الاتحاد

دنيا

تناوُل أكثر من بيضة يومياً يزيد مخاطر الإصابة بأمراض الكوليسترول

بيضة دجاج من الحجم الكبير تحوي حوالي 213 ميليجراما من الكوليسترول

بيضة دجاج من الحجم الكبير تحوي حوالي 213 ميليجراما من الكوليسترول

من المعلوم أن بيض الدجاج غني الكوليسترول. ومن المعلوم أيضاً أن اتباع نظام غذائي فيه الكثير من الأطعمة الغنية الكوليسترول قد يُسهم في رفع مستويات الكوليسترول في الدم.
إلا أن الأمر غير المعلوم هو كمية الكوليسترول في الأكل التي يمكن أن تؤدي إلى ذلك، لا سيما إذا عرفنا أن مستويات الكوليسترول في الجسم تختلف من شخص لآخر. ولذلك فإن كل شخص مدعو إلى استخدام طرق معينة لمعرفة ما يحتاج إلى تناوله من كوليسترول كل يوم. ومن بين هذه الطرق:
- إذا كنت تتمتع بصحة جيدة، فيُفضل أن تُقيد كمية الكوليسترول في نظامك الغذائي بأقل من 300 ميليجرام في اليوم.
- إذا كنت تعاني من السكري أو أحد أمراض القلب أو البروتين الدهني منخفض أو عالي الكثافة أو من ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، فينبغي أن لا تتجاوز كمية الكوليسترول في نظامك الغذائي 200 ميليجرام يومياً.
وتجدر الإشارة إلى أن بيضة دجاج من الحجم الكبير تحتوي على حوالي 213 ميليجراما من الكوليسترول، جميعه موجود في صفار البيض. ومن ثم، فإن تناوُلك بيضةً واحدةً في يوم معين تستلزم تقليل تناول الكوليسترول الموجود في مصادر أخرى بقية اليوم.
ويمكنك القيام بذلك من خلال تعويض ما اعتدت تناوله من لحم بطبق من الخضراوات، أو تجنب تناوُل منتجات الألبان ومشتقاتها الغنية بالدهون في هذا اليوم.
وإذا كنت تُحب البيض، لكنك لا ترغب في الحصول على كولستيرول إضافي، فيمكنك الاكتفاء بتناوُل بياض البيض دون صفاره، فبياض البيض لا يحوي أية كمية من الكوليسترول. وبإمكانك أيضاً استخدام البدائل الغذائية للبيض، الخالية من الكوليسترول، أي تلك التي تحتوي على بياض البيض فقط. ولو كنت ترغب في تقليل الكوليسترول في وصفة تستلزم الكثير من البيض، فيمكنك استخدام اثنين من بياض البيض، أو ربع كوب (59 ميليلترا) من بدائل البيض الغذائية الخالية من الكوليسترول عوض استعمال بيض بكامل مكوناته البيضاء والصفراء.

عن موقع «mayoclinic.com»

اقرأ أيضا