الاتحاد

الإمارات

أولمبياد الكيمياء العربي السادس ينطلق في رأس الخيمة اليوم

مشاركون في الاجتماع التحضيري الخاص بأولمبياد الكيمياء

مشاركون في الاجتماع التحضيري الخاص بأولمبياد الكيمياء

تحت رعاية سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة تنطلق صباح اليوم فعاليات أولمبياد الكيمياء العربي السادس الذي يقام في جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية.
وتبدأ الفعاليات بالاختبارات النظرية للطلاب والطالبات المشاركين من الدول العربية التي تنظمها الأمانة العامة لاتحاد الكيميائيين العرب.
وتستضيف الأولمبياد جائزة رأس الخيمة للإبداع والتميز التعليمي بمتابعة وإشراف الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس الجائزة رئيس الدائرة المالية والمنطقة الحرة برأس الخيمة، ويشارك فيه 48 طالبا وطالبة من 12 دولة عربية هي السعودية وقطر والبحرين والكويت ودولة الإمارات وسورية ولبنان وفلسطين ومصر والجزائر وتونس والسودان.
وقالت موزة سيف مطر رئيسة الجمعية الكيميائية الإماراتية والمنسقة العامة للأولمبياد خلال الاجتماع التحضيري لانطلاق الفعاليات الذي عقد صباح أمس بحضور الدكتور صالح يوسف الفاحلي رئيس اتحاد الكيميائيين العرب رئيس الجمعية الكيميائية السورية في حمص والأستاذ الدكتور أحمد حامد الغامدي أمين عام الاتحاد عضو مجلس إدارة الجمعية الكيميائية السعودية ورؤساء الوفود المشاركة، إن الاختبارات العلمية للأولمبياد تنقسم إلى محورين وتتضمن الكيمياء غير العضوية والكيمياء العضوية والكيمياء الفيزيائية، حيث يتعلق المحور الأول بالمعلومات الكيميائية النظرية في حين يختص المحور الثاني بقياس معلومات ومهارات الطلاب في جانب إجراء التجارب الكيميائية المختبرية.
وأشارت إلى أن المنافسات ستسمر حتى مساء يوم الاثنين المقبل وأنه تم تحديد مدة كل اختبار بساعة ونصف الساعة، لافتة إلى أن الفعاليات ستتضمن تنظيم زيارة لجميع المشاركين إلى إمارة دبي.
وأوضحت أن اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد قررت منح 25 ميدالية للأوائل منها 5 ميداليات ذهبية تمنح للحاصلين على المراكز الأولى الذين سيحصل كل منهم إلى جانب ذلك على مبلغ نقدي قدره 1000 دولار وجهاز حاسوب محمول في حين سيحصل 10 طلاب وطالبات من الحاصلين على المركز الثاني على ميداليات فضية وجوائز عينية و15 فائزا في المركز الثالث على ميداليات برونزية وجوائز عينية.
ويهدف الأولمبياد إلى تشجيع الشباب العربي على التنافس المعرفي في فروع علم الكيمياء سعيا للتفوق والتميز ولتعميق الفهم العلمي في مجالات الكيمياء وإثراء العمل العلمي العربي المشترك وتوثيق الصلة بين الكيميائيين العرب، وإعداد الشباب العربي للاشتراك في مسابقات الأولمبياد الدولية والمنافسة على المستوى العالمي وإبراز روح التحدي للطلاب المتنافسين على مستوى الوطن العربي في السعي نحو المزيد من المعرفة العلمية والمهارة والخبرة.
ويسعى أولمبياد الكيمياء العربي إلى اكساب الطلاب معلومات تثري تجربتهم الشخصية، وتنمي فيهم الثقة بقدراتهم، وتعزز طموحاتهم، وتقوي أواصر الترابط بينهم، وروح الانتماء إلى الوطن العربي الكبير.
من جانبه ثمن الدكتور صالح يوسف الفاحلي نجاح دولة الإمارات في استضافة الدورة السادسة لأولمبياد الكيمياء العربي والذي انعكس من خلال الاستقبال والحفاوة التي لقيها المشاركون القادمون من الدول العربية، إلى جانب توفير كافة الإمكانات اللازمة لإنجاح الحدث الأمر الذي يؤكد مكانة دولة الإمارات في توثيق عرى التعاون والتعارف وتبادل الخبرات العملية بين المختصين في علم الكيمياء العرب. وقال إن هذا النجاح ليس غريبا على قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة التي نجحت في استضافة العديد من المؤتمرات والندوات والمسابقات العالمية والعربية.
وأضاف أن جمعية الامارات الكيميائية تمكنت رغم عمرها القصير من أن تثبت حضورها الاقليمي والعربي، منوها بجهودها المتميزة في دعم مسيرة الاتحاد.
بدوره أعرب الدكتور أحمد بن حامد الغامدي عن فخره واعتزازه بإسهام الإمارات المميز في استضافة الحدث ودور ذلك في دعم مسيرة اتحاد الكيميائيين العرب في تعريف المجتمع العربي بدور الكيمياء في التطوير المنشود في شتى الميادين ورفع شأن العاملين في مهنة الكيمياء والنهوض بمستواهم العلمي وتوثيق عرى الاخوة والتعاون بينهم والعمل على تبادل الخبرات العلمية بين المختصين العرب في هذا المجال. وقال إن الاتحاد يعني بالكيميائيين الشباب وتشجيعهم واستقطاب أكبر عدد منهم للاسهام في علم الكيمياء على مستوى الوطن العربي وأن تنظيم الأولمبياد يمثل التقاء جيل المستقبل من شباب الأمة لتحفيزهم وتحديث مهاراتهم والارتقاء بها.

اقرأ أيضا

قنصلية الإمارات تؤكد سلامة جميع مواطني الدولة في هيوستن