الاتحاد

الرياضي

مدرب الجزيرة يواصل حملته ضد اللاعبين ويصفهم بفاقدي الروح القتالية

محمد عيسى:
كعادته وكما يفعل كل مرة واصل المدرب البلجيكي ولتر ميوس مدرب الجزيرة هجومه وإنتقاده للاعبي فريقه ملقياً كل اللوم عليهم ومحملهم كل المسؤولية لإنخفاض المستوى وتراجع الأداء وتواضع نتائج الفريق والخسائر الأخيرة التي تعرض لها الفريق مؤخراً ،وتنصل المدرب من أي مسؤولية وبرأ نفسه تماماً من حالة الفريق ومايقدمه من مستوى معتبراً كل مايحدث هو بسبب اللاعبين وكأنه غير معني بأمور الفريق وليس هو من يقوده فنياً ويرسم له الخطة والإسلوب التي يلعب به ويختار العناصر التي تلعب المباريات ،وفي كل مرة وكان آخرها مساء أمس الأول وصف المدرب لاعبيه بالتراخي وعدم تحمل المسؤولية وأنهم لعبوا المباراة الأخيرة مع الإمارات دون روح قتالية مع كثرة أخطائهم الفردية القاتلة ناهيك عن سرعة إنهيارهم في كل المباريات بعد أي هدف يدخل فريقهم ،وتناسى المدرب مسؤوليته في إنضباط اللاعبين فنياً في الملعب وإختيار العناصر وإستبدال من يراهم متراخي أو مفتقد للروح القتالية كما يقول عنهم ،ووضع الإسلوب والخطة المناسبة والتدخلات الفنية الأخرى في إيقاف تدهور حالة الفريق ،فكل شيء سلبي بالفريق سببه اللاعبون فقط ولاغيرهم يتحمل المسؤولية ···وكأن الجزيرة قد لعب الدور الأول بلاعبين غير هؤلاء اللاعبين ،وليست هذه المجموعه التي بين يدي المدرب هي نفسها ظلت لأسابيع منافس لدور ومطارد شرس للوحده على صدارة الدوري قبل أن يبدأ مستوى الفريق في التراجع والهبوط ومعها تبخرت أحلام الجزراويه في المنافسة ومعانقة اللقب الذي إبتعد كثيراً عن الجزيرة لأنه لم يقدم في الأسابيع الأخيرة من الدور الأول ولابداية الدور الأول مايشفع له بذلك ··
ولما لاحظت إسلوب المدرب غير المقبول نوعاً ما برمي الكرة بملعب اللاعبين وكأن الجهاز الفني والإداري غير معني بالأمر ولادخل له بما يحدث بين الفريق وليس له أي تأثير سلبي أو إيجابي على الفريق سألت المدرب بطريقة مباشرة عن دوره كمدرب على رأس الجهاز الفني في علاج الأخطاء الموجوده بالفريق ،كما طالبته بتحمل ولو جزء من مسؤولية مايحدث للفريق من تدهور في النتائج ···لكن الرد كان أبرد بكثير من موجة الرد التي تسود البلاد حالياً··فلم تظهر على المدرب أي حالة إكتراث لما قلته ،وحاول المدرب الدوران على السؤال وبالفعل لم يجبي على سؤالي مكتفياً بالقول إن مايحدث للجزيرة هو أمر طبيعي يحدث لكل الفرق وهذه كرة القدم ··وكأنه بالفعل غير مهتم بالموضوع ثم قال مشكلة الجزيرة ليست في غياب الروح القتالية فقط بل في الإنهيار السريع أمام الخصم أيضاً عندما تهتز شباكنا بهدف أول ،وهو ماحدث في مباراة العين حيث بدأ الفريق بروح قتالية عالية لكن سرعان ما إنهار الفريق بعد الهدف الأول لينتهي كل شيء وونتعرض لخسارة قاسية ··وبكلامه هذا لم يجب المدرب على سؤالي وانتقل لموضوع آخر···
ولما لف المدرب على السؤال جئته من باب آخر وقلت له بعد مباراة العين حصل الفريق على راحة ثم إستأنف التدريبات ليومين ليعاود الإنقطاع عن التدريب قبل المباراة بثمان وأربعين ساعة أي قبل المباراة بيومين ماسبب ذلك ولما أعطيت الفريق راحة في اليوم الذي يفترض أن يؤدي الفريق تمرينه الرئيسي إستعداداً لمباراة الإمارات؟ فرد المدرب : في الحقيقة الفريق يعاني من حمل تدربيي زائد ،كما أنني عوضت التمرين بتمارين صباحية في اليوم الذي قبله حيث أدى الفريق حصتين تدريبيتن صباحية ومسائية وبالتالي لم يكونوا بحاجة للتدريب في اليوم التالي الذي يسبق المباراة بيومين!!ولا تعليق على كلام المدرب·
وأشار المدرب أنه مستغرب من ان مشاكل الفريق لاتظهر إلا على ملعبه وعندما يلعب بين جمهوره ··فرددنا عليه إذا هناك فرصة ثمينة للتألق في الكأس حيث ستلعب خارج أرضك·

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !