الاتحاد

كرة قدم

برشلونة «المنهك» يتحدى فالنسيا

ميسي وسواريز تألق دائم رغم الإرهاق

ميسي وسواريز تألق دائم رغم الإرهاق

مدريد (د ب أ)

وسط حالة الإجهاد التي يعانيها لاعبوه، قد يلجأ لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة إلى كسر القاعدة القديمة التي تقول: «لا تغير فريقاً يحقق الفوز».
وبدا الإجهاد واضحاً على لاعبي برشلونة خلال المباراة التي تغلب فيها الفريق 2 /‏ 1 على أتلتيكو مدريد يوم السبت الماضي، في لقاء قمة مثير بالدوري الإسباني أنهاه أتلتيكو بـ9 لاعبين فقط بعد طرد اثنين من نجومه.
ولهذا، قد يضطر إنريكي إلى إجراء بعض التغييرات على تشكيلة فريقه في المباراة المرتقبة اليوم أمام فالنسيا في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس ملك إسبانيا.
وبعدما قلب برشلونة تأخره بهدف إلى تقدم ثمين 2 /‏ 1 على أتلتيكو، جاء طرد لاعبين من صفوف الفريق المدريدي ليفتح الطريق أمام برشلونة لتحقيق فوز أكبر، ولكن الفريق الكتالوني لم يستغل تفوقه العددي في ظل الإجهاد الواضح على لاعبيه خلال الشوط الثاني من المباراة.
ولهذا، سيكون السؤال المهم الذي يواجه إنريكي قبل المباراة، هو مدى حاجة الفريق لإجراء هذه التغييرات ومدى تقبله هو شخصياً لهذه التغييرات خاصة أنه يرغب في حسم المواجهة أمام فالنسيا من خلال مباراة الذهاب، قبل أن يحل ضيفاً على نفس الفريق يوم الأربعاء التالي في لقاء الإياب.
وكانت مباراة الفريقين في الدور الأول بالدوري الإسباني هذا الموسم انتهت بالتعادل 1 /‏ 1 على ملعب فالنسيا. وشارك معظم لاعبي التشكيلة الأساسية لبرشلونة، في مباراة أتلتيكو، في نحو 40 مباراة للفريق بمختلف البطولات هذا الموسم بخلاف مشاركاتهم مع منتخبات بلادهم.
وقد يضطر هؤلاء اللاعبون إلى خوض 27 مباراة أخرى مع برشلونة على مدار الأشهر الأربعة الباقية من الموسم الحالي. وأعرب مشجعو برشلونة عن قلقهم من إمكانية انهيار الفريق بدنياً في الشهور المقبلة، مثلما حدث لريال مدريد في الموسم الماضي بعد فوزه بلقب كأس العالم للأندية.
واعترف البرازيلي داني ألفيش ظهير أيمن برشلونة، بعد الفوز على أتلتيكو بذلك، حيث قال: «نعم، كلنا نعاني من الإجهاد.. ولكن ما يحركنا هو رغبتنا في مواصلة تحسين وتطوير مستوانا ومواصلة حصد الألقاب».
وفي ظل هذا الإجهاد الذي يعاني منه الفريق، سيكون من المنطقي أن يدفع إنريكي بعدد من اللاعبين الاحتياطيين في الفريق ضمن التشكيلة الأساسية للفريق. وقد يلجأ إنريكي مضطراً إلى منح مهاجمه البرازيلي نيمار دا سيلفا بعض الراحة في المباراة بعد الكدمات العديدة التي تعرض لها في مباراة أتلتيكو، كما ينتظر أن يجلس اللاعبان المخضرمان ألفيش وأندريس إنييستا على مقاعد البدلاء بعد الإجهاد الشديد الذي بدا عليهما في نهاية المباراة أمام أتلتيكو.
وفي المقابل، سيحل فالنسيا ضيفاً على برشلونة بمعنويات ضعيفة بعد هزيمة الفريق صفر /‏ 1 أمام ضيفه سبورتنج خيخون في الدوري الإسباني ليظل رصيده خالياً من الانتصارات على مدار 11 مباراة متتالية في الدوري.
ورغم هذا، يأمل مشجعو الفريق في أن يكرر فالنسيا مسيرة 2008، عندما أطاح الفريق ببرشلونة من المربع الذهبي للكأس رغم أنه كان يصارع وقتها من أجل تجنب الهبوط لدوري الدرجة الثانية ثم أكمل فالنسيا الطريق بعدها ليتوج بلقب الكأس.
ويتطلع الإنجليزي جاري نيفيل المدير الفني لفالنسيا إلى مستوى لياقة لاعبيه خافي فويجو وباكو ألكاسير خاصة مع المستوى المتواضع لكل من دانيال باريخو وألفارو نيجريدو في الآونة الأخيرة.
وفي المواجهة الأخرى بالمربع الذهبي للكأس، يستضيف أشبيلية فريق سلتا فيجو غداً ذهاباً ثم يلتقي الفريقان إياباً يوم الأربعاء التالي على ملعب سلتا فيجو.

