الإمارات

الاتحاد

خطة لإنشاء مشروع محطة ضخمة لتدوير النفايات في عجمان

الأعمال الإنشائية في المشروع

الأعمال الإنشائية في المشروع

تعمل دائرة البلدية والتخطيط بعجمان على تنفيذ خطة لإنشاء مشروع محطة ضخمة لتدوير النفايات يكون موقعها خلف مصنع الأسمنت في صناعية الجرف، وستقوم المحطة بتدوير كافة أنواع النفايات، حيث ستبدأ تدوير 80% من المخلفات بالإمارة بعد إنجاز المشروع الذي ينفذ بالتعاون مع جهات بيئية ذات اختصاص وخبرات عالمية.
وبحسب بيان للبلدية، فإنه تم في شهر فبراير 2010 ربط محطة المعالجة بمنطقة الحليو الزراعية للاستفادة منها من قبل المواطنين لاستعمالات الزراعة والري الأشجار، وأنها سوف تضخ مياهاً معالجة بطاقة إنتاجية تصل إلى 5 ملايين جالون يومياً.
ويعتبر مشروع معالجة مياه الصرف الصحي مشروعا حيويا وذا نفع كبير سيعود على السكان مستقبلاً، ويأتي تنفيذه حرصاً من إمارة عجمان على تشجيع المواطنين والمقيمين على إحياء مهنة الزراعة.
وسيتم توزيع المياه المعالجة على المزارعين مقابل رسوم رمزية بأهداف غير ربحية، بهدف توفير موارد مالية لأعمال الصيانة الخاصة بمحطة المعالجة وغيرها من تبعيات واحتياجات المعالجة وأجور عمال وغيرها.
وأكدت البلدية أن المياه المعالجة ستكون بمواصفات عالية الجودة عالمياً وذات مقاييس معروفة علمياً بنسبة تضاهي المياه ذات الجودة والنقاء وفق معايير المعالجة المعروفة بمحطات تقنية معتمدة عالمياً.
وتعمل دائرة البلدية، وفق البيان، على توفير المشاريع الخدمية المتكاملة لمنطقتي مصفوت ومزيرع وفق خططها المدرجة، كما تبذل قصارى جهدها للوقوف على احتياجات السكان من الكهرباء.
وحول تركيب المولدات الكهربائية، فإنه تتم الموافقة على تركيب “الجنريتير” المولدات الكهربائية في بعض البنايات، بشروط بيئية عالية المواصفات لا تتسبب بأي أذى للسكان. وتضع بلدية عجمان شروطاً لمنح الرخص الخاصة للبناء من أهمها توفير خدمات الكهرباء وفق معايير معينة واشتراطات بيئية، حيث لا يسمح بمنح رخص البناء إلا بعد الرجوع للدائرة بالتنسيق ما بين قطاع التراخيص التجارية وإدارة الصحة والبيئة.
وأشارت إلى أن هناك مساعي جادة لتوفير الكهرباء بطرقها التقليدية المعروفة خلال الفترة القريبة المقبلة وفق خطط مدروسة وتنفذ وفق الاستراتيجيات الموضوعة للإمارة، وخاصة في المنطقة الصناعية وغيرها من المناطق التي تفتقر لها وسيكشف عن ذلك بشكل أكثر إيضاً قريباً.
يشار إلى أن عدد موظفي البلدية كان يبلغ 25 موظفاً إلى جانب 250 عاملاً، وقد تزايد عدد الموظفين إلى 675 موظفاً عام 2010 و2000 عامل في قطاعات الصحة والزراعة والخدمات العامة، وبحسب آخر إحصائية بالدائرة فإن عدد الموظفين لغاية النصف الأول من العام الحالي بلغ 650 موظفاً.
وخلال 42 عاماً حققت دائرة البلدية إنجازات هامة تعد بصمات مضيئة في تاريخها، حيث قامت بتنفيذ العديد المشاريع الخدمية التي تهدف لتحقيق التنمية المستدامة وساهمت الدائرة في دعم تقدم الإمارة.
وشهدت عجمان نهضة عمرانية تمثلت في إنشاء المناطق الجديدة والحديثة وشبكة الطرق الرئيسة والفرعية وتميزت باتساع الرقع الزراعية والحدائق والمتنزهات والمرافق العامة والأسواق الكبيرة.
وتتبع دائرة البلدية والتخطيط بعجمان 15 إدارة و40 قسماً، ولها ثلاثة مراكز خدمات في الإمارة أكبرها في منطقة الحميدية الذي باشر أعماله رسمياً في مايو 2009 والثاني بمنطقة مصفوت والثالث بالمنامة.

اقرأ أيضا