الاتحاد

عربي ودولي

مقتل متظاهرَين برصاص الشرطة الهندية في كشمير

قتل متظاهران أمس في شطر كشمير الذي تسيطر عليه الهند ليرتفع إلى ستة عدد الأشخاص الذين قتلوا بأيدي قوات الامن في غضون يومين. وهذه الحصيلة هي الأكبر منذ بدء الاضطرابات في 11 يونيو عندما قتل طالب في الـ 17 عند اطلاق الشرطة لغاز مسيل للدموع.
وتتهم قوات الأمن الهندية حتى الآن بقتل 23 مدنيا من بينهم العديد من الشبان في أقل من شهرين. والسبت قتل رجل في الثلاثين عندما فتحت الشرطة النار على متظاهرين كانوا يرشقون الحجارة في مدينة بارامولا (شمال) بحسب شرطي رفض الكشف عن هويته.
وفي وقت سابق، قتل رجل في بلدة نايدكاي في شمال غرب سريناجار العاصمة الصيفية للأقليم، عندما فتحت قوات الأمن “النار على مجموعة من المتظاهرين كانوا يحاولون مهاجمة معسكر للشرطة”.
وبهذين القتيلين يرتفع الى ستة عدد الأشخاص الذين قتلوا خلال مواجهات مع قوات الأمن منذ الجمعة في بارامولا المعروفة بانها معقل للانفصاليين. وأوضح المصدر نفسه أن عددا آخر من المتظاهرين أصيب بجروح أحدهم في حالة الخطر خلال إطلاق النار في نايدكاي. وتأتي المواجهات الأخيرة بعد انتهاك متظاهرين لمنع تجول صارم فرضته السلطات الهندية على كل مدن كشمير.

اقرأ أيضا

«اللوردات» البريطاني يعدل قانونا اقترحته الحكومة بخصوص بريكست