الاتحاد

الإمارات

تجربة الإمارات في الحفاظ على الإرث الحضاري نموذج يحتذى

مسقط -مصطفى المعمري:
قال معالي الدكتور المنجي بوسنينه المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر من الدول العربية الأولى التي أولت اهتماما وعناية خاصة بموروثاتها المختلفة المعروفة عنها بتنوعها وعراقتها التاريخية وهذا يتضح من خلال ما تنفرد به دولة الإمارات من ارث حضاري ومقومات فريدة من الثقافات والفنون التي أولتها حكومة دولة الإمارات عناية واهتماما خاصا مؤكداً على الدور الكبير الذي قام به المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' من جهود للحفاظ على هذا الإرث الحضاري من خلال تطويره وترميمه وإيجاد الجهات المعنية المتخصصة للحفاظ عليه ليبقى رمزا لهذه الدولة العريقة وللحضارة العربية مؤكدا ثقة في إن يتواصل هذا الاهتمام خلال المرحلة المقبلة من مسيرة التنمية والتطور التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات·
وقال في تصريح لـ 'الاتحاد' خلال الاحتفال بتدشين مسقط عاصمة للثقافة العربية انه يتابع باهتمام التطور والتنمية التي تشهدها دولة الإمارات خصوصاً في مجال الثقافة والفنون فهناك العديد من المبادرات والخطوات المتميزة التي تبذلها في هذا الجانب من خلال إيجاد المؤسسات والمعاهد وتنظيم الفعاليات المختلفة سواء داخل الدولة أو خارجها مع تركيزها على السياحة الثقافية والتاريخية مما أسهم في تفاعل أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة مع هذا التوجه الذي نأمل من الدول العربية أن تحذو حذوه والاستفادة من هذه التجربة الغنيـة·
وأوضح معالي الدكتور المنجي بو سنينه المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ان هناك اليوم العديد من المشاركات والفعاليات الدولية للإمارات والتي حققت من خلالها نجاحات متميزة استطاعت أن تبرز ثقافتها المتنوعة ومقوماتها التاريخية التي تحكي قصصا سطرها أبناء الإمارات على مدى التاريخ إضافة إلى أنها حرصت من خلال هذه المشاركات على إعطاء صورة واضحة للعالم عما يزخر به التراث العربي والإسلامي من مقومات·
وأكد على ان دولة الإمارات العربية المتحدة لها الكثير من المواقف النبيلة التي نرى فيها مدى عراقة هذا الشعب وأصالته وهذا ليس بغريب على حكومة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة مشيرا الى انه ومن خلال لجنة التراث العالمي ندرك مدى تمسكها بالإرث والثقافة العربية في الأراضي الفلسطينية والتأكيد باستمرار عدم المساس بها كونها تعتبر من مكتسبات الأمة العربية والإسلامية ولا يحق لإسرائيل المساس بها أو أن تنسبها إليها حيث إن إسرائيل ترمي إلى تسجيل بعض المواقع باسمها وجاء قرار الأمم المتحدة بأحقية فلسطين بهذه المواقع وتحذير إسرائيل بعدم إلحاق الضرر بها وقد كان لدولة الإمارات دور نشط في هذا الجانب·
واختتم تصريحه قائلا بأنه سيقوم خلال شهر فبراير المقبل بزيارة الى الإمارات يطلع من خلالها على الجوانب الثقافية والتاريخية وسيعقد عدة اجتماعات مع عدد من المسؤولين والمعنيين بالدولة·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يهنئ رئيس وزراء الهند بفوز حزبه في الانتخابات التشريعية