الاتحاد

الإمارات

الشباب مستقبل الأمة ورهان القيادة عليهم صائب

لمياء الهرمودي (الشارقة)

أشاد مسؤولون ومواطنون في إمارة الشارقة برؤية القيادة الرشيدة ودعمها المتواصل لفئة الشباب، مشددين على أن رهان القيادة الرشيدة علي شباب الوطن كان رهانا موفقا بعد أن أثبتوا أنهم قدر المسؤولية وأن الاستثمار فيهم بالشكل الصحيح يؤتي أكله ونتائجه المثمرة وإن بعد حين، باعتبارهم مستقبل الأمة.
وقال الدكتور راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة :«بنوعية الشباب الذي تعده وتخرجه جامعيا يكون أساس بناء الأمم والدول ومدى تطورها وارتقائها، ونحن نثق ونؤمن بأن قيادتنا عندما قامت بتهيئة الشباب وتمكينه في مختلف المجالات كانت تدرك تماما بأنهم على قدر المسؤولية، في تحقيق النجاح لدولتنا والنهوض بها».
وأوضح بأن مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة حافلة بالإنجازات والنهضة التي نافست بها أمم ودول كبيرة، ووصولها إلى هذا القدر من النجاح والتطور ليس إلا بتوفيق من الله تعالى وبرؤية الحكومة والقيادة الرشيدة لها، وإيمانها الكبير بدور شبابها وتفانيه في تقديم ما هو أفضل للنهوض بها إلى أعلى المراتب عالميا.

دولة شابة
وبدوره قال الدكتور سعيد مصبح الكعبي عضو المجلس التنفيذي ورئيس مجلس الشارقة للتعليم في الشارقة:«إن تقدم المجتمعات لا يتحقق سوى عبر جيل الشباب، ونحن نفتخر بأن دولة الإمارات العربية المتحدة هي دولة شباب، سواء على مستوى الحكومة والقادة وكذلك قياسا بالنسبة الأغلب من التعداد السكاني. لذا فإنه تقع على الشباب مسؤوليات كبيرة في هذا العالم المتغير والسريع والذي يمضي بنا بسرعة، وعلى شباب الوطن أن يعوا دورهم الفعال في مواجهة كل المتغيرات المحيطة والمتوقعة للمرحلة القادمة، على كافة الصعد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والفكرية، كما يجب العمل على إعدادهم للمرحلة المقبلة».
وأكد الكعبي أن الشباب هم أساس التطور والحضارة، وعلى هذا الأساس يجب إعداد الأجيال منذ مرحلة الحضانة وحتى التعليم ما بعد الجامعي، حتى يكون لدينا جيل متسلح بالعلم، جنبا إلي جنب الدين والعادات والتقاليد والأعراف، حتى يتسنى لهم النهوض بالدولة وبحضارتها، مشيرا إلى أنه خلال إعداد الشباب لابد لهم من أن يعرفوا ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم حتى يدركوا الجهود الجبارة التي بذلها أجدادهم وآباؤهم وقيادتهم فلا يتوانوا في تحقيق الأفضل لدولتهم.
وأكد المواطن حسن محمد الملا أن عجلة النهضة والتطور لا تسير إلا بالشباب، وأنهم الأساس التي يرتكز عليها بناء الأمم، لذا كانت رؤية القيادة الحكيمة بتوفير ما ييسر طريقهم علميا وخلقيا، فعملت على تمكينهم، كما عملت على الدفع بهم في المواقع القيادية والريادية، تحقيقا للأفضل لهم ولوطنهم، وإدراكا من القيادة الرشيدة بصواب فكرة الرهان عليهم.
وأكد مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، على أهمية الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة للشباب في تحفيزهم وتمكينهم من المساهمة الفاعلة في نهضة وتطوير مجتمعهم، وتعزيز مكانته الرائدة ضمن أكثر دول العالم تقدماً في مختلف المجالات، مشيدا بالرسالة التي بعثها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى شباب الإمارات بمناسبة يوم الشباب العالمي، والتي تؤكد أن جيل المستقبل سيظل موضع اهتمام القيادة وحرصها على استثمار مواهبهم وقدراتهم فيما يعود بالنفع على دولة الإمارات ومسيرة التنمية المستدامة فيها.
وأعربت ندى عسكر النقبي مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة عن ثقتها بأن الغرس الذي وضعه المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتوجيهات الكريمة للقادة المؤسسين ومن سار على خطاهم من أصحاب السمو الحكام الشيوخ وأولياء العهود، سيؤتي ثمره، ويزدهر على شكل نجاحات متلاحقة، سيكون الشباب المحرك الأساسي لها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات تدعم جهود التنمية في أفريقيا