الاتحاد

الرياضي

«القمر السماوي» يسطع في برايتون بـ «ثنائية»

لاعبو ماشستر سيتي يحتفلون بالفوز مع جماهيرهم (رويترز)

لاعبو ماشستر سيتي يحتفلون بالفوز مع جماهيرهم (رويترز)

لندن (د ب أ)

هز سيرجيو أجويرو الشباك بهدوء، وأحرز لويس دنك هدفاً بالخطأ في مرماه، ليسقط برايتون آند هوف البيون في مباراته الأولى بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بهزيمته 2 - صفر أمام مانشستر سيتي الذي حقق الفوز في الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز. وبعد عودته لدوري الأضواء في إنجلترا للمرة الأولى في 34 عاماً، أمضى برايتون أغلب اللقاء متراجعاً، واقتنع بترك الاستحواذ لسيتي، وصنع جداراً دفاعياً محكماً في وسط ملعبه.
وألغى الحكم هدفين لجابرييل جيسوس مهاجم سيتي بسبب لمسة يد وتسلل، وواجه فريق المدرب بيب جوارديولا صعوبات في اختراق دفاع برايتون، حتى سجل أجويرو من تمريرة لديفيد سيلفا في الدقيقة 70.
وبعد خمس دقائق أخرى، وضع دنك مدافع برايتون الكرة برأسه في مرمى فريقه مع محاولته إبعادها تحت ضغط من جيسوس، وافتقر الفريق صاحب الأرض للقوة اللازمة للعودة للمباراة.
واستهل فريق تشيلسي حملة الدفاع عن لقبه بالخسارة من بيرنلي 2/‏‏ 3، والتي شهدت أيضاً سقوط ليفربول في فخ التعادل 3/‏‏ 3 أمام مضيفه واتفورد.
كما شهدت أيضاً هذه الجولة فوز هيديرسفيلد تاون على كريستال بالاس 3/‏‏ صفر، وإيفرتون على ستوك سيتي 1/‏‏ صفر، وويست بروميتش على بورنموث 1/‏‏ صفر، وتعادل ساوثهامبتون مع سوانزي سلبياً.
وأنهى تشيلسي المباراة بتسعة لاعبين، حيث تلقى جاري كاهيل البطاقة الحمراء في الدقيقة 14، ثم تلقى سيسك فابريجاس البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء في الدقيقة 81.
وأنهى تشيلسي الشوط الأول متأخراً، حيث سجل بيرنلي ثلاثة أهداف عن طريق سام فوكس (هدفين) في الدقيقتين 24 و43، وستيفن وارد في الدقيقة 39. وفي الشوط الثاني، سجل تشيلسي هدفين عن طريق ألفارو موراتا في الدقيقة 69، وديفيد لويز في الدقيقة 88.
وحصد بيرنلي أول ثلاث نقاط له بالدوري، فيما ظل تشيلسي بلا نقاط.
بدأ تشيلسي المباراة بضغط هجومي مكثف من أجل تسجيل هدف مبكر يريح أعصاب اللاعبين، لكنه فشل في تشكيل أي خطورة تذكر على مرمى منافسه بيرنلي الذي تراجع أغلب لاعبيه لوسط ملعبهم لامتصاص حماس لاعبي تشيلسي وأغلقوا الطرق كافة المؤدية لمرماهم، واعتمدوا على شن هجمات مرتدة، لكنها أيضاً لم تشكل خطورة، ما أدى إلى انحصار اللعب في الدقائق العشر الأولى من المباراة.
وفي الدقيقة 14، تلقى فريق تشيلسي صدمة كبيرة بحصول جاري كاهيل على البطاقة الحمراء مباشرة، بعد تدخله العنيف مع ستيفن ديفور لاعب بيرنلي ليضطر الفريق لاستكمال المباراة بعشرة لاعبين.
وأجرى تشيلسي أولى تبديلاته في الدقيقة 18 بإشراك أندرياس كريستينسن بدلاً من جيريمي بوجا، وذلك لتعويض طرد جاري كاهيل.
تغيرت الحال بعد واقعة الطرد، وفرض بيرنلي سيطرته على مجريات اللعب، فيما تراجع تشيلسي لوسط ملعبه، واعتمد على الهجمات المرتدة، ورغم ظل انحصر اللعب في وسط الملعب.
وظل اللعب منحصراً في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 24 والتي شهدت أول أهداف اللقاء لمصلحة بيرنلي، عندما مرر ماثيو لوتون كرة عرضية من الجانب الأيمن، قابلها سام فوكس بتسديدة مباشرة فشل تيبو كورتوا في إبعادها لتسكن المرمى.
واستمرت محاولات الفريقين حتى جاءت الدقيقة 39 والتي شهدت إحراز بيرنلي للهدف الثاني، فبعد سلسلة من التمريرات وصلت الكرة لستيفن وارد داخل منطقة جزاء تشيلسي من الناحية اليسرى، ليطلق تسديدة قوية سكنت مرمى كورتوا.
