منى الحمودي (أبوظبي) أعلنت هيئة الصحة في أبوظبي عن آلية جديدة للحصول على خدمات الرعاية الصحية في العيادات الخارجية. جاء ذلك في تعميم أصدرته «الهيئة» لجميع شركات التأمين الصحي، وشركات إدارة مطالبات التأمين الصحي ومقدمي خدمات الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي. وأوضحت «الهيئة» أنه اعتباراً من الأول من سبتمبر المقبل، ولضمان الحصول على تغطية التأمين الصحي، سيتعين على المرضى الراغبين في تحديد موعد ثانٍ، أو موعد لاحق مع طبيب آخر من الاختصاص نفسه خلال 21 يوماً من تاريخ الزيارة الأولى، الحصول على موافقة مسبقة في حال عدم وجود تحويل من الطبيب الأول. وأشارت «الهيئة» إلى أن هذه الإجراءات الجديدة تستثني الزيارة الأولى للطبيب لأعراض محددة، والأطفال ما دون سن 18 عاماً، ومن هم بعمر 60 عاماً فما فوق، والفحوص، والتطعيمات وحالات الطوارئ. ولفتت «الهيئة» إلى أن تطبيق هذه الآلية هو على مرضى العيادات الخارجية فقط، في حين يعفى المرضى الذين يتم تحويلهم من قبل الأطباء، ولتسهيل ذلك، يتوجب على الطبيب أن يقوم بإصدار كتاب التحويل عند الحاجة، وإلا فإن التغطية التأمينية قد تتأثر، على أن يتضمن كتاب التحويل على الأقل المعلومات الخاصة بالاسم الكامل للمريض، تاريخ الميلاد، الهوية الإماراتية، وفي حال عدم توافر الهوية يُقبل رقم بطاقة التأمين، التخصص، الشكوى الرئيسة، سبب التحويل، التوقيع وختم الطبيب والتاريخ، منوهةً بأن في حالة المراجعة مع الطبيب المعالج نفسه، بأنه لا حاجة لكتاب تحويل. وأكدت «الهيئة» في تعميمها أنه سيتم التدقيق للتأكد من التنفيذ الفعال للتعميم الصادر منها؛ ولذلك على الأطباء المحولين والمنشآت الصحية المحول إليها المرضى، ضرورة الاحتفاظ بسجل للمرضى المحولين مع الاحتفاظ بأصل كتاب التحويل لتكون متوافرة عند طلبها للتدقيق، موضحة أن هذه الآلية لا تنطبق على حاملي بطاقة ضمان الأساسية والذين تنطبق عليهم الأحكام الخاصة بهذه الوثيقة، كما أن هذه الآلية لا تلغي القيود التي تحدد الاستعمال في عقود التأمين الحالية.