الاتحاد

دنيا

علماء يابانيون يدرسون لغة القرود


أعلن باحثون يابانيون انهم بدأوا دراسة لغة القرود من فصيلة ماكاك بعدما لاحظوا بانها تتبادل صرخات معينة عند سعيها وراء الغذاء أو عند شعورها بالخطر أو في حال رغبت في التزاوج وخلال المعارك التي تدور عادة فيما بينها·
ومن المعروف ان معظم الحيوانات تستخدم نداءات خاصة للتنبيه بالخطر، فهناك نوع من القرود، عندما يرى أفعى، يصدر نداء تحذير ويحدّق فيه· وعندما يسمع نداء تحذير بمجيء فهد يصعد بسرعة الى شجرة عالية ويختبئ وسط الأغضان، واذا سمع نداء تحذير لصقر فسيختبئ في غابة شجيرات ثقيلة حتى يغادر الصقر· وهل يدل ذلك على أن النداءات الثلاثة المختلفة هذه معانيها 'أفعى' و'فهد' و'صقر' في 'لغة القرود'؟ يقول البروفيسور مارك هاوسر خبير تبادلات الحيوانات: 'إن أول مظهر يدل على أن الحيوانات قد تملك قدرة ما تشبه التحدث بلغة· ولكن اذا درسنا نظام التحذير هذا للقرود فسنكتشف أنه ما زال متخلّفا جدا عن نظام التحدث بلغة عند البشر· بالإضافة الى ذلك، اذا كان فعلا نظام التحذير للقرود مثيلا لنظام التحدث بلغة فمن المعقول أن القرود تستطيع أن تصف جميع المظاهر في بيئة عيشها بدلا عن بضعة أشياء فقط· ولكنها هذه ليست الحقيقة·'
وفي الخمسينات من القرن العشرين، أقام الدكتور جيس هايس وزوجته كاثرين تجربة لغوية على شمبانزي اسمه وويجي: عاش وكبر وويجي مع أطفال الزوجين وتلقى نفس التدريبات اللغوية مثل أطفالهم· ولكن وويجي تعلّم ببطء شديد حيث لم يستطع أن يقول بعد أربع سنوات إلا كلمات 'با با' و'ما ما' و'كوب' و'أب'· وخيّبت نتيجة التجربة هذه الكثير من العلماء ولكنها دلّت على أن القرد لا يستطيع أن يتكلم بسبب وضع حنجرته وظروفه الفيسيولوجية رغم أن مظهره وحركاته قد تشبه الانسان·· اذن، هل تبرهن كل هذه التجارب على أن الانسان وحده على الأرض يستخدم اللغة؟
في حديقة 'عالم البحر' جنوبي فرنسا، يتفاهم المدرّبون مع حيتان أوركاس عن طريق لغة الإشارات، وتعرف هذه الحيتان عشرات من الاشارات· وقال خبير علم الحيوان جو كرشو: 'يستطيع المدرّبون ابداع اشارات واستخدامها كلها· وتستطيع حيتان الأوركاس هذه تذكر جميع الاشارات التي علّمناها كأن ذاكرتها لا حدود لها· وأثق في أنها قادرة على التعرف على لغة وتقبلها واستخدامها تحت الارشاد والتدريب من قبل المدرّبين· ولكن الحقيقة هي أن قدرتها على المراقبة والتأمل تكفيها لتعيش في الطبيعة ولا تحتاج الى نظام لغوي· لذلك أرى أن حيتان أوركاس في الطبيعة ليست لها لغة خاصة بها'·وقال د· هاوسر: 'كعلماء لسنا أذكياء ولا نستطيع التعرف على معاني نداءات هذه الأحوات· لذلك ما زلنا نبذل جهودا لنكتشف الحقيقة· وأرى شخصيا أن النظرية المعقولة بعد الدراسة والبحث لمائة سنة هي أن الكثير من الحيوانات لديها مشاعر وأحاسيس وافرة جدا غير أنها لا تملك قدرة كافية لتبادلها والتحدّث عنها· إنه تناقض كبير، للحيوانات أفكار عديدة ولكن ليست لها أدوات للتعبير عنها'·

اقرأ أيضا