الاتحاد

الرياضي

إبراموف: كل السيناريوهات ممكنة

لم يخف المدرب فاديم إبراموف المدير الفني لمنتخب أوزبكستان، سعادته بالحصول على النقاط الثلاث أمام الكويت في الجولة الثانية، وقال فاديم: “أعتقد أن الفوز الذي تحقق على الكويت كان مهما للغاية ورفع من رغبتنا في بلوغ الأدوار النهائية للبطولة وليس المنافسة فقط على بطاقة التأهل للدور الثاني”، مؤكداً أن كل السيناريوهات ممكنة رغم تربع فريقه على قمة المجموعة.
وأضاف: “أتمنى أن يرتفع مستوى أداء اللاعبين أكثر في المواجهات التالية لأنها ستكون أكثر صعوبة كما أتمنى أن يتعلم اللاعبون من الأخطاء التي شهدتها المباراة، سأشاهد تسجيل المباراة أكثر من مرة للوقوف على الثغرات التي يعاني منها الفريق قبل اللقاء الأخير أمام الصين في هذا الدور”.
وأكد إبراموف أنه يتعرض لضغوط شديدة في الوقت الراهن لأن هذه البطولة تختلف تماما عن المنافسات الأخرى حيث يشارك فيها أكبر المنتخبات بالقارة الأسيوية. وأوضح: “يتعين علينا أن نحافظ على مستوانا ونطور من مستوى الأداء حتى تتحقق الاستفادة الكاملة”.
ومن جانبه أكد المدرب الصربي جوران توفيدزيتش المدير الفني للمنتخب الكويتي لكرة القدم أن الحظ وقف ضد فريقه في المباراة أمام منتخب أوزبكستان، وقال توفيدزيتش: “أشعر بالأسى كثيراً لتعرض الفريق للهزيمة الثانية على التوالي في البطولة الحالية كما أشعر بخيبة أمل وحزن عميق لهذه النتيجة.. لم أتوقع الهزيمة من المنتخب الأوزبكي الذي أكد مرة أخرى أنه من أقوى منتخبات القارة”.
وأضاف: “لاعبو المنتخب الكويتي بحاجة لمزيد من الخبرة حتى يكتسبوا أشياء كثيرة في المشاركات القارية الكبيرة لأن البطولة الآسيوية تختلف تماما عن نظيرتها الخليجية في ظل وجود المنتخبات القوية مثل الصين واليابان وكوريا”. وأوضح أنه سيحاول جاهدا الفوز في المباراة الثالثة الأخيرة له بالمجموعة على حساب المنتخب القطري. وقال: “رغم فرصنا الضعيفة، سنلعب اللقاء الأخير من أجل الفوز حتى يستعيد اللاعبون ثقتهم بأنفسهم”، مشيراً إلى أن الفترة المقبلة تحتاج لمزيد من التركيز وأن فريقه لعب بشكل جيد ولكن السبب في الخسارة هو قلة خبرة اللاعبين.
وأكد توفيدزيتش أن المنتخبات الخليجية تعاني في البطولة الآسيوية التي تختلف عن البطولات الخليجية وبطولات اتحاد غرب آسيا. وقال: “أتمنى أن تكون المرحلة المقبلة أفضل للمنتخبات الخليجية وتتمكن من تعديل أوضاعها في المستقبل لأنه ما زال هناك الكثير من العمل ولابد أن نعترف بأن منتخبات مثل اليابان والصين وكوريا من الفرق القوية التي اكتسبت الخبرة ولديهم العديد من اللاعبين الذين اكتسبوا خبرات كثيرة ومهارات فنية عالية”.

اقرأ أيضا

الجديد: فوز أبوظبي شرف كبير