وفي الدقيقة 43، سجل سام فوكس الهدف الثاني له والثالث لبيرنلي عندما مرر ديفور كرة عرضية من الناحية اليمنى، ارتقى إليها سام فوكس وقابلها بضربة رأس سكنت مرمى كورتوا.
ومر الوقت المتبقي دون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم بيرنلي على تشيلسي 3/‏‏ صفر.
ومع بداية الشوط الثاني، كثف تشيلسي من هجماته بحثاً عن تقليص الفارق. وأسفرت هجمات تشيلسي عن هدف تقليص الفارق في الدقيقة 69، عندما مرر ويليان كرة عرضية من الناحية اليمنى، قابلها ألفارو موراتا بضربة رأس إلى داخل المرمى.
ورغم النقص العددي في صفوف تشيلسي إلا أنه واصل هجماته في محاولة لتقليص الفارق، وسدد موراتا كرة قوية أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 85 تصدى لها هيتون.
واستطاع ديفيد لويز أن يسجل الهدف الثاني لتشيلسي في الدقيقة 88، عندما لعبت كرة طولية من سيزار ازبيليكويتا، هيأها موراتا برأسه للويز المنطلق من الخلف، ليقابلها بتسديدة قوية إلى داخل المرمى. وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، سدد روبي برادي كرة قوية، لكنها اصطدمت بالقائم الأيسر للحارس كورتوا، لتحرم فريق بيرنلي من هدف رابع. ومر الوقت المتبقي من المباراة من دون جديد، ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز برينلي على تشيلسي 2/‏‏3. وفي المباراة الثانية، أفسد فريق واتفورد دور البطولة للنجم المصري محمد صلاح، في أولى مبارياته ضمن صفوف ليفربول في الدوري الإنجليزي، بالتعادل 3/‏‏ 3.
وتقدم واتفورد بهدف سجله ستيفانو اوكاكا في الدقيقة الثامنة، وتعادل ليفربول عن طريق ساديو ماني في الدقيقة 29، ثم أضاف عبد الله دوكوري الهدف الثاني لواتفورد في الدقيقة 32، ثم تعادل ليفربول عن طريق روبرتو فيرمينيو من ركلة جزاء في الدقيقة 55، قبل أن يضيف محمد صلاح الهدف الثالث لليفربول في الدقيقة 57، ثم تعادل ميجيل أنخيل بريتوس لواتفورد في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.
وبهذه النتيجة، حصل كل فريق على نقطة في بداية مشوارهما بالدوري.
وفي المباراة الثالثة، فجر هيديرسفيلد تاون، الصاعد حديثاً، مفاجأة كبيرة بتغلبه على كريستال بالاس 3/‏‏ صفر، حيث سجل الأهداف كل من جويل وارد، لاعب كريستال بالاس، بالخطأ في مرماه في الدقيقة 23، وستيف موني (هدفين) في الدقيقتين 26 و78.
وفي المباراة الرابعة، انتزع إيفرتون فوزاً صعباً من ضيفه ستوك سيتي 1/‏‏ صفر، حيث سجل هدف المباراة الوحيد واين روني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول.
وفي المباراة الخامسة، سجل المصري أحمد حجازي هدفاً في الدقيقة 31 ليقود فريقه ويست بروميتش للفوز على بورنموث 1/‏‏ صفر.
وفي المباراة السادسة، فشل فريقا ساوثهامبتون وسوانزي في استغلال الفرص كافة التي أتيحت لهما أمام المرميين، ليحصل كل منهما على نقطة.
وكان أرسنال قد فاز على ليستر سيتى 4/‏‏ 3 في افتتاح المرحلة.

فينجر: افتتاحية مميزة
لندن (رويترز)

وصف آرسين فينجر مدرب أرسنال مباراة فريقه أمام ليستر سيتي في افتتاح الدوري بالمتميزة، وفي ظل رغبة أن يكون الدوري الإنجليزي الأفضل في العالم نكون في حاجة إلى تقديم مثل هذه المباريات.
وأضاف: في بعض الفترات بدا أننا لن نحقق الفوز، واصلنا التقدم وكانت روح الفريق مذهلة حقاً، عوقبنا على كل خطأ ارتكبناه عن طريق فريق ليستر الذي كان فعّالاً جداً أمام المرمى.
وتابع: كانت نسبة استحواذنا 70 بالمئة وسددنا 27 كرة على المرمى مقابل ثلاث تسديدات لفريق ليستر على المرمى وكلها أسفرت عن أهداف، وهذا يظهر مدى فاعلية هذا الفريق.

اقرأ أيضا

بعثة النصر تغادر إلى ألمانيا