الاتحاد

الرياضي

«هونج» سعيد بشبابه رغم الخسارة!

اعترف جاو هونج بو مدرب منتخب الصين بهزيمة فريقه وبأحقية “العنابي” في الفوز بالمباراة والنقاط الثلاث، وقال على الرغم من الخسارة، إلا أننا خضنا تجربة قوية مع المنتخب القطري القوي، الذي تمكن من إحراز الفوز، وقال: لقد لعب المنافس بصورة جيدة، وكان في مستوى عالٍ من التركيز والرغبة في الفوز، لتعويض الخسارة التي تعرض لها في المباراة الأولى أمام أوزبكستان، وتجاوزها بالفوز على الصين وأقدم التهنئة للمنتخب القطري، الذي لعب من البداية بصورة جيدة، وكانت لديه رغبة قوية في تحقيق الفوز وكان هو الفريق الأخطر من البداية، وحتى نهاية المباراة.
وأضاف: منتخبنا لم يهاجم بشكل جيد، وبعد أن دخل مرمانا هدفين، لم نضغط على لاعبي المنتخب القطري، بما يكفي، وهذه المباراة أكسبتنا خبرة جيدة، بسبب كثرة المشجعين للمنتخب القطري الذي أضفى على المباراة جواً رائعاً، وسوف يجعل شبابا أكثر حباً لكرة القدم، واعتقد أن الطاقم والجهاز الفني واللاعبين أدوا الواجب والخسارة واردة، على الرغم من الفوز الأول الذي حققناه على المنتخب الكويتي، ونقوم بتصحيح الأخطاء لدينا خاصة قبل المباراة الأخيرة أمام أوزبكستان المهمة جداً، والتي تحدد مصيرنا سواء بالتأهل إلى الدور الثاني أو الخروج من الدور الأول.
وقال: نهتم كثيراً بهذه البطولة ونقاتل من أجل الفوز حتى النهاية، ونعمل كل ما هو متاح أمامنا من أجل الوصل لأهدافنا، وكرة القدم مختلفة تماماً عن الألعاب الأخرى، لأنها لا تعتمد مطلقاً على الأداء الفردي، ولكن على الجماعية وروح الفريق، فهناك 11 لاعباً، يؤدون عملهم في الملعب، وجهاز في الخارج يعمل أيضاً، وكل العناصر التي جاءت معي قادرة على الوصول إلى المستوى الذي أتمناه، ويؤهلها للمشاركة مع الكبار، في هذه البطولة وسنعمل على إحداث بعض التعديلات على التشكيلة الأساسية من أجل الوصول لأفضل وضع ممكن خلال المباراة القادمة أمام أوزبكستان.
وحول استهانته بقدرات “العنابي”، بعد هزيمته الأولى أمام أوزبكستان، وفوز فريقه على الكويت قال: إطلاقاً لم نقلل من قيمة المنتخب القطري صاحب الأرض والجمهور بالعكس، لقد لعنبا معه باحترام كبير تماماً، مثلما احترمت المنتخب الكويتي، لكن لكل مباراة ظروفها الخاصة وأسلوبها، فالعنابي قام بالتسديد 4 مرات نحو المرمى، وسجل هدفين ونحن سددنا 3 كرات، لكننا نعلم أن هناك حظا، منح الأفضلية والنتيجة للعنابي.
وعن أسباب الثبات على التشكيل، رغم اختلاف المستوى بين الكويتي والقطري، قال: من الطبيعي أن أعمل على تثبيت التشكيل، بعد أن حققت الفوز في المباراة الأولى، لأنها العناصر التي حققت الأهداف المطلوبة منها، وعملية التبديل تحدث في بعض الأوقات، واعتقد أن كل المباريات مهمة، ونحن نقابل فرق قوية، وخبرات مختلفة، لذلك تكون التشكيلة مختلفة حسب ما تتطلبه الضرورة.
وقال مدرب الصين: أجريت كل التغييرات قبل الدقيقة 60 لأن قطر كانت تسيطر تماماً على المباراة، وحاولت من خلال التبديلات الاعتماد على عناصر جديدة، لكن لم يحالفنا التوفيق، وهذا أمر متوقع”، مشيراً إلى أن التخوف من حدوث إصابات في نهاية المباراة لم يعوقنا عن القيام بالمهمة، لأن تلك الإصابات قد تحدث في أي وقت من المباراة، وليس بالضرورة في نهاية لكن الأفضل التعديل على وضع الفريق من أجل الفوز.
وقال المدرب الصيني أيضاً، كان عندي خطة من البداية قبل الحضور إلى لدوحة، وهي إشراك أكبر عدد من العناصر الشابة، ولذلك أخرجت الحارس من قائمة الفريق واستبدلته بلاعب في الوسط، وأؤكد رضاي التام عن الفريق، وسعيد للمستوى الذي أظهره رغم الخسارة.

اقرأ أيضا

«الأحمر» ينتزع اللقب الأول البحرين بطلاً لخليجي 24