الاتحاد

عربي ودولي

رفع المناصب السيادية لـ 12 استعدادا لمفاوضات تشكيل الحكومة العراقية


بغداد ـ حمزة مصطفى، وكالات :
بدأت القوى والكتل السياسية العراقية بإعادة تنظيم أولوياتها استعدادا للجولة الحاسمة من مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية القادمة التي ستبدأ في غضون الأيام القليلة القادمة بعد المصادقة على النتائج النهائية للمفاوضات التي من المقرر أن تتم أوائل الأسبوع المقبل في حين شدد مسؤول في جبهة التوافق العراقية أمس على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كافة اطياف الشعب العراقي والتيارات السياسية بعيدا عن الاستحقاقات الانتخابية· ويجيء هذا التطور في ضوء الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين القائمة الوطنية العراقية بزعامة إياد علاوي وجبهة التوافق العراقية بزعامة عدنان الدليمي والجبهة العراقية للحوار الوطني بزعامة صالح المطلك بتشكيل كتلة برلمانية واحدة تتألف من 79 نائبا من أعضاء البرلمان العراقي المؤلف من 275نائبا وذلك بهدف خوض مفاوضات تشكيل الحكومة القادمة ككتلة برلمانية واحدة، باتت بحكم هذا التطور الكتلة الثانية بعد الائتلاف العراقي الموحد الذي حصل على 128مقعدا· وكانت قائمة التحالف الكردستاني تحتل المركز الثاني في عدد المقاعد التي تحصل عليها خلال المجلسين المؤقتين الماضيين منذ سقوط النظام السابق · وعلى صعيد ذي صلة فقد حصلت قائمة التحالف الكردستاني على 63 مقعدا بعد حصولها على عشرة مقاعد تعويضية، أعلنت ذلك لـ'الاتحاد' مصادر مقربة من الكتلة الكردستانية التي أكدت أيضا انه ليس بين الحاصلين على المقاعد التعويضية كل من وزير الخارجية هوشيار زيباري ونائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس وذلك بسبب الاتفاق داخل القيادة الكردية على منحهما مناصب تنفيذية مما يؤكد احتفاظ زيباري بحقيبة الخارجية في الحكومة القادمة· وطبقا للمصادر ذاتها فان الزعيم الكردي مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان يصل بغداد السبت للاتفاق مع الرئيس العراقي جلال طالباني لغرض تشكيل الحكومة العراقية القادمة وذلك بتشكيل وفد مشترك من قيادتي الحزبين الكرديين للمباشرة في المفاوضات الخاصة بتشكيل الحكومة بالاتفاق مع باقي الكتل والأحزاب على أساس مبدأ التوافق الوطني مع عدم إهمال الاستحقاق الانتخابي· ويرجح المراقبون استمرار المفاوضات الخاصة بتشكيل الحكومة مدة طويلة بخصوص المناصب السيادية على الرغم من زيادة عددها من خمس حقائب وزارية هي الخارجية والداخلية والدفاع والمالية والنفط إلى اثني عشر منصبا سياديا من بينها منصب رئيس الجمهورية ونوابه ورئيس الوزراء ونوابه ·
من جهة أخرى قال الشيخ خلف العليان رئيس مجلس الحوار الوطني في مؤتمر صحافي 'نحن نؤيد ان تكون هناك حكومة وحدة وطنية تضم جميع العراقيين وجميع الكتل السياسية خصوصا واننا نمر في مرحلة خطيرة يتوجب ان يقف فيها العراقيون جميعا من اجل تجاوز الخلافات عن طريق التفاهم'·
واضاف ان 'اغلب الكتل ترى ان هناك ضرورة لتشكيل حكومة وطنية فيما عدا لائحة الائتلاف العراقي الموحد التي يتزعمها عبد العزيز الحكيم والتي صرحت سابقا بانها لن تدخل في حوار مع اي جهة لا تؤمن بالمصادقة على الدستور ولا تؤمن باجتثاث البعث ولاتؤمن بالفيدرالية'·

اقرأ أيضا

فرنسا تحظر الاحتجاجات في الشانزليزيه