الاتحاد

الإمارات

2621 طالباً وطالبة يلتحقون ببرنامج التربية الأمنية


دبي ـ الاتحاد: انطلقت أمس المرحلة التطبيقية من برنامج التربية الأمنية، للفصل الثاني من العام الدراسي 2005- 2006 الذي تنفذه القيادة العامة لشرطة دبي، بالتعاون مع منطقة دبي التعليمية، ويستمر حتى نهاية الفصل الدراسي، في 27 مدرسة منها 12 للبنين و15 للبنات، من الفئة العمرية 12 -17 عاماً ، بإجمالي 2621 طالباً وطالبة·
وقالت علياء حسين مبارك رئيسة لجنة التنسيق لبرنامج التربية الأمنية : يشتمل البرنامج على لقاءات تعريفية بين ضباط شرطة دبي وطلاب وطالبات المدارس، ومحاضرات توعوية في المجالات الأمنية والاجتماعية، إضافة إلى ورش عمل تختلف في موضوعاتها بمدارس البنات عن الورش المخصصة للبنين، حيث انطلق البرنامج، مع بداية انتظام الدراسة في الفصل الثاني، بلقاءات تعريفية ومحاضرات توعوية· ويعد هذا المشروع ثمرة للتعاون والجهد المشترك بين القيادة العامة لشرطة دبي ومنطقة دبي التعليمية، حيث حققت المرحلة التجريبية لتطبيقه في العام الماضي، في خمس مدارس إعدادية للبنين ومدرستين للبنات، نتائج جيدة ما دعا إلى تطويره وإعداد هيكلية خاصة للبرنامج·
وسيبدأ تنفيذ الجانب التدريبي من البرنامج خلال الأسبوع الجاري بواقع خمسة أيام، وفق برنامج كل مدرسة وفي وقت يسبق الطابور الصباحي، على أن يبدأ في الأسبوع التالي، تنفيذ الشق التوعوي بورشة عمل أو محاضرة لمدة ساعة ونصف الساعة أسبوعياً في كل فصل·
وأوضحت علياء حسين، أن فعاليات المرحلة التطبيقية، بدأت بلقاء مع2621 طالباً وطالبة، تناول تعريفهم بالمشروع الذي يشتمل على التدريب، والتوعية، والانضباط، بهدف حث المشاركين، على الالتزام والجدية والانضباط، وهذه الرسالة يتم توصيلها لهم من خلال التدريب الذي تتولاه أكاديمية شرطة دبي·
كما يشتمل الجانب التوعوي على ورش عمل ومحاضرات حول الشخصية الناجحة وإدارة الوقت والصداقة، وجرائم السرقة والمخدرات والتدخين، والتواصل الاجتماعي مع أفراد الجمهور، وتمارين الاتصالات الهاتفية، وكيفية تعامل المرء مع النماذج المختلفة من البشر، والتعامل مع الضغوط، إلى جانب مناقشة السلوكيات السلبية في المدرسة وأثرها على الطلاب·
الجانب التدريبي
أما الجانب التدريبي الذي تتولاه أكاديمية شرطة دبي، فيشتمل على تعليم الطلاب شيئاً من الجدية والانضباط، بهدف إعداد أجيال طلابية واعية تفخر بهم الدولة، محصنة أمنياً وأخلاقياً، في إطار الرسالة تمثلت في أن هذا البرنامج الوطني يسعى إلى توحيد الجهود الوطنية وغرس المبادئ الأمنية والأخلاقية في نفوس الناشئة، وخفض معدلات الانحراف السلوكي ورفع معدلات التفوق العلمي·
وأشارت رئيسة لجنة التنسيق، إلى أن شرطة دبي ومنطقة دبي التعليمية أطلقتا في شهر يناير من العام الماضي مشروع التربية الأمنية، الذي بدأ تنفيذه مع بداية الفصل الدراسي الثاني من العام الماضي، واستمر حتى الأسبوع الأول من إبريل الماضي، وكشفت عن أن البرنامج، يهدف إلى إعداد النشء إعداداً وطنياً بحيث يكونون قادرين على القيام بواجباتهم تجاه المجتمع، وتفادي الوقوع في أزمات أمنية ومجتمعية، إضافة إلى تقليل نسبة التسرب الدراسي في المدارس المستهدفة بنسبة 50% وتقليل معدل الانحراف السلوكي للطلبة بنسبة 75%، ورفع معدلات التفوق الدراسي بنسبة 50% ، خلال 3 سنوات من تنفيذ البرنامج·

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يشيد بالعلاقات الثقافية بين الإمارات وفرنسا