الاتحاد

الرياضي

اللائحة الجديدة لها وجهان أحدهما إيجابي والآخر سلبي


محمد حمصي:
لا حديث في الشارع الرياضي سوى عن اللائحة الجديدة للاحتراف وانتقالات اللاعبين والتي سيبدأ العمل بها بمجرد اعتمادها من قبل الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم فهناك من يؤيد اللائحة وهناك من يعتبرها حقيقة لأنها لا تتناسب مع أرض الواقع أو تلبي الأهداف المطلوبة·· وكعادته في كل القضايا الرياضية المهمة يتحدث معالي الشيخ محمد بن صقر القاسمي عن لائحة الاحتراف قائلاً: إن هناك 'وجهين' لهذه اللائحة أحدهما إيجابي والآخر سلبي الأول في ان يكون هناك احتراف حقيقي بحيث يقصد اللاعب أوروبا أو في الدول الأخرى بهدف الاحتراف الحقيقي والبحث عن مستقبل أفضل على أساس أن هذه الخطوة تصب في النهاية في مصلحة كرة الإمارات·· أما الشق الثاني في القضية 'الكلام للشيخ محمد' فيتعلق بطريقة 'التفاف' اللاعب بالتنسيق مع ناد آخر محلي وفي هذه الحالة فإنه لابد لاتحاد الكرة ان يتدخل لوضع النقاط على الحروف وإعطاء كل ذي حق حقه·· كما انه لا يجوز لناد ما أن يخرّب على ناد آخر··
ويتابع الشيخ محمد بن صقر القاسمي كلامه بقوله إن معظم أنديتنا لم تقصر بحق لاعبيها فمتى وجد اللاعب وضعا أفضل يساعده على تطوير نفسه وتأمين مستقبله عليه أن لا يتردد طالما أن هذه الخطوة تصب في المصلحة العامة وطالما ان لوائح الفيفا تسمح له بالاحتراف دون الرجوع الى ناديه باعتبار انه ينتقل من مرحلة الهواة الى الاحتراف·
ويؤكد الشيخ محمد بن صقر بأنه لا يشترط على اللاعب الذي يقصد الاحتراف في الخارج أن يبلغ ناديه بالجهة التي يرغب الاحتراف فيها أو إخطار اتحاد الكرة بصورة من العرض المقدم له قبل توقيع العقد مع الجهة المقصودة كما جاء في المادة ''33 من اللائحة الجديدة لأن اللاعب أصبح مرتبطاً بلوائح الفيفا وغير ملتزم باللائحة الداخلية·
ويقول معاليه إن اتحاد الكرة مطالب بتبني الموضوع ومخاطبة الفيفا إذا وجد اي تلاعب أو 'مواربة' لأن الهدف في النهاية هو الوصول الى عالم الاحتراف وليس الالتفاف والتخريب على الآخرين·
موسم واحد على الأقل
ويرى معاليه بأن اللاعب الذي يقصد الاحتراف في الخارج عليه ألا يترك ناديه الجديد قبل موسم واحد على الأقل حتى يكون قد احترف فعلاً، أما فيما يتعلق باللاعبين الذين تتراوح فترات عقدهم ما بين ثلاث الى اربع سنوات ففي هذه الحالة يجب أن يسمح لهم بالانتقال الى أندية أخرى بشرط الا تزيد الفترة المتبقية من عقدهم على ستة أشهر أما إذا كانت الفترة المتبقية أكثر من ذلك فإنه لا يجوز لهم اللعب في صفوف أندية أخرى·
قضية فيصل خليل
ويتوقف الشيخ محمد بن صقر القاسمي عند قضية لاعب الأهلي فيصل خليل الموجود حالياً في فرنسا قائلاً إنه لا يستطيع الجزم بها أو الأخذ بوجهة نظر واحدة فهو يسمع من الساحة الرياضية ويقرأ ويرى في أجهزة الإعلام المختلفة عدة آراء تتعلق بهذا الموضوع لكنه في النهاية مع اللاعب الذي يتطلع للاحتراف الحقيقي وعندما يصل اللاعب الى هذه المرحلة فإنه تحكمه قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم ولا يترتب عليه إبلاغ ناديه أو اتحاد اللعبة ويؤكد معاليه بأنه يؤيد خطوة فيصل خليل إذا كان يقصد بالفعل الاحتراف اما اذا كان هدفه الانتقال الى ناد آخر محلي فإنه يرفض مثل هذه الخطوة لافتاً الى انه لا يجوز للاعب ان يلعب من 'خلف الظهر'·
ويرفض الشيخ محمد بن صقر القاسمي بأن يكون لاعبونا ضحايا لأي 'سمسار' أو ناد آخر مطالباً إياهم بأن يستوعبوا القانون واللوائح وعندما تكون تلك اللوائح منسجمة مع قوانين الفيفا أو الاتحاد الآسيوي لكرة القدم فإنه لا يحدث أي 'غلط' أو نصطدم بمشاكل وعقبات نحن في غنى عنها·
ويتمنى معاليه أن تكون قضية فيصل وغيره من اللاعبين الراغبين في الاحتراف بالخارج هي قصة احتراف حقيقي حتى لا نترك الحبل على غاربه·

اقرأ أيضا

من مونديال الكرة إلى مونديال ألعاب القوى.. قطر وقضية فساد جديدة