الاتحاد

الرياضي

«الكانجارو» و «النمور» في «لقاء العملاقين»

بعد رباعيته النظيفة في شباك المنتخب الهندي، يخوض المنتخب الأسترالي لكرة القدم اليوم، الاختبار الحقيقي الأول له في بطولة كأس آسيا 2011 المقامة حالياً في قطر عندما يلتقي منتخب كوريا الجنوبية في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول للبطولة.
ويدرك المنتخب الأسترالي الذي يشارك في البطولة للمرة الثانية فقط أن مباراته الأولى في البطولة الحالية، لم تكن سوى نزهة، واستعداد جيد للمباراة المرتقبة اليوم.
وتمثل مباراة اليوم واحدة من مباريات القمة في هذه البطولة، حيث تجمع اثنين من المنتخبات المرشحة للفوز باللقب الآسيوي في عام 2011 .
وتبدو المباراة من الناحيـة النظرية مواجهـة بين قـزم وعملاق إذا كانت المقارنــة من خـلال تاريخ الفريقيــن في البطولــة الآسيويـة، حيث يشارك المنتخب الأسترالي في البطولة للمرة الثانية فقط، بعدما انضم إلى الاتحاد الآسيوي للعبة قبل سنوات قليلة، بينما يشارك المنتخب الكوري في البطولة للمرة الثانية عشرة، كما سبق له إحراز اللقب في أول بطولتين، وذلك في عامي 1956 و1960.
ولكن الواقع يؤكد أن المباراة ستكون مواجهة بين عملاقين، حيث ترك المنتخب الأسترالي بصمته سريعاً في القارة وكان أحد ممثليها في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.
كما أكد النمر الكوري أنه أحد فرسان المقدمة في القارة الآسيوية، بل ونجح قبل سنوات قليلة في تحقيق إنجاز عالمي ببلوغ المربع الذهبي في بطولة كأس العالم 2002 التي استضافتها بلاده بالتنظيم المشترك مع جارتها اليابان.
وقدم كل من المنتخبين بداية رائعة في البطولة الحالية حيث اكتسح المنتخب الأسترالي نظيره الهندي برباعية نظيفة وضعته على قمة المجموعة برصيد ثلاث نقاط وبفارق الأهداف فقط أمام منتخب كوريا الجنوبية الذي استهل مسيرته في البطولة الحالية بفوز ثمين 1/2 على نظيره البحريني.
ولذلك يأمل كل من الفريقين في تحقيق الفوز الثاني له على التوالي في هذه البطولة للاقتراب بنسبة كبيرة من التأهل للدور الثاني (دور الثمانية) في البطولة.
ويخوض كل من الفريقين مباراة اليوم بمعنويات عالية بعدما أحرز ثلاث نقاط من الجولة الأولى، واطمأن على لاعبيه قبل المواجهة المثيرة والصعبة اليوم. وكشفت مباراة أستراليا والهند عن تألق اللاعبين الكبار في صفوف الكانجارو الأسترالي، وفي مقدمتهم تيم كاهيل الذي سجل هدفين من الأهداف الأربعة وهاري كيويل الذي سجل هدفا آخر للفريق.
ويتمتع الفريقان بلياقة بدنية عالية إضافة إلى السرعة في الأداء والقوة في الالتحامات مما سيجعل مباراة اليوم مواجهة مثيرة منذ بدايتها وحتى صافرة النهاية.

اقرأ أيضا

رونالدينيو: ميسي ليس الأفضل في التاريخ بل في عصره