الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي واليونيسيف تطلقان حملة خمسية للتوعية بمخاطر الإيدز


دبي ـ 'الاتحاد': تحت رعاية سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، وبالتعاون مع الأمم المتحدة ممثلة بمنظمة اليونيسيف، تنطلق يوم الاثنين، السادس من فبراير المقبل، في نادي ضباط شرطة دبي، الحملة العالمية للتوعية بالمخاطر الجسيمة لمرض الايدز على الأطفال، تحت شعار 'معاً من أجل الأطفال··· معاً ضد الإيدز'·
وتشتمل الحملة التي تستمر لمدة خمس سنوات، على برامج مكثفة، تشارك فيها العديد من المؤسسات الدولية والوطنية، لمعالجة المشكلة من مختلف جوانبها، إضافة إلى تنظيم دورات تدريبية لرجال دوريات الشرطة والإسعاف، ومسيرة تشارك فيها شخصيات من قطاعات عدة، لدعم الحملة، ويصاحب انطلاق الحملة توزيع ملصقات وكتيبات ونشرات توعوية·
وانتهت اللجنة التي شكلتها القيادة العامة لشرطة دبي برئاسة العميد محمد سعيد محمد المري نائب مدير الإدارة العامة لخدمة المجتمع، من مرحلة الإعداد للحملة، التي تشمل التخطيط والتنفيذ والمتابعة للبرنامج والفعاليات، حيث باشرت اللجنة عملها منذ فترة طويلة، لتؤتي الحملة ثمارها وتحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها·
وقال العميد المري : إن شرطة دبي تشارك في مثل هذه الفعاليات، انطلاقاً من مكانة ودور دولة الإمارات، الذي جعلها إحدى أهم الدول التي تتمتع بإقبال سياحي كبير، إضافة إلى مركزها الاقتصادي والاستثماري، وتأثيرها الإعلامي، نتيجة احتضانها الكثير من المقرات الإعلامية العربية والدولية، وتأثيرها وسمعتها الإيجابية، ما يستوجب التعاطي مع المشكلات والقضايا كافة، التي يتعامل معها العالم بروح خلاقة مؤثرة·
وأكد رئيس اللجنة أن الحملة ستساهم في حماية ودعم الأطفال المتأثرين بالإيدز، عبر تمكين ومساندة العائلات والمجتمعات التي فتك بها مرض الإيدز، وتوفير الخدمات الأساسية التي تشمل التعليم، والاحتياجات الخاصة باليافعين التي تساعدهم على مواجهة المرض بشكل يومي، ومنع الإصابة بين المراهقين والشباب، وتثقيف الأطفال واليافعين بشأن فيروس الإيدز، وتعليمهم المهارات التي تترجم هذه المعرفة إلى أفعال، عن طريق حملات التوعية·
وأعرب العميد محمد سعيد المري، عن شكره وتقديره للشركات والمؤسسات الراعية للحملة، التي تعزز جسور التواصل وتحقق مبدأ الشراكة المجتمعية، الذي تحرص القيادة العامة لشرطة دبي، على تفعيله مع مختلف القطاعات في الدولة·

اقرأ أيضا