الاتحاد

عربي ودولي

الزياني يشيد بتخصيص 30 مقعداً للمرأة السعودية بـ «الشورى»

الرياض (وام) - أشاد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بالمبادرة الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، بإصدار أمره الملكي بتخصيص ثلاثين مقعدا للمرأة في مجلس الشورى السعودي، ووصفها بأنها خطوة مهمة تعزز مكانة المرأة ودورها الفاعل في المجتمع السعودي.
وقال الأمين العام لمجلس التعاون في تصريح أمس إن الأمر الملكي السامي بتوسيع عضوية مجلس الشورى السعودي وتخصيص 20 في المائة من عدد أعضائه للمرأة، يعكس الرؤية الثاقبة والحكيمة التي يتمتع بها خادم الحرمين الشريفين وهو يقود بحنكة وحكمة مشهودة مسيرة التطور اللافت، وخطوات التحديث والتطوير مبرهنا على أن المملكة العربية السعودية، وهي تتمسك بالثوابت الراسخة ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحة وضوابطها، فإنها تواكب معطيات العصر ودواعي التقدم الحضاري وتعزيز ثقافة الحوار الفكري المستنير، ومبادئ الشورى والمشاركة الفاعلة لمكونات المجتمع في مسيرته الظافرة.
وأضاف الزياني أن إشراك المرأة في عضوية مجلس الشورى السعودي هو تأكيد لما بلغته من مستوى رفيع، علما وثقافة وتأهيلا ودراية بأمور مجتمعها وقضاياه المختلفة واحتياجاته المستقبلية، وما تمتلكه من مؤهلات وقدرات عالية وحصافة رأي ورؤية تؤهلها بكفاءة لأن تشارك أخاها الرجل، في تحمل المسؤولية الوطنية والإسهام في المسيرة التنموية الطموحة. وأوضح أن مشاركة المرأة السعودية في عضوية مجلس الشورى تمثل إنجازا مهما يعزز من مساهمتها في خدمة المجتمع، ويكمل دورها الحيوي المأمول في مسيرة المشاركة السياسية التي أعلن خادم الحرمين الشريفين عنها في خطابه لدى افتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة الخامسة لمجلس الشورى، بمشاركتها في المجالس البلدية ترشيحا وانتخابا اعتبارا من الدورة المقبلة.

اقرأ أيضا

الخارجية الأميركية: هناك تقارير عن وقوع هجوم كيماوي في سوريا