الاتحاد

دنيا

حسام فارس: أسعى لتجنب أخطاء تيم الحسن

حسام فارس متقمصاً دور الملك فاروق في مسلسل «ملكة في المنفى»

حسام فارس متقمصاً دور الملك فاروق في مسلسل «ملكة في المنفى»

عبر حسام فارس عن سعادته بتجسيده لدور الملك فاروق ضمن أحداث مسلسل “ملكة في المنفى” بطوله نادية الجندي وليلى طاهر وشريف سلامة وكمال أبورية ومحمود قابيل وشيري عادل ومنى هلا وعايدة عبدالعزيز ومنال سلامة، تأليف راوية راشد وشارك في كتابة السيناريو د. أشرف محمد وإخراج محمد زهير رجب ووائل فهمي عبدالحميد.
ويقول حسام فارس: ترشيحي للدور جاء من منتج المسلسل إسماعيل كتكت والمخرج محمد زهير رجب وأعجبت بالسيناريو حينما قرأته ووجدته بعيداً عن الدور الذي جسده تيم الحسن في مسلسل “الملك فاروق”، حيث لم يتم التركيز على مشاكل الملك فاروق وهو ما سيحدث في مسلسل “ملكة في المنفى” وسنجد التركيز الأول على مشاكل الملك مع نازلي، مشيراً إلى أن العمل يذكره برواية “هاملت” التي ألقت الضوء على علاقته وارتباطه بوالدته. وقال إنه استعد لتقديم هذه الشخصية من خلال متابعته لكل ما نشر عنها في الكتب ومواقع الإنترنت وكان تركيزه على طريقه المشي والكلام والملابس وغيرها من الأمور التي تميز بها الملك فاروق.
وأضاف حسام فارس: هذا الدور نقطة تحول في حياتي الفنية خاصة أن الشخصية ثرية ورؤيتي للملك فاروق قد تختلف عن بعض الكتاب الذين كانوا ضده في كتاباتهم، فقد وجد نفسه ولي عهد حينما ولد ثم أصبح ملكاً على مصر ولم يكن يعلم شيئاً عن الدولة، حيث كان يعيش في الخارج وبالتالي أصبحت الحاشية تتحكم في كل شيء، بينما كان فاروق مجبراً على الوضع الذي يعيش فيه ورغم أنه كان يحب مصر ويريد أن يكمل مسيرة “العائلة العلوية” فقد جاءت الملكة نازلي ودمرت كل شيء بسبب تصرفاتها، وقامت المظاهرات الشعبية ضد الملك وهتف الشعب “من لا يحكم أمه لا يحكم أمة” وهو ما كان يجعله يثور للغاية.
وأكد حسام فارس أنه لا يخشى المقارنة مع تيم الحسن، مؤكداً أنه كان هناك العديد من الفنانين قدموا هذه الشخصية من قبل وليس تيم فقط ولكن وضعه البعض في مقارنة مع تيم بعد أن علق في أذهان الجمهور، حيث إن المسلسل تناول قصة حياة فاروق كاملة والمشاهد في “ملكة في المنفى” أقوى درامياً وأن تيم الحسن وقع في بعض الأخطاء ويحاول هو أن يتجنبها.
وأوضح أن من بين هذه الأخطاء أنه كان يصرخ كثيراً بينما ذكرت الأميرة فريال ابنة الملك فاروق أن والدها لم يكن يصرخ بهذا الشكل، بل كان هادئاً ويكتم غضبه ولا يظهره أبداً سوى أمام أمه أو زوجته فقط وليس أمام العاملين بالبلاط الملكي.
وأضاف حسام: كل ممثل يحاول أن يجتهد في تقديم “الملك فاروق” بوجهة نظر معينة، كما يتم التركيز على أن نكون الأقرب شكلاً لفاروق. وقد اعتذرت هذا العام عما يقرب من 5 مسلسلات من أجل شخصية الملك فاروق التي اعتبرها من اهم أدواري، بالإضافة إلى أن الدور في هذا العمل واحد من مثلث الصراع الموجود بالمسلسل ويمثل الملكة نازلي وفاروق ورياض غالي. وأوضح أن تركيب الأقنعة الخاصة بفاروق في مراحله العمرية المختلفة أصعب ما واجهه خلال التصوير، حيث يتم تركيبها بمادة “الكولة” وهي مادة صعبة الإزالة ويتم التصوير بها لفترات طويلة وقد استغرق التحضير لهذه الأقنعة ما يقرب من شهر ونصف الشهر قبل بدء التصوير للوصول للشكل النهائي لفاروق في إحدى المراحل العمرية له وتحديداً قبيل قيام ثورة يوليو 1952.

اقرأ أيضا