الاتحاد

دنيا

حفل موسيقي فرنسي يدعم أصدقاء مرضى السرطان

جانب من حفل فرقة لوران ديلورمي

جانب من حفل فرقة لوران ديلورمي

أقامت فرقة لوران ديلورمي وفرانسيس كابريل “Cover Band” الفرنسية مؤخرا، حفلا غنائيا خيريا دعما لأهداف ومبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وعلى رأسها حملة القافلة الوردية، وذلك على خشبة مسرح سنتربوينت في مسرح دبي الاجتماعي ومركز الفنون، في دبي.
وحضر الحفل، الفرنسي الأجواء، مجموعة من شخصيات المجتمع، وعدد من أعضاء جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وممثلين عن الهيئات الحكومية والقطاع الخاص ومجموعة من الوجوه الإعلامية المعروفة، وذلك تكريما لمؤلف الأغاني والمغني الفرنسي الشهير “فرانسيس كابريل”.
ومن جانبها، قالت أميرة بن كرم، رئيس مجلس الأمناء والعضو المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان: “نشعر بسعادة بالغة حين نرى مجموعة من الشباب الموهوبين والمندفع لتقديم الدعم اللامحدود وبهذا الاسلوب الراقي لمجموعة من الأهداف السامية التي تعمل من أجلها جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وإن مساعدتهم لنا من خلال تبرعهم بعوائد هذا الحفل الخيري، ستساهم بلا شك في إنقاذ عدد من الأرواح التي تعاني من مرض السرطان في دولة الإمارات العربية. ونحن لا نستطيع إلا أن نحيي الروح الكبيرة لهذا الشباب الذي نعتز به وبلفتته الجميلة”.
من جهته، قال لوران ديلورمي قائد الفرقة: “إن أجمل الحفلات هي تلك التي نقوم بها دعما لأهداف إنسانية، وحفلة اليوم هي واحدة من اكثر الحفلات التي شعرنا خلالها بفخر عظيم، وذلك كوننا مؤمنين بالجهود والانشطة الحيوية التي تقوم بها جمعية أصدقاء مرضى السرطان على نطاق واسع. ونأمل أن تسهم مشاركتنا معهم من خلال الموسيقى في تسليط الضوء على الأهداف النبيلة التي يتطلعون لتحقيقها، ونشر المزيد من الوعي بأهمية الكشف المبكر والدوري عن مرض سرطان الثدي عند النساء والرجال على حد سواء”.
والقافلة الوردية هي مبادرة أطلقتها جمعية أصدقاء مرضى السرطان عام 2011 بالتزامن مع احتفال الجمعية بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسها، وتم تصميم حملة القافلة الوردية لزيادة الوعي حول سرطان الثدي، وحث السيدات على إجراء الفحوصات الذاتية، والخضوع لفحوصات طبية دورية. وستواصل الحملة مسيرتها حتى عام 2014، بتركيز على كافة المناطق عبر الدولة، بما في ذلك المناطق البعيدة، فضلا عن ضواحي المدن. وسيتم تخصيص الإيرادات من حملة التوعية هذه لضمان توفير آخر التقنيات في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي، ووضع هذه التقنيات في متناول السيدات في الإمارات.

اقرأ أيضا