الاتحاد

الرياضي

صدارة شرقاوية ومطاردة وصلاوية في دوري أقوياء اليد

إبراهيم العسم:
بعد انقضاء 6 جولات كاملة لدوري اقوياء اليد مايزال فريق الشارقة يتصدر المسابقة برصيد 18 نقطة حققها من 6 انتصارات مؤكدا طموحات النحل لاستعادة عرش كرة اليد مرتديا قفاز التحدي في هذا الموسم فيما اكد الوصل الذي في المركز الثاني وبجداره برصيد 17 نقطة على حقيقة ثورته وعودته إلى سابق عهده واحدا من أهم الأندية التي كتبت تاريخ اللعبة حيث حقق فوزا مهما خارج ملعبه على حساب الشباب بطل كأس الاتحاد ·· أما فريق العين فقد عاد سريعا إلى المنافسة بعد أن تركها بسبب خسائره المتتالية حيث قفز بفوزه على النصر إلى المركز الثالث برصيد 14 نقطة ·
وكانت الجولة السادسة قد شهدت فوز الجزيرة على الشعب 35 / 26 وفوز العين على النصر 25 / 21 وخسارة الشباب أمام الوصل 23 / 28 وفوز الشارقة على الإمارات 35 / 19 وفوز الأهلي على الاتحاد 23 / 22
ولم يأت تصدر الشارقة للدوري من فراغ أو صدفة وإنما جاء منطقيا ولعل الاستقرار الفني والإداري والمادي التي وفرته الإدارة الشرقاوية للفريق مع بداية الموسم نقلت الفريق إلى مستوى فني عال وساهمت في تصدره ·
والملاحقة والصلاوية والتهديد المباشر لصدارة الشارقة هو العنوان الأنسب لفريق الوصل الذي يخطو خطوات إيجابية في إعادة بناء اللعبة والدخول في المنافسة وإعادة الوصل إلى واجهة الأحداث المثيرة في كرة اليد ·
في الجولة السادسة حقق الوصل فوزا مهما على الشباب وتمكن من هزيمته على ملعبه وبين جماهيره مؤكدا أن وثبه الفهود هذا الموسم ستكون قوية وإيجابية في الطريق لاستعادة زمن البطولات ·
والثورة التصحيحية لكرة اليد الوصلاوية لم تكن مقتصرة على الفريق الأول وإنما طالت اللعبة من المراحل ومرورا بالأشبال والناشئين والشباب وأخيرا الفريق الأول وأكبر دليل اقتراب فوز الوصل بدوري الشباب ·
وبالرغم من خسارته لمباراتين متتاليتين إلا أن العين لديه القدرة على التماسك والعودة من جديد إلى المنافسة والبقاء على أقل تقدير ما بين الأربعة الكبار في الدوري والذين سيشاركون في سوبر الدوري ·
ويمكن تلخيص تراجع العين إلى إصابات بعض اللاعبين المتميزين وأبرزهم الحارس عبد الرحمن نصيب الذي يترقب العيناوية عودته هذه الأيام واللاعب المتميز الآخر جمعة ·
البنفسج في الجولة الماضية تمكن من تحقيق الفوز على حساب فريق منافس هو النصر وعاد سريعا إلى المنافسة رافعا رصيده إلى 14 والمركز الثالث ·
والكثير من المتابعين لفريق اليد النصراوية ينظرون إلى ان تراجع الفريق بهذه الصورة يأتي بسبب غياب الحارس المتألق دائما علي حسين الذي بسبب الإصابة وحاجته إلى عملية جراحية في الركبة بصورة سريعة كما أن ارتباط اللاعبين بوظائفهم وبالتالي عدم انتظامهم في التدريبات كان سببا مباشرا لتراجع نتائج الأزرق في الفترة الأخيرة لكن هذه الأسباب ليست عذرا ·
وأقام اتحاد كرة اليد حفل تكريم مصغر على شرف المدرب د0 سيد سليمان مدرب منتخبات الإمارات السابق والتي انتهت علاقته باتحاد الإمارات لكرة اليد وكذلك الإداري الناجح محمد الحمادي الذي اعتذر عن عدم المواصلة كإداري مع المنتخب في الفترة القادمة ·
وأشاد سعادة عبيد الشامسي رئيس الاتحاد بالجهد الذي بذله الدكتور سيد سليمان في الفترة الماضية والذي ساهم بشكل مباشر في تأهل منتخبنا إلى بطولة العالم للناشئين وكذلك الدور الذي لعبه محمد الحمادي الذي كان مثالا للإداري المجتهد ·

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية