الاتحاد

عربي ودولي

59 قتيلاً في اشتباكات بين الجيش السوري وفصائل معارضة

معارك بين الجيش السوري وفصائل معارضة

معارك بين الجيش السوري وفصائل معارضة

قتل تسعة وخمسون شخصاً على الأقل، اليوم الثلاثاء، في معارك واشتباكات بين الجيش السوري والفصائل المعارضة في شمال غرب سوريا.

وتشهد محافظة إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة، منذ نهاية أبريل الماضي، معارك عنيفة شبه يومية تدور على أكثر من جبهة في الأيام الأخيرة.

واندلعت، صباح اليوم، معارك عنيفة في ريف إدلب الجنوبي، تسببت وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان في مقتل 20 عنصراً من الفصائل.

وفي ريف اللاذقية الشمالي المجاور لإدلب، تسببت معارك بين الطرفين في منطقة في جبل الأكراد بمقتل عشرة مقاتلين من الفصائل.

وحققت قوات النظام منذ الأحد تقدماً في ريف إدلب الجنوبي، حيث تمكنت من السيطرة على بلدة "الهبيط" ومحيطها. وتحاول التقدم في المنطقة باتجاه خان شيخون، كبرى مدن ريف إدلب الجنوبي.

اقرأ أيضاً... الجيش السوري يستعيد بلدة استراتيجية من أيدي المعارضة

ومنطقة إدلب ومحيطها مشمولة باتفاق توصلت إليه روسيا وتركيا في سوتشي في سبتمبر 2018، نصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل. كما يقضي بسحب الفصائل المعارضة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة وانسحاب المجموعات الإرهابية من المنطقة المعنية. إلا أنه لم يتم استكمال تنفيذه.

ونجح الاتفاق في ارساء هدوء نسبي، قبل أن تتجدد المعارك منذ نهاية أبريل.

وأعلنت دمشق، مطلع شهر أغسطس الحالي، موافقتها على وقف لإطلاق النار استمر نحو أربعة أيام، قبل أن تستأنف المعارك بعد خرق الفصائل للاتفاق.

اقرأ أيضا

مقتل وإصابة 9 أشخاص جراء انفجار سيارة مفخخة في إدلب السورية