الاتحاد

دنيا

حديقة حيوان العين غابة مصغرة تحاكي الطبيعة

قطعة من غابة حقيقية

قطعة من غابة حقيقية

وجهة سياحية، ونافذة ثقافية، وقبلة ترفيهية، ورحلة تعليمية، يقصدها القريب والبعيد، يتوافد عليها الصغار قبل الكبار، هي غابة مصغرة اجتمعت فيها الحيوانات من مختلف أصقاع العالم· إنها حديقة الحيوان في مدينة العين سنأخذكم من خلال هذا التحقيق المصور في جولة سريعة بين أرجائها·
حديقة الحيوان في مدينة العين تأسست عام 1968 وتُعد أكبر حديقة حيوان في الشرق الأوسط من حيث المساحة، حيث تمتد على نحو 850 هكتاراً، وتحتوي على 68 نوعا من الثدييات، و88 نوعا من الطيور، و35 نوعا من الزواحف، وقد استخدم من الحديقة حوالي 45 هكتاراً في تشكيل هذه الغابة المصغرة التي تشعرك وأنت تمشي بين أرجائها وكأنك في غابات الأمازون، حيث الطبيعة الخلابة والتصميم الرائع مما يضفي عليها أجواء مميزة، وصممت الحديقة بطريقة تحاكي البيئة الطبيعية لكل حيوان، فتحررت هذه المخلوقات من القفص، وانطلقت في الطبيعة تمارس حياتها على فطرتها وسجيتها من خلال تهيئة البيئة وظروف الحياة المناسبة لها مهما اختلفت طبيعته· ويتسنى للزائر مشاهدة ملك الغابة عن قرب، فلا تفصله عنه سوى مسافة صغيرة، ويمكنك التحديق في النمر وأنت جالس أمامه تراقبه ويراقبك، أما الزرافة الإفريقية فتدلك على مكانها دون الحاجة إلى لوحة إرشادية بطولها الفارع، وتقول لك أنا هنا·
تضم هذه الحديقة العديد من الحيوانات النادرة والحيوانات المهددة بالانقراض، حرصا منها على الإبقاء على السلالة، حيث تحرص على تطبيق برنامج تكاثر الأنواع المهمة في بيئة طبيعية تماثل الحياة البرية إلى حد كبير للحفاظ على نوعها·
تتميز الحديقة بالنظافة والنظام ووجود العديد من الاستراحات، وانتشار اللوحات الإرشادية التي تسهل لك الوصول إلى الحيوان الذي تريد، وتلقى الحيوانات رعاية فائقة من حيث التغذية والسلامة والمعالجة، وتشهد الحديقة إقبالاً جماهيراً كبيراً خاصة في هذه الأيام من السنة·
ومما يضفي على الحديقة جواً مميزاً، تلك الإطلالة الساحرة على جبل ''حفيت'' والصخور المتراكمة على ممراتها والمساحات الرملية، فيتسنى لك رؤية الحيوانات في مشهد طبيعي آخاذ، ومن أهم الحيوانات المتواجدة الثدييات والطيور والزواحف، التي تعود معظمها إلى أصول أنواع شبه الجزيرة العربية وشمال إفريقيا، هذا فضلاً عن الظباء الصحراوية والأنواع العديدة من المفترسات مثل الأسد الإفريقي والنمر البنغالي، وكذلك توجد الزرافة الإفريقية الشهيرة·
كل هذا جعل هذه الحديقة وجهة سياحية بامتياز، فكما تقول أم عبدالله: اصطحبت أطفالي إلى هنا لأنني أردت أن تكون النزهة هادفة خصوصاً للأطفال، فأردت أن أعرفهم على الحيوانات عن قرب وعلى الطبيعة، فهذا يرسخ في ذهنهم أكثر، وهذا ما شجعني على المجيء بهم إلى هنا، حيث إن هذه الحديقة تتوافر فيها كافة عوامل السلامة والنظام·
أما سهير ''أم علي'' فتقول: أنا ضيفة على أرض الإمارات جئت لزيارة أخي من الأردن، وأعجبتني كثيراً هذه الحديقة التي تضاهي في النظافة والتنظيم حدائق الحيوان العالمية·
كما يشير مكسيم ''سائح'' إلى أنه أحب هذه الحديقة وأنه جاء لالتقاط بعض الصور، وأحب طريقة تنظيمها، كما أن هذه الحديقة بها أنواع جيدة من الحيوانات التي نراها في أكبر حدائق حيوانات العالم

اقرأ أيضا