمال المدينة»، موضحاً أن «مسلحي تنظيم «داعش» هاجموا امس، مواقع القوات العراقية في منطقة الزوية شمال تكريت» وأن «الهجوم بدأ بقصف كثيف بالمدفعية وقذائف الهاون على مواقع القوات الأمنية، أعقبه هجوم للمسلحين من عدة محاور»، مبيناً أن «القوات العراقية تصدت للهجوم الذي انتهى بعد أن تدخل الطيران العراقي، وقام بقصف تجمعات المسلحين وطرق إمدادهم وآلياتهم». وأشار المصدر إلى أن «الموقف حسم نهائياً لصالح القوات العراقية، بعد أن تم طرد جميع مسلحي «داعش»، وقتل 15 منهم وتدمير مدرعتين وأربع آليات مختلفة الأنواع، فيما قتل ثلاثة جنود عراقيين، وأصيب ثمانية آخرون بجروح مختلفة». وكشف مصدر عسكري عراقي مقتل 9 عناصر من «داعش» خلال صد هجوم على الحدود العراقية السورية.
وقال المصدر إن قوة من الجيش العراقي قتلت عناصر التنظيم الإرهابي خلال محاولتهم تنفيذ هجوم قرب البعّاج غرب الموصل، ودمرت ثلاث مركبات،
كما قتل عنصر آخر أثناء محاولته التسلل إلى حي اليرموك غرب الموصل.
وكانت مصادر أمنية عراقية قد ذكرت أن القيادة العسكرية في مدينة الموصل القديمة أصدرت قراراً بفرض حظر للتجوال في المدينة القديمة حتى إشعار آخر.
وجاء القرار بعد معلومات استخباراتية حذرت من ظهور مسلحين لتنظيم «داعش» في أجزاء من المدينة القديمة كانوا مختبئين في أنفاق حفرها داخل بيوت قديمة ومتلاصقة على طول ضفة نهر دجلة.
وذكرت المصادر أن أجهزة الأمن نشرت مزيداً من قواتها في المنطقة، وكثفت من عمليات البحث عن المسلحين تحسباً لعمليات إرهابية.
ولاذ العديد من عناصر قيادات تنظيم «داعش» الإرهابي بالفرار من قضاء تلعفر غرب مدينة الموصل مع قرب بدء عملية تحرير القضاء.

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في اشتباكات بريف إدلب