الاتحاد

عربي ودولي

أمير قطر: لبنان قادر على اتخاذ قراره بنفسه

أهالي بنت جبيل يلوحون بصور أمير قطر خلال جولته لقرى ومدن في جنوب لبنان أمس

أهالي بنت جبيل يلوحون بصور أمير قطر خلال جولته لقرى ومدن في جنوب لبنان أمس

قام أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمس بجولة في قرى بجنوب لبنان تعرضت للتدمير خلال العدوان الإسرائيلي في صيف 2006، تسلم خلالها بحضور الرؤساء اللبنانيين الثلاثة العماد ميشال سليمان ونبيه بري وسعد الحريري ووزراء ونواب وحشود غفيرة من المسؤولين والمواطنين، مفاتيح مدينة بنت جبيل الحدودية وبلدات عيتا الشعب وعيناتا ودير ميماس والخيام، وسط أجواء ترحيب لم تشهدها بلدات ومدن الجنوب إلاّ في عيد التحرير عام 2000.
وملأت الأعلام القطرية واللبنانية تتوسطها صورة الشيخ حمد الشوارع والساحات العامة في المدن والبلدات التي زارها، وقوبل في كل مدينة وقرية بالترحيب وبكلمات شكر وعرفان بالجميل لما قدمته قطر من مساعدات سخية لإعادة بناء ما دمره العدوان الإسرائيلي في يوليو عام 2006. ورفعت مئات لافتات الترحيب بالضيف القطري على جميع طرقات الجنوب وعلى مداخل المدن والقرى.
وبعدما تسلم الشيخ حمد من رئيس بلدية بنت جبيل مفاتيح المدينة وأزاح مع الرئيس سليمان الستارة عن لوحة تذكارية للسوق الأثري في المدينة، اعرب عن سعادته لوجوده في الجنوب اللبناني وفي تلك المنطقة التي أعمرت بعدما كانت مهدمة، وشكر المجاهدين الذين ضحوا بأموالهم وانفسهم للدفاع عن الوطن.
وأكد أمير قطر في كلمة خلال افتتاح مستشفى بنت جبيل بحضور الرؤساء الثلاثة انه لا شك لديه في ان لبنان يمكنه ان يتخذ قراره بنفسه ولن يحتاج إلى لقاءات في الخارج، وقال: "ستجدوننا مساندين لصوت الحكمة ولكل اللبنانيين بكل طوائفهم، لقد رفعتم رأس لبنان ورؤوس العرب جميعاً، هنيئاً للبنان بإعادة الإعمار، هنيئاً للجنوب". وأعلن أن الدوحة جاهزة لاحتضان لقاءات اللبنانيين لكنهم لن يحتاجوا لذلك.
وألقى الرئيس بري كلمة خلال الاحتفال شكر فيها لدولة قطر وأميرها كل ما قدمته لإعادة إعمار ما دمره الإسرائيليون في حرب يوليو، وقال: "إن لبنان ملتزم بالقرار 1701 وإقامة أفضل العلاقات مع الـ"يونيفل". وأضاف: "إن إسرائيل تجعل من المحكمة الدولية شغلها الشاغل لبث الفتنة في لبنان.
وتحدث رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة – حزب الله" النائب محمد رعد باسم الحزب خلال الاحتفال، وشكر دولة قطر لمساهمتها في إعادة إعمار ما دمره عدوان إسرائيل وقال: "إن إسرائيل اليوم كيان مهزوم ولم يبق لها إلاّ الاستناد إلى ضعف الموقف العربي وافتعال الفتن واستدراج البعض الفلسطيني إلى مفاوضات عقيمة". واشار رعد الى "انه يجري التحضير لقرار ظني ظالم من اجل تحقيق أهداف إسرائيل، مؤكداً أن التسييس هو ألد أعداء الحقيقة، وإذا ما اطلقنا العنان لناقوس الخطر فلأننا حريصون على حفظ لبنان بأعز ما عندنا".
وتفقد الشيخ حمد مدارس الاشراق في بلدة عيناتا التي اعادت قطر بناءها، وانهى زيارته بجولة ميدانية في بلدات الجنوب الحدودية، وحظي الموكب الرئاسي الذي ضم امير قطر والرؤساء الثلاثة باستقبال حار جداً في بلدات كفركلا وبرج الملوك ومرجعيون ودبين وبلاط، ولدى وصوله الى الخيام نحرت الخراف ونثرت الورود، وشاركت مواكب الخيالة امام الموكب وحتى مكان الاحتفال الذي افتتح خلاله الشيخ حمد مركز البلدية والنادي الحسيني الذي أعادت دولة قطر بنائهما. ولبى دعوة الرئيس بري للغداء الذي أقامه على شرفه في دارته في المصيلح الى الجنوب الشرقي لمدينة صيدا، وشارك فيه الرؤساء والنواب وشخصيات اقتصادية واجتماعية ورؤساء البلديات.

اقرأ أيضا

الاحتلال يطرد عائلة فلسطينية من منزلها لمصلحة المستوطنين