الاتحاد

الاقتصادي

تيسكو تتحدى بريتش تيليكوم وتمرر المكالمات المجانية عبر الإنترنت


إعداد - محمد عبدالرحيم:
اطلقت تيسكو أكبر شركة للبيع بالتجزئة في بريطانيا الاسبوع الماضي خدمة ثورية من شأنها ان تحدث هزة في سوق الهاتف البريطانية وتلحق المزيد من الاضرار وتضرب بهيمنة بريتش تيليكوم على هذه السوق، وهي خدمة للهاتف تعتمد على الانترنت ادعت بأنها سوف تحول المكالمات المجانية عبر الويب الى ظاهرة متنامية الحجم·
وأوردت صحيفة 'التايمز' اللندنية مؤخرا أن عملاق قطاع السوبرماركت التي أصبحت أكبر بائع بالتجزئة ،بعد ان توسعت الى ما خلف الأغذية والأطعمة، اصبحت تتحدى هيمنة شركة بريتش تيليكوم عبر تشجيع الاشخاص للتخلي عن استخدام الخطوط الارضية التقليدية لصالح خدمة الانترنت، التي باتت تسمح للمستخدمين باجراء المكالمات المجانية الى أي مكان في العالم·
وهذا المنتج الذي يعمل بنجاح عبر تحويل الصوت الى بيانات وارسالها عبر الانترنت مثل بريد اليكتروني اصبح متوفرا في أرفف محلات تيسكو بدءا من 20 يناير الجاري، وكل ما يحتاجه المستهلك هو وجود ارتباط بالموجة العريضة للانترنت، على ان تيسكو ليست الأولى التي توفر هذا النوع من الخدمة فقد سبقها الى ذلك العديد من اللاعبين الكبار في السوق بمن فيهم شركة سكايب وفونتاج، أما بريتش تيليكوم فقد تقدمت ايضا بخدمة شبيهة لمدة قصيرة الا انها مازالت حتى الآن مترددة في الترويج لها مخافة ان تلحق اضرارا بمواردها التقليدية للايرادات ·
ويشير المحللون في مقارنة مع الخدمات المنافسة الى ان الرسوم التي تفرضها تيسكو لا تتسم بالكثير من التنافسية - على الرغم من ان المكالمات بين المستخدمين من بريطانيا والخارج مجانية، بينما يفرض رسم بمقدار 2 بنس للدقيقة الواحدة على المكالمات على الخطوط الارضية العادية والمكالمات الى الموبايل برسم يبلغ 10 بنسات للدقيقة، اما المزودون الآخرون فيفرضون رسما كليا اوليا يتضمن حزمة كاملة للمكالمات·
على ان خدمة تيسكو والتي ستصبح متوفرة بشكل مبدئي في 350 متجرا للشركة تتطلب ايضا ان يتم فتح جهاز الكمبيوتر الشخصي للمستخدم بينما بعض الخدمات المنافسة الاخرى بما فيها خدمة بريتش تيليكوم لا تتطلب هذا الأمر، وبرغم ذلك اشار المحللون الى ان تيسكو بما لديها من شبكة هائلة من المتاجر والمحلات وامكانية الوصول الى ملايين الزبائن قد استطاعت ان توظف مكانتها بحيث تستحوذ على حصة كبيرة في هذه التكنولوجيا، إذ يقول بلير وادمان محلل خدمة مقارنة اسعار المكالمات في مكتب يوسويتش: 'على الرغم من ان الرسوم لا تتميز بتنافسية حادة مع خدمات الموجة العريضة الاخرى الا انها تعتبر منافسة لخدمات الخط الارضي العادي وهذا في الحقيقة ما يتعلق بحضورها في مجال التجزئة الذي من شأنه ان يمنحها القدرة على نشر الخدمة بحجم هائل في السوق'·
