الاتحاد

عربي ودولي

7 قتلى و32 جريحاً باعتداءات في العراق

جنود عراقيون يقيمون نقطة تفتيش في الأعظمية ببغداد

جنود عراقيون يقيمون نقطة تفتيش في الأعظمية ببغداد

قتل سبعة أشخاص وأصيب 32 آخرون أمس في تفجيرات واعتداءات في عدة مدن عراقية، في حين كشفت كاميرا مراقبة خاصة صورت العملية التي نفذها الخميس عناصر في تنظيم “القاعدة” ضد نقاط تفتيش للجيش في منطقة الأعظمية شمال بغداد، التي أكدت الحكومة العراقية أنها سترفع عنها الحظر في الساعات المقبلة.
فقد قتل شخصان وجرح اثنان آخران جراء احتراق صهريج لنقل الوقود بالقرب من نقطة تفتيش في منطقة الصقلاوية شمال الفلوجة في محافظة الأنبار، وأبلغت مصادر أمنية أن الحريق ناتج عن تماس كهربائي.
وفي الموصل بمحافظة نينوى أصيب سبعة أشخاص بجروح بينهم خمسة من رجال الشرطة في انفجار عبوة ناسفة في منطقة الزنجيلي. وقتل مشتبه بكونه مسلح بانفجار قنبلة كان يحاول زرعها فيما يبدو في شرق الموصل.
وعثرت الشرطة العراقية أمس على جثة جندي عراقي يرتدي ملابس مدنية كان اختطف قبل أربعة أيام في منطقة القيارة. وفي القيارة إلى الجنوب من الموصل عثرت الشرطة على جثة جندي عراقي به آثار أعيرة نارية، كان خطف قبل أيام قليلة.
وفي قضاء الشرقاط أسفر انفجار قنبلة مثبتة بسيارة عميد الشرطة دحام حسين عن مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين بينهم حسين أثناء توجهه لعمله.
وفي كركوك قالت الشرطة العراقية إن مسلحين كانوا يستقلون سيارة مسرعة فتحوا النار فأصابوا رجل شرطة في غير نوبة عمله قرب منزله في شمال المحافظة. كما اختطف مسلحون مسيحياً يعمل في مكتب صرافة بوسط كركوك.
وفي اليوسفية ذكرت الشرطة أن قنبلتين مزروعتين على الطريق كانتا تستهدفان دورية للجيش العراقي انفجرتا فأصابتا سبعة جنود ومدنيا واحدا.
وفي الطارمية قال مصدر بوزارة الداخلية العراقية إن قنبلة مزروعة على الطريق قتلت ثلاثة مدنيين وأصابت ثمانية آخرين عندما انفجرت قرب حافلة صغيرة.
وفي بغداد ذكر مصدر بوزارة الداخلية أن قنبلة مزروعة على الطريق أصابت مدنيين اثنين عندما انفجرت في حي الخضراء بغرب بغداد أمس. كما أصيب مدني عندما سقطت قذيفة مورتر قرب منطقة سكنية في حي الشعب شمال العاصمة.
وفي شأن متصل أعلن مصدر أمني عراقي أمس أن كاميرا مراقبة خاصة صورت العملية التي نفذها الخميس عناصر في تنظيم “القاعدة” ضد نقاط تفتيش للجيش في منطقة الأعظمية شمال بغداد وأسفرت عن مقتل 16 شخصاً.
وقال المصدر الذي رفض كشف هويته “عثرنا على كاميرا مراقبة مثبتة على محل تجاري في المنطقة، فيها تسجيل كامل للعملية التي تظهر مسلحين يهاجمون حاجزاً للجيش ويطلقون عليه النار من أسلحة كاتمة للصوت ويزرعون عبوات ناسفة ثم يحرقون جثث الجنود”.
وذكر المصدر أن اللقطات التي تقوم السلطات الأمنية بفحصها، تظهر تحركات المسلحين وهم يقتلون عناصر الجيش بدم بارد بعدما سيطروا على الشارع لنحو عشر دقائق، ثم يقومون بصب الزيت على جثثهم ويحرقونها.
وتابع المصدر “بعدها، قاموا بنصب عبوات ناسفة على الطرق المؤدية إلى موقع الحادث، ثم وضعوا راية ما يسمى بدولة العراق الإسلامية المرتبط بالقاعدة قرب الجثث، قبل أن يلوذوا بالفرار”.
وأكد أن “اثنين على الأقل من المسلحين الذين ظهر أن عددهم يتراوح بين عشرة و15 وقعا بالفعل في أيدي القوات الأمنية”، مشيراً إلى أن أحدهما يعمل محامياً.
وأعلنت مصادر في الداخلية العراقية أمس أن حالة الحظر والتفتيش والمداهمات التي تتم في الأعظمية، ستنتهي خلال الساعات المقبلة. وكانت قوات الأمن فرضت الحظر في المنطقة بعد حادث الخميس.

اقرأ أيضا

زلزال قوي يضرب تركيا وحصيلة الضحايا في ارتفاع