الاتحاد

الاقتصادي

«نخيل» تقرر تنفيذ مشروع «نخلة جبل علي» على المدى الطويل

تصميم لمشروع «نخلة» جبل علي الذي تعتزم «نخيل» المضي في تطويره

تصميم لمشروع «نخلة» جبل علي الذي تعتزم «نخيل» المضي في تطويره

وضعت شركة نخيل العقارية مشروع “نخلة جبل علي” ضمن المشروعات التي سيتم تنفيذها على المدى الطويل، فيما تواصل تنفيذ ستة مشاريع أخرى تستهدف استكمالها خلال السنوات القليلة المقبلة، بحسب مصدر مسؤول بالشركة.
وقال المصدر لـ”الاتحاد” إن تصنيف مشروع نخلة جبل علي ضمن المشروعات التي ستواصل الشركة العمل بها في مراحل لاحقة خضع لدراسات الحاجة الفعلية للسوق العقارية.
وأكد أن قرار الشركة استند إلى دراسات متعمقة لقياس حجم الطلب على المشروعات الفاخرة في السوق العقارية، آخذاً بعين الاعتبار السيولة النقدية المتوافرة وخطط الشركة لتنفيذ مشروعاتها وفق جدول زمني يحفظ مصالح جميع الأطراف بما فيهم العملاء والمقاولون.
وأضاف أن الشركة ملتزمة بتنفيذ جميع المشروعات العقارية التي سبق وان أعلنت عنها في مراحل سابقة والبالغ مجموعها 13 مشروعاً.
وقال “لن يتم إلغاء أي من هذه المشروعات إلا أن الشركة عدلت الجداول الزمنية لتنفيذها بحيث يتم تزويد العملاء بجداول تنفيذ مفصلة ومدققة قريباً”. وكان مستثمرون في نخلة جبل علي بدبي طالبوا بإعادة إحياء مشروع نخلة جبل علي واستئناف العمل فيه وتنفيذ وحداتهم السكنية وفق المخططات والتصميمات المتفق عليها في عقود الحجز والبيع، والتي تم توقيعها عام 2003. وقال المستثمرون إن «نخيل» توقفت عن العمليات الإنشائية في المشروع منذ عامين، رغم أن عقود البيع المبرمة مع الملاك والمستثمرين تنص على تسليم الوحدات السكنية والفلل في الربع الأخير من العام 2009، مؤكدين أن إعلان الشركة قيامها باستئناف عدد من المشروعات السكنية العملاقة ومنها مشروع الفرجان السكني يؤكد قدرتها على استئناف العمل في مشروع نخلة جبل علي وفق آليات التمويل والتنفيذ المتبعة في المشروعات الأخرى. وتسعى شركة نخيل حالياً إلى الإفراغ من عملية إعادة هيكلة ديونها المستحقة للبنوك والدائنين التجاريين (المقاولين والموردين) بعد أن سددت أربعة مليارات درهم تمثل 40% من قيمة ديونها لنحو ألف من دائنيها التجاريين نهاية شهر يونيو الماضي.
والتزمت حكومة دبي ممثلة بصندوق دبي للدعم المالي (الصندوق) بتقديم دعم مالي بقيمة 8 مليارات دولار مباشرة إلى نخيل لتمويل عملياتها وسداد التزاماتها لتمويل ومساندة خطة إعادة هيكلة ديونها، حيث يتم تحويل مبالغ الدعم المقررة تباعاً وفق حاجة الشركة.
إلى ذلك، أشار المصدر إلى أن مجلس إدارة الشركة قام بتصنيف المشروعات التي تطورها الشركة الى نوعين رئيسيين أولهما على المدى القريب ومنها “الفرجان” و”جميرا بارك” و”جميرا فيليج” و”جميرا هايتس” و”جميرا ايلاند” و”بدرة”، إضافة الى عدد من المشروعات الأخرى منها نخلة جبل علي والتي سيتم تنفيذها على المدى البعيد.
وقال إن الشركة وضعت جدولاً زمنياً لتنفيذ المشروعات بشكل مواز للخطوات الهامة التي تتخذها على صعيد إعادة هيكلة ديونها مع البنوك الدائنة والمقاولين مع التأكيد على عدم إلغاء أي من المشروعات المعلنة.
وبدورها، قالت المتحدثة الرسمية بشركة “نخيل” إن الشركة ماضية في تقديم حزمة من الحلول المتنوعة لتسوية مستحقات المشترين والحاجزين في مشروع “نخلة جبل علي” وباقي المشروعات التي سيتم استئناف العمل بها لاحقاً حيث تشمل تلك الحلول استرداد مدفوعات المستثمرين بالمشروع باستخدام الضمانات المالية المتعارف عليها، أو نقل حجوزاتهم إلى مشروعات أخرى شارفت على الانتهاء، أو الموافقة على الجدول الزمني الجديد لتنفيذ المشروعات والإبقاء على حجوزاتهم بالمشروعات نفسها.
وأمام المستثمرين خيار الحصول على تسهيلات ائتمانية تعادل 100% من قيمة الأقساط التي دفعوها، واستبدالها بمشتريات في المشاريع التي شارفت على الاكتمال، بحسب المتحدثة التي أكدت أن الحفاظ على العلاقات التجارية بين الشركة وعملائها يأتي على رأس أولويات الشركة على أن تستند تلك العلاقة إلى أسس سليمة وفقاً للمعايير العالمية والثقة المتبادلة بين الطرفين.
وأشارت إلى أن الشركة شرعت في عرض الحلول المقترحة من خلال المراسلات والاجتماعات الرسمية التي جمعت الطرفين بعد إعلان الشركة خطتها لإعادة هيكلة ديونها المستحقة للبنوك والمقاولين.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تهبط مع انحسار مخاوف المعروض