أما آندي ديوهيرست رئيس قسم الاتصالات الهاتفية في تيسكو فقد ذكر بأن الخدمة اكثر اجتذابا للأشخاص من خدمة المنافسين الآخرين في السوق لأنها اكثر صداقة للزبون، ومضى يقول: 'ان خدمتنا لا تتضمن عقدا مبدئيا أو طويل المدى كما يحدث مع الآخرين كما انك لا تحتاج الى الذهاب الى موقع للانترنت للبدء في عملية تحميل برنامج المعلومات المطلوب كما تفعل مع الشركات الاخرى'، ومضى يشير ايضا الى ان الخدمات التي تقدمها شركة سكايب الرائدة في هذه التكنولوجيا جاذبة فقط الى 'أحد العاملين في مجال التكنولوجيا لكي يخاطب زميله في وادي السيليكون' وليس للزبون العادي، وذكر ان تيسكو بامكانها ان تجعل الخدمة حقيقة عملية بالنسبة لجميع الافراد البريطانيين، إلا ان المتحدث الرسمي باسم شركة سكايب تحدى هذه الادعاءات قائلاً: 'ان الأمر ليس أكثر سهولة من خدمتنا فإذا تمكنت من الدخول الى موقع في الويب فبمجرد الضغط بإبهامك على الارتباط سرعان ما تجد نفسك على اتصال'·
ويشار الى ان خدمة هاتف الانترنت استطاعت ان تبرهن فوق مستوى الشكوك على الشهية المنفتحة لمثل هذه التكنولوجيا منذ ان اطلقت شركة سكايب هذه الخدمة في ابريل عام 2003 حيث استطاعت ان تشهد نموا هائلا الى اكثر من 47 مليون شخص يستخدمون الآن هذه الخدمة، وعلى كل فإن الموجة العريضة شهدت انطلاقتها وبدأت مؤخرا في تجاوز الدخول عبر الضغط على الارقام حيث استطاعت الموجة العريضة ان تحقق اختراقا بمعدل 34 في المئة في اوساط المواطنين في بريطانيا كما كشف احد البحوث التي اجرتها اوفكوم المراقبة لقطاع الاتصالات الهاتفية عن ان 40 في المئة من مستخدمي الموجة العريضة لديهم الآن تطبيقات خاصة بالصوت او الدردشة، ولكن المنتقدين لهذه التكنولوجيا الجديدة اخذوا يجأرون بالشكوى من مستوى جودة هذه المكالمات التي ظلت تعاني كما يدعون من السفر عبر الانترنت عوضا عن اللجوء الى شبكة هاتفية مستقرة، وكذلك فإن هذه الخدمة لا تتمتع بالمصداقية إلا بمستوى الارتباط الذي توفره وفي حال انهيار هذا الارتباط فإنه من غير الممكن على الاطلاق اجراء المكالمة، وبالاضافة الى ذلك فإن العديد من مستخدمي الخدمة يتعين عليهم الجلوس امام اجهزة الكمبيوتر الشخصي وهم يرتدون في بعض الأحيان أطقم الرأس السمعية مما يضيف المزيد من الارباك وعدم الملاءمة· إلا ان الكلفة الأساسية لاجراء المكالمات عبر الانترنت تصل الى درجة الصفر تقريبا·· فالتكلفة الحقيقية لا تكمن إلا في تطوير برنامج المعلومات ومن ثم فإن الخدمة يصبح بامكانها استغلال كامل سعة الانترنت المتوفرة، لذلك فإن فرض الرسوم أمر يعتبر ضروريا من أجل ربط مكالمات الانترنت بشبكة الهاتف التقليدية، وبالعودة الى شركة تيسكو التي دخلت سوق الاتصالات الهاتفية قبل عامين من الآن فقد درجت على توفير خدمة هاتف الموبايل عبر استخدام شبكة شركة (كيو تو) وخدمة الخط الثابت عبر استغلال شبكة شركة كابل آند ويرليس·

اقرأ أيضا

الإمارات الأولى في مؤشر تجارة السلع العالمي