بن علوان ينتقل إلى ليستر سيتي
روما(د ب أ)

أشارت تقارير صحفية إلى أن نادي فيورنتينا، الذي يحتل المركز الثالث بالدوري الإيطالي، تعاقد مع يوهان بن علوان من فريق ليستر سيتي المنافس بالدوري الإنجليزي الممتاز. ولعب التونسي بن علوان في إيطاليا مع نادي تشيزينا وبارما وأتلانتا في الفترة ما بين 2010 و2015
في الوقت نفسه، أكمل فريق روما تعاقده مع الأرجنتيني دييجو بيروتي، على سبيل الإعارة من فريق جنوه حتى يونيو من العام المقبل.
أعلن فريق نابولي، المتصدر تعاقده مع المدافع فاسكو ريجيني على سبيل الإعارة من نادي سامبدوريا .
فاضل يعود.. وسالامو الصفقة الأخيرة
إيهاب شعبان (الكويت)

لم يمنع الإيقاف الدولي عن الكرة الكويتية بأمر الفيفا والأولمبية الدولية، الأندية من تدعيم صفوفها باللاعبين الأجانب خلال فترة الانتقالات الشتوية التي انتهت مساء أمس الأول، حيث شهدت أروقة اتحاد الكرة نشاطاً في الأيام الأخيرة لتسجيل وقيد اللاعبين الجدد. كان نادي الكويت حامل لقب الدوري أنشط الأندية في الحركة الشتوية، فبعد أن أعار نجمه البرازيلي روجيريو إلى الوصل، تعاقد مع مهاجم الرجاء المغربي رياض الصالحي، والأردني الدولي حمزة الدردور، وكذلك عبد الهادي خميس المهاجم الكويتي المتألق في الآونة الأخيرة ومعه فهد العنزي.
وعوض الجهراء نقص الصفوف بعد إيقاف وشطب عدد من لاعبيه عقب مباراة خيطان الشهيرة، التي شهدت الاعتداء علي الحكم فهد سهيل، بالتعاقد مع فيصل زايد بعد انتهاء عقده نجران السعودي، وضم الإيطالي رافائييل سيموني والكاميروني روجي تواندوبا. وضم القادسية السابق حسين فاضل لاعب الوحدة، ومحترف الفحيحيل الكرواتي إيفان، كما جددت إدارة النادي ثقتها باللاعبين الغيني سيدوبا والغاني رشيد سوماليا بعد أن كانت على وشك التخلي عنهما لأسباب مالية.
وتعاقد النصر مع الإيفواري محمد ياو بعقد مدته 5 شهور، قابل للتجديد، فيما خرج التونسيان أحمد بن حران وفخر الدين الجزيري.
وأما النادي العربي فكان صاحب آخر صفقة تم تسجيلها باتحاد الكرة قبل لحظات من غلق باب القيد، وذلك بضم مهاجم نادي القادسية المستغنى عنه الكونغولي دوريس سالامو، وقبله كانت إدارة النادي قد أنهت التعاقد مع السلوفيني جوران سيفاينوفيتش والجامبي ابريما سوهنا، والأهم هو تجديد عقد المهاجم السوري المخضرم فراس الخطيب حتى نهاية الموسم المقبل.

اتحاد أميركا الجنوبية بدون حصانة
لوكي(د ب أ)

قام اليخاندرو دومينجيز الرئيس الجديد لاتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» بإزالة اللافتة التي تمنح مقر الاتحاد في مدينة لوكي الواقعة على أطراف العاصمة الباراجوانية أسونسيون، حصانة مميزة. وقال دومينجيز: «للأسف هذا التشريع الصادر من باراجواي استخدم بشكل سيء في الماضي، اليوم نعود للتأكيد على رفضنا الكامل والقاطع لأي من ممارسات الفساد وقمنا بإزالة هذه اللافتة التي نعتبرها طريقة للإفلات من العقاب». وكان هوراسيو كارتيس رئيس باراجواي، قد وقع في يونيو الماضي على قانون يمنح حصانة إضافية لمقر كونميبول بمدينة أسونسيون، بعد فتح تحقيقات مع العديد من قياداته بداعي الفساد.

اقرأ أيضا