عربي ودولي

الاتحاد

907 قتلى بالفيضانات المدمرة في باكستان وأفغانستان

باكستانيون متضررون يحاولون عبور طريق سريع جرفته السيول، للانتقال إلى أماكن آمنة من الفيضانات

باكستانيون متضررون يحاولون عبور طريق سريع جرفته السيول، للانتقال إلى أماكن آمنة من الفيضانات

أعلن مسؤول في الملاحة المدنية بباكستان أنه تم العثور على الصندوقين الأسودين لطائرة الايرباص 321 التي تحطمت الأربعاء الماضي قرب إسلام آباد ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها والبالغ عددهم 152 ضحية. وقال جنيد أمين في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس إن “المحققين عثروا على الصندوقين الأسودين صباح أمس على تلال مرجالا” الوعرة. وتحطمت الطائرة التابعة لشركة “ايربلو” الخاصة، الأربعاء الماضي في واد بمنطقة تلال مرجالا كثيفة الأشجار التي تطل على العاصمة الباكستانية قبل هبوطها قادمة من كراتشي الجنوبية الساحلية. وقال وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك للصحفيين بالقرب من موقع التحطم أمس “تم انتشال وحدة تسجيل البيانات من ذيل الطائرة بموقع الحادث”. وقال جنيد أمين المدير العام لهيئة الطيران المدني لقناة “جيو” التلفزيونية الخاصة إنه تم العثور على وحدة التسجيل الصوتية الخاصة بقمرة القيادة ووحدة تسجيل بيانات الرحلة والتي تعرف بالصندوق الأسود.
وفي كارثة موازية، أكد مسؤولون أن حصيلة القتلى جراء الفيضانات التي تعرضت لها باكستان خلال الأيام القليلة الماضية، ارتفعت إلى 837 شخصاً أمس في الوقت الذي يحاول فيه عمال الانقاذ الوصول إلى عشرات الآلاف من الذين تقطعت بهم السبل شمال غربي البلاد. وجرفت الفيضانات التي تسببت فيها الأمطار الموسمية الغزيرة، الجسور ومنشآت الاتصالات اللاسلكية، كما قطعت الطرق وغمرت ملايين الأفدنة من الأراضي الزراعية.
وقال ميان افتخار حسين، وزير الإعلام في بيشاور عاصمة إقليم خيبر باختونخوا، شمال غرب باكستان إنه تأكد وفاة أكثر من 800 شخص. وذكرت هيئة إدارة التنمية الإقليمية أن أكثر من 100 فقدوا في إقليم خيبر باختونخوا، الذي يعد الأكثر تضرراً بحصيلة أكثر من 600 ألف شخص بلا مأوى. وجرى ارسال مئات الجنود للقيام بعمليات الانقاذ والاغاثة في اسوأ فيضان تتعرض له البلاد منذ عام1929. وأعلن الجيش أن الجنود نقلوا 14250 شخصاً إلى أماكن آمنة، وبينهم 2800 سائح تقطعت بهم السبل في منتجع كالام الجبلي. وأوضح الجيش “تشارك 17 مروحية عسكرية في أنشطة الاغاثة، بالإضافة إلى زوارق ميكانيكية”. وتعهد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ومنظمات الأمم المتحدة الأخرى، بمساعدة الضحايا. كما تعهدت السفيرة الأميركية آن باترسون أمس الأول بتوفير 7 مروحيات على الفور لمساعدة الحكومة في جهودها الخاصة بالإغاثة. وقالت باترسون “إن الأمطار الموسمية الغزيرة تسببت في الكثير من المعاناة”، مضيفة “نعمل مع الحكومة الباكستانية على مراجعة الاحتياجات الإنسانية العاجلة ونأمل في إعلان مساعدات إضافية في القريب العاجل”.
وعلى الجانب المقابل في أفغانستان، أعلنت الوكالة الأفغانية لإدارة الكوارث الطبيعية أمس، أن فيضانات وانزلاقات تربة خلفت 70 قتيلاً وطالت آلاف الأشخاص خلال الأيام الأخيرة شرق أفغانستان. وذكر الناطق باسم الوكالة متين ادرك “، قتل نحو 70 شخصاً وجرح عشرات. اتوقع أن تكون نحو ألف عائلة تضررت والأرقام مرشحة للارتفاع”. وما زالت فرق الاسعاف تحاول أمس الوصول إلى المناطق المنكوبة. وتعتبر ولايات كابيسا وننجرهار ولقمان وكونار ولوجار وغزنة الأكثر تضرراً. وأعلنت القوات الدولية أمس أنها أجلت أكثر من ألفي شخص من ولايتي ننجرهار وكونار.

اقرأ أيضا

الدفاعات السورية تتصدى لأهداف معادية في اللاذقية