الاتحاد

الرئيسية

محكمة الدجيل إنسحاب صدام وطرد برزان


بغداد-وكالات الأنباء: شهدت محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين و7 من معاونيه بقضية الدجيل مرحلة جديدة من المواجهة مع اعتماد القاضي الجديد رؤوف رشيد عبد الرحمن منذ بداية الجلسة الصرامة والتشدد مع المتهمين وفريق الدفاع حيث طرد برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام لرفضه التزام الصمت وإهانة المحكمة، ثم خرج الرئيس العراقي المخلوع بعد مجادلة طلب فيها الانسحاب إثر مغادرة المحامين القاعة احتجاجا، وبعدها طرد كل من المتهمين عواد البندر وطه ياسين رمضان·
وفيما وصف العراقيون الجلسة وهي الثامنة بأنها البداية الحقيقية لمحاكمة صدام وأعوانه، هددت هيئة الدفاع بمقاطعة جلسة المحاكمة المقبلة التي حدد موعد استئنافها الأربعاء أو الخميس المقبلين ما لم يتم الاعتذارعن طرد المتهمين، وطالب رئيس الهيئة خليل الدليمي بنقل المحاكمة للخارج، متهما القاضي الجديد باعتماد سياسات متحيزة لدفع الأمور نحو إدانة سريعة تجعل من المستحيل إجراء محــاكمة عادلة·
جاء ذلك، في وقت شهد الوضع الأمني سلسلة من الهجمات الدامية بينها انفجار 6 سيارات مفخخة استهدفت كنائس بكركوك مما أوقع 22 قتيلا و52 جريحا على الأقل · كما قتل ثلاثة متمردين على الأقل واعتقل رابع في اشتباكات مسلحة بكركوك أيضا ، كما اعتقل متمردان آخران أحدهما سوري والثاني عراقي في السماوة· وأعلن الجيش الأميركي عن مقتل 3 جنود اثنان ينتميان إلى 'فرقة بغداد' والثالث من 'المارينز'· فيما اعتبر الرئيس جورج بوش أمس أن فضيحة إساءة معاملة المعتقلين في سجن أبو غريب ألحقت العار بالولايات المتحدة·
من جهة أخرى تشدد الائتلاف العراقي الموحد (الشيعي) بشأن إبقاء سيطرته على الوزارات السيادية لتشكيل الحكومة الجديدة ولا سيما حقيبتي الداخلية والدفاع رغم الضغوط الأميركية للدفع باتجاه تسليم الوزارتين لما وصفته مصادر بـ'مسؤولين محايدين'·
فيما قالت مصادر إن وزير النفط إبراهيم بحر العلوم سيترك منصبه للمرة الثانية ولن يحضر اجتماع 'أوبك' غدا الثلاثاء بسبب مشادات شيعية على هذه الحقيبة منذ الانتخابات في 15 ديسمبر·

اقرأ أيضا

88 بالمائة من المصريين يؤيدون التعديلات الدستورية