الاتحاد

الرياضي

لومير يعتمد 3 تشكيلات في 3 مباريات

أصبح المدرب الفرنسي روجي لومير لغزا محيرا في البطولة للاعلاميين والمراقبين والمحليين والمنافسين فالجرأة التي تحلى بها في قيادته لمنتخب تونس ومفاجآته المتواصلة وغير المتوقعة ادهشت الجميع وطرحت العديد من التساؤلات بخصوص فكر هذا المدير الفني والأهداف التي يرسمها في رحلة الدفاع عن اللقب الافريقي بالاضافة الى الطريقة التي يعمل بها والنظام الذي يتبعه في تسيير المنتخب وادارة شؤونه· ولعل اكثر ما شغل المتابعين في البطولة الحالية بمصر هو اعتماد لومير على ثلاث تشكيلات مختلفة تماما من مباراة الى اخرى· حيث غير في الجولة الثانية خمسة لاعبين كاملين ·
واضاف امس ثمانية لاعبين اخرين مفاجأ الجماهير بافكاره وجرأته· ويحسب لهذا المدرب ان اغلب تغييراته ومفاجاته كانت ايجابية واعطت اكلها في البطولة حيث حصد منتخب تونس بطاقة التأهل مبكرا واثبت انه قادر على الدفاع عن لقبه بقوة· وفي نفس الوقت اعطى الدليل على انه يملك قائمة كبيرة من اللاعبين الجاهزين والذين بامكانه التعويل عليهم كلهم في مختلف المباريات· كما كشف انه لا وجود للاعب نجم في قائمته بالرغم من اللاعبين المميزين الذين يملكهم منتخب تونس والذين يلعبون في اشهر الاندية الاوروبية·
ومن جهة اخرى مثلت مفاجات لومير حيرة كبيرة في اوساط منافسيه الذين لم يستطيعوا حصر طريقة لعب تونس او رصد ابرز نقاط قوتها وضعفها ومراقبة اللاعبين المفاتيح في منتخبها· وبعثر لومير اوراق اكثر من مدرب الى حد الان وراوغ امس نظيره الغيني وبعث رسالة تحذير في نفس اليوم الى منافسه في المجموعة الرابعة الذي سيلتقيه في دور الثانية·
وبعيدا عن اجواء المباراة حير لومير الاعلاميين المتواجدين في مصر لتغطية كاس امم افريقيا حيث استغربت للنظام الصارم الذي اتبعه من اجل الحفاظ على تركيز لاعبيه وابعادهم عن الضغوطات فمنذ اليوم الاول لوصولهم الى الاسكندرية اتخذ لومير فندقا بعيدا عن الاسكندرية بحوالي 65 كم من اجل الحيلولة دون وصول الاعلاميين او الجماهير، ثم طلب من الوفد الاداري التنبيه على الصحفيين بعدم السماح لاي لاعب باجراء حوارات او تصريحات بالفندق او خلال التدريات والاقتصار على مؤتمر صحفي قبل المباراة بيوم يحضره الجهاز الفني وعدد من اللاعبين اضافة الى المؤتمر الذي يلي كل لقاء بالملعب· ومنع لومير ايضا حضور وسائل الاعلام تدريبات منتخبه وفرض تعتيما كاملا على الاجواء المحيطة به· كل هذه الاجراءات الصارمة افاضت غيض البعثة الاعلامية الكبيرة التي ترافق منتخب نسور قرطاج في رحلة الدفاع عن لقبها وبعد ان كانت الانتقادات تقدم في شكل مقالات او مراسلات تلفزيونية واذاعية تحول الامر الى خلاف مباشر مع المدرب خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس الاول حيث حدثت مناوشات بين المدرب واحد الصحفيين عنما وصف الاخير لومير بانه يعيش في برجه العاجي وانه يشكوا من عقدة جعلته يفرض كل هذه الاجراءات الصارمة على اللاعبين· واثارت هذه المشكلة ازمة حقيقية في اجواء البعثة خاصة وان اعضاء الاتحاد التونسي بمن فيهم رئيس الوفد حمودة بن عمار غير قادرين على مناقشة لومير في النظام الذي يتبعه حيث يتمتع بصلاحية كاملة ومطلقة في التصرف وادارة شؤون المنتخب·
وما يسكت الاتحاد التونسي للكرة ويمنعه من التدخل هو النتائج الايجابية التي يحققها لومير منذ توليه مهمة قيادة نسور قرطاج الى الان·
ويذكر ان روجي لومير يحمل تكوينا عسكريا حيث درس في المدرسة العسكرية الفرنسية وعمل بها كمدرب لمنتخبه العسكري وفاز معه ببطولة العالم ثم انضم الى المنتخبات الفرنسية وبدأ في الظهور العالمي حيث عمل مساعدا لسانتيني وفاز بكاس العالم 98 ثم تسلم مقاليد القيادة بمنتخب الديكة ورفع كاس الامم الاوروبية عام 2000 لكن الانتكاسة التي عاشها مع منتخب فرنسا في مونديال 2002 وخروجه من الدور الاول غيرت من شخصيته خاصة بعد الهجمة الشرسة التي تعرض لها من الاعلام الفرنسي· حيث التزم لومير الصمت وقاطع وسائل الاعلام الامر الذي جعله محل جدل كبير·

اقرأ أيضا

تكريم لجان "عالمية الإعاقة الحركية" والمدن المضيفة و"ألعاب القوى"