الاتحاد

الإمارات

«نقل أبوظبي» تحدد معايير جديدة لترخيص حافلات المدارس

طالبات يصعدن إلى حافلات مدارس في أبوظبي

طالبات يصعدن إلى حافلات مدارس في أبوظبي

تستعد دائرة النقل في أبوظبي للانتهاء من حزمة تشريعات جديدة لضمان توفير عوامل الأمن والسلامة في الحافلات المدرسية وإدخال تحسينات على الصعيدين التشغيلي واللوجستي.
كما أعدت توصيات بصياغة سياسة نقل الحافلات المدرسية تحدد المسؤوليات بوضوح، إضافة إلى دمج النقل المخصص لطلاب المدارس مع نظام النقل العام في أبوظبي.
وكشفت الدائرة لـ”الاتحاد” عن عزمها تطبيق إصلاحات بتطوير وتعديل الجوانب التقنية في الحافلات المدرسية في إمارة أبوظبي، مثل إضافة كاميرات ومجسات على جانبي الحافلة أو خلفها بهدف حماية الطلاب من الحوادث.
وتتضمن جملة التحسينات والتوصيات المزمع إدخالها على الصعيد التشريعي خطة جديدة لترخيص المشغلين الراغبين بتسيير حافلات مخصصة لنقل طلاب المدارس في أبوظبي، حيث سيتم تحديد نوع الرخصة على أنها مشغل عام أو خاص أو مشغل حافلات مدرسية.
كما تسهم خطة الترخيص هذه بضمان كفاءة المشغلين والتأكد من كونهم من ذوي السمعة والمكانة المعروفة ويقدرون الإجراءات الجديدة التي تعتزم دائرة النقل إدخالها لما يتعلق بتدريب السائقين والارتقاء بمعايير ومزايا الحافلات من الجانب التقني.
وفيما يتعلق بمزايا الحافلات، تعتزم الدائرة إخضاع الحافلات المدرسية إلى مجموعة متكاملة من المعايير العالمية، على أن يجري تطوير وتخصيص هذه الحافلات وفقاً لظروف أبوظبي، مع الأخذ في الاعتبار أسطول الحافلات المدرسية الحالية، والاستثمارات التي قام بها مشغلو هذه الحافلات مثل مواصلات الإمارات خلال العام الماضي للارتقاء بالأسطول، وتشمل هذه المعايير أبعاد الحافلة (الارتفاع، الطول، العرض، إلخ) والحالة من الخارج (اللون، العلامات المميزة) وكذلك مزايا السلامة (منافذ الطوارئ ونظام المراقبة التلفزيونية أو ما يعرف بالشبكة التلفازية المغلقة الخاصة بالسلامة والتحكم بالسرعة).
وعلى الصعيد التشغيلي واللوجستي، تدرس دائرة النقل الكيفية التي يتم من خلالها مشاركة المدارس في الحافلات وكيفية استخدام طلاب المدارس للحافلات العامة (من خلال بطاقات خاصة مثلاً) بهدف الارتقاء بكفاءة الأداء وتعزيز مزايا السلامة.
كما ترى الدائرة الأهمية القصوى لحزمة المعايير الجديدة التي تعتزم إدخالها، حيث إنها تتيح قدراً عالياً من السلامة والأمان للطلاب خلال تنقلهم في الحافلات المدرسية، كما أن التعديلات التي توصي بإدخالها على الحافلات وتطويرها من الجوانب التقنية وتدريب السائقين وكذلك وجود المشرفين من ذوي الخبرة يعزز السلامة أثناء تنقل الطلاب بالحافلات بشكل تام.
برامج تراخيص جديدة
وتعتزم دائرة النقل إدخال برنامج جديد لمنح رخص الحافلات لأي مشغل يرغب بتسيير باصات لنقل الطلاب في أبوظبي سواء أكان مشغلاً عاماً أو خاصاً أو حتى المدرسة ذاتها.
وتقوم الدائرة من خلال هذا البرنامج بتشريع الجودة كأحد المتطلبات وتعمل على تحديد عدد المشغلين الذين يوفرون خدمة نقل طلاب المدارس في أبوظبي بأسلوب يتكفل بتحقيق المنفعة لكافة المعنيين في الإمارة.
وعلى صعيد الإشراف على الحافلات أثناء التنقل، فإن التوصيات الأولية من دائرة النقل تقتضي بوجود مشرف داخل الحافلة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات (الروضة مثلاً). كما تسعى الدائرة إلى رفع معدل العمر مع الانتهاء من الدراسة والتي توصي الدائرة فيها بضرورة وجود نساء مشرفات في الحافلات المخصصة للبنات ومشرفين رجال للتلاميذ الأولاد.
ولا تحدد دائرة النقل عدد الحافلات المطلوبة على أن تغطي هذه الدراسة جوانب معينة، مثل تقصي كيفية توزيع الحافلات بين المدارس للتكفل بكفاءة الأداء.
تعزيز الأمن والسلامة
وتعد دائرة النقل توصيات كجزء من الدراسة التي تتمحور حول المدارس، ستوصي دائرة النقل باعتماد المعايير والمواصفات الخاصة بالحافلات لتأمين سلامة الطلاب، ومنها: مخارج الطوارئ ونظام المراقبة التلفزيوني أو ما يعرف بالدائرة التلفازية المغلقة والتحكم بالسرعة وغيرها من المتطلبات المهمة الأخرى. إلى ذلك، وكجزء من خطة منح التراخيص للمشغلين، ستحدد دائرة النقل المعايير الدنيا لتدريب سائقي الحافلات المدرسية التي يجب احترامها من قبل المشغلين، والتي من بينها كيفية تعريف السائق بأساليب القيادة الحذرة وتفادي الحوادث وكيفية الاتصال مع الطلاب، وكذلك التدريب على القيادة الآمنة واستخدام معدات الإسعافات الأولية والتدريب على إخلاء الحافلة. ومن شأن هذه الإجراءات الارتقاء بأداء وسلامة الحافلات المدرسية.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يعزي خادم الحرمين بوفاة الأمير بندر بن محمد