الاتحاد

الاقتصادي

وزراء التجارة يتفقون على إلغاء الحواجز الجمركية في الربيع المقبل


شدافوس (سويسرا)-وكالات: كثف وزراء التجارة في اجتماعهم جهودهم سعيا إلى اتفاق عالمي لتحرير التجارة وأبدوا استعدادا جديدا لتضييق هوة الخلافات مع اقتراب موعد انتهاء مهلة·
ورغم أن الاجتماع الذي عقد في منتجع دافوس الجبلي السويسري لم يشهد مفاوضات جادة إلا ان الوزراء الذين ينتمون إلى 30 من دول منظمة التجارة العالمية جددوا التعهد بالعمل من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن خفض الحواجز التجارية في السلع الزراعية والسلع الصناعية بحلول نهاية ابريل ·
وبدا أن حدة الخلاف انحسرت بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة ودول نامية مثل البرازيل وهي الاطراف التي تبادلت اللوم في عدم تحقيق تقدم نحو معاهدة تجارية عالمية من شأنها أن تدعم النمو وتنتشل ملايين البشر من الفقر·
وقال الممثل التجاري الامريكي روب بورتمان 'من الانصاف اليوم القول بأن هناك إجماعا للمرة الاولى على الحاجة الفورية إلى جمع جميع اجزاء اللغز معا'·
وقال المفوض التجاري الاوروبي بيتر ماندلسون إنه لمس مرونة أكبر من جميع الاطراف·
واضاف قائلا 'انا فعلا متفائل بما سمعته حول الطاولة'·
وكان ماندلسون قد حذر الاسبوع الماضي من أن الاتحاد الاوروبي ليس لديه ما يخسره إذا انهارت المحادثات الان·
واجتماع دافوس هو أول اجتماع للوزراء منذ مؤتمر هونج كونج الذي عقد في ديسمبر وتحددت خلاله المهلة التي تنتهي بنهاية ابريل بعد أن ظهرت خلافات عميقة خصوصا في مجال الزراعة حيث تعرض الاتحاد الاوروبي لضغوط من البرازيل ومصدرين من دول غنية مثل الولايات المتحدة واستراليا لتقديم تنازلات أكبر·
وتسببت تلك الخلافات في جو من التوتر في مؤتمر هونج كونج·
لكن ظهرت علامات في دافوس على تغير في الاجواء·
وقال الوزراء في بيان 'يجب تحقيق تقدم في جميع المجالات للوصول إلى نتيجة متوازنة·
وفي مؤتمر هونج كونج دعا وزراء منظمة التجارة العالمية إلى عروض جديدة لتحرير قطاع الخدمات بحلول نهاية فبراير على ان يكتمل الجانب الاكبر من المفاوضات في يوليو ويواجه الوزراء الذين يعتزمون الاجتماع مرة اخرى في مارس تحديا في الوفاء بالمواعيد المحددة بعد ان فشلوا في ذلك بشكل متكرر منذ أن بدأت جولة الدوحة لمفاوضات تحرير التجارة المنبثقة عن المنظمة في اواخر ·2001
وقال وزير التجارة المصري رشيد محمد رشيد الذي مثل الدول الافريقية في المحادثات 'كفانا تضييعا للوقت· فلنضع العروض على الطاولة ولنبدأ التفاوض فعلا'·
ومعقبا على اجتماع أمس قال وزير الخارجية البرازيلي سيلسو اموريم 'لهجة النقاش كانت إيجابية لكنني لا أعتقد أن أيا من النقاط الحيوية حسمت أمس · دافوس ليس مكانا للتفاوض'·
على صعيد متصل دعا رئيس مجلس الادارة والمدير الاداري لمجموعة ريليانس إنداستريز الهندية المشاركين في المنتدى الاقتصادي العالمي بمنتجع دافوس بسويسرا إلى وضع أساس القضاء على الفقر في العالم·
وقال رجل الاعمال الهندي البارز موكيش دي·أمباني الذي يشارك في رئاسة اجتماعات المنتدى إن العالم به ستة مليارات نسمة ولكن أغلب الثروة تتركز في أيدي عدد قليل جدا من الناس·
وأضاف 'أن الهند والصين تطعمان أفواها تزيد عما تطعمه الولايات المتحدة بنسبة 600 في المئة في حين أن دخلهما يقل عن دخلها بنسبة 400 في المئة'·

اقرأ أيضا