الاتحاد

الإمارات

«نقل أبوظبي» و«مصدر»: تطوير وسائل النقل الذكي والمستدام

خليفة المزروعي ومحمد الرمحي خلال التوقيع على المذكرة  (من المصدر)

خليفة المزروعي ومحمد الرمحي خلال التوقيع على المذكرة (من المصدر)

أبوظبي(الاتحاد)

أعلنت دائرة النقل بإمارة أبوظبي وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» عن توقيع مذكرة تفاهم بهدف تعزيز التعاون في مجال دراسة واختبار وتقييم تقنيات النقل المستدام وتكنولوجيا المركبات الكهربائية وذاتية التحكم.
ووقّع مذكرة التفاهم خليفة محمد المزروعي، وكيل دائرة النقل بأبوظبي، ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»، على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018.
وقال خليفة المزروعي: يأتي التعاون بين الدائرة وشركة«مصدر» في إطار الجهود المبذولة لإرساء البنية التحتية اللازمة من تشريعات وتكنولوجيا متطورة لاستخدام المركبات ذاتية القيادة وتعزيز وسائل النقل الذكي والمستدام في إمارة أبوظبي.
وأضاف: تلتزم دائرة النقل بدعم النقل المستدام والتوجه القائم نحو تعزيز استخدام المركبات ذات الانبعاث المنخفض وترسيخ المعايير والمتطلبات اللازمة لتقليل الانبعاثات الناجمة عن عوادم المركبات من خلال اعتماد أفضل المواصفات والمعايير الخاصة بوسائل النقل المختلفة وتطبيق أحدث التقنيات في هذا القطاع وتحفيز أفراد المجتمع على التوجه أكثر نحو استخدام المركبات الصديقة للبيئة في إطار الحرص على تعزيز معايير جودة الحياة في الإمارة.
وقال محمد الرمحي: تلتزم «مصدر» بتطوير وتنفيذ البنية التحتية للنقل المستدام ومشاريع التنقل الذكي في أبوظبي.
وستساعد نتائج الشراكة مع دائرة النقل على تحديد تقنيات جديدة ومبتكرة للنقل المستدام، يمكن توسيع نطاق استخدامها، بحيث تدعم استراتيجية نقل مستدامة أشمل في إمارة أبوظبي، وتمكنّا من تنويع محفظة أعمالنا من خلال إيجاد مسارات عمل جديدة. وتهدف هذه الشراكة متعددة الأوجه بين «مصدر» ودائرة النقل إلى دعم جهود الاستدامة في مجال النقل وتنفيذ مشاريع تجريبية جديدة تعزز استدامة النقل مثل المركبات الذكية والكهربائية وأنظمة النقل الحديثة، بالإضافة إلى إقامة مشاريع مشتركة تهدف إلى تطوير رأس المال البشري وبناء الخبرات.
وبالإضافة إلى ذلك، سيقوم الطرفان بموجب الاتفاقية بتطوير البنية التحتية الخاصة باختبار وتقييم تقنيات المركبات الذكية الكهربائية والذاتية التحكم فضلاً عن تمكين القطاع الخاص والشركات المطورة لمنظومة المركبات الذكية من إجراء التجارب الخاصة بأنظمتها.
ووفقاً للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) التي يقع مقرها الرئيس في مدينة مصدر بأبوظبي، فإن ثلث الطلب العالمي على الطاقة ناجم عن قطاع النقل، بينما تشكل مصادر الطاقة المتجددة 3% فقط من مزيج الطاقة.
و أشارت (إيرينا) إلى أن هناك إمكانية لزيادة حصة الطاقة المتجددة بشكل كبير بحلول عام 2030، مما يؤكد أهمية هذه الشراكة بين «مصدر» ودائرة النقل ويدلّ على توقيتها المثالي.
ومن المتوقع أن يؤدي النمو السكاني السريع في العالم وزيادة الطلب على الطاقة إلى تشكيل ضغوط كبيرة على المدن وشبكات النقل وإمدادات الطاقة في جميع أنحاء العالم.
ويمكن لمذكرة التفاهم بين «مصدر» ودائرة النقل المساهمة في تسريع وتكثيف البحوث والابتكار وتنمية القدرات البشرية في قطاع النقل المستدام، وإيجاد حلول مبتكرة تسهم في الحد من الانبعاثات الضارة وتعزز التنمية المستدامة حول العالم.
وتواصل مدينة مصدر تطوير واختبار ودمج طرق جديدة ومستدامة للنقل لتسهيل عملية التوسع.
وتضطلع المدينة بدور رائد في مجال النقل المستدام حيث أطلقت أول نظام دائم للنقل الشخصي السريع في العالم عام 2010، والذي قام بنقل أكثر من مليوني راكب بحلول نهاية عام 2016.
ويجري حالياً تقييم إجراء توسعة إضافية لهذا النظام.



اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي