الاتحاد

عربي ودولي

كولونيل أميركي: أهالي تلعفر يتعاونون مع السلطات لمنع عودة المسلحين


واشنطن - اف ب: أعلن قائد عسكري أميركي أمس الأول تحقيق 'انتصار هش' في تلعفر بعد أربعة أشهر من العملية العسكرية التي قادتها القوات الأميركية للقضاء على سيطرة مسلحي القاعدة وغيرهم على المدينة· وصرح الكولونيل اتش·ار ماكماستر ان النزاع الاثني بين التركمان الشيعة والسنة يقترب من نهايته وان السكان يتعاونون الان مع السلطات لمنع المسلحين من العودة الى المدينة· وذكر ماكماستر الذي يقود كتيبة الفرسان المدرعة الثالثة ان هذا التحول يعتبر هزيمة حقيقية ومعنوية للمسلحين الذين خسروا ملجأ آمنا بالقرب من الحدود مع سوريا· واضاف للصحافيين في واشنطن عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من العراق 'ولكن بالتأكيد ان هذا الانتصار هش· اعني ان هذا عدو وحشي يتمتع بالتصميم ويرغب في العودة الى المدينة وتعريض الناس لوحشيته'· واشار الى ان الهجمات في المدينة انخفضت من 170 هجوما في الشهر الى نحو 35 أو·40 واضاف الى انه تمت اعادة الماء والكهرباء الى المدينة بحيث اخذت المدينة تعود الى الحياة من جديد· وأكد ان السكان لم يعودوا خائفين من الابلاغ عن المسلحين مما حد من حركتهم وساعد في احباط محاولات شن هجمات كبيرة· واضاف 'اعتقد ان العدو سيحاول الابقاء على درجة من الترهيب وسيحاول الدخول الى انحاء معينة من المدينة ونشر الخوف في منطقة محدودة ثم البدء في التجمع وتشكيل قاعدة اخرى للعمل في مكان اخر من المدينة'· ومن ناحية اخرى يتم نشر قوة جديدة من الشرطة قوامها 1765عنصرا لكي تحل محل قوة اخرى وجه اليها المسلحون ضربة قاسية في سبتمبر ·2004 واوضح الكولونيل ماكماستر انه فيما كانت القوة السابقة تتألف كليا من الشيعة في المدينة التي يشكل المسلمون السنة 75 بالمئة من سكانها، فان القوة الجديدة تعكس التركيبة الاثنية للمدينة بشكل اوسع· واشار الى ان تنظيم 'القاعدة' حرض على الانقسام الاثني في المدينة الا ان هناك مؤشرات مشجعة على المصالحة بين الفصائل المتناحرة· واوضح ان العائلات الشيعية التي فرت من الاحياء التي تسكنها اثنيات مختلفة خلال أعمال العنف، بدأت في العودة اليها·

اقرأ أيضا