الاتحاد

دنيا

الإيقاظ من النوم أسوأ على الصحة من عدم النوم


إعداد ــ منصور عبد الله:
ليس العجز عن القيام من النوم صباحا، يعود إلى الكسل فقط، فالقصور الذي نشعر به عقب الاستيقاظ من النوم العميق، هو عارض صحي حقيقي كما أفادت دراسة حديثة·
فقد اكتشف العلماء أن اليقظة من نوم دام ثماني ساعات، إنما يدل على أن المرء الذي لديه عادة، تفكير ومهارات ذهنية أكثر من المرء الذي يبقى يقظا 24 ساعة، يصبح بعد إيقاظه من النوم أشبه بالسكران· يقول 'كينيث رايت' الباحث في جامعة كولورادو/بولدر، والذي ترأس الدراسة التي نشرت في مجلة 'ذي جورنال أوف ذي أميركان اسوسياشن': هذه هي المرة الأولى التي يتم تحديد كمية تأثيرات النوم على الإنسان·
الدراسة التي مولتها في الدرجة الأولى، وكالة 'ناسا' لأبحاث الطيران والفضاء الأميركية، قد جرى تنفيذها في 'مختبر النوم' في مستشفى بوسطن ومستشفى النساء حيث كان يعمل البروفيسور رايت كطبيب أعصاب وأستاذ في جامعة 'هارد ميديكال سكول' قبل الانضمام إلى فريق جامعة كولورادو·
سيكون لنتائج البحث هذا، تأثيرات على عمال النقل والسلامة والصحة، ممن يستدعون ليلا للقيام بواجبات حساسة وإيقاظهم من النوم العميق مباشرة لهذا الغرض· يقول رايت' وجدنا أن المهارات الذهنية التي أجريت على هؤلاء الأشخاص، كانت أسوأ أثناء استيقاظهم من النوم، منها بعد حرمانهم الممتد من النوم· وعلى المدى القصير، على الأقل، فإن تأثيرات التعب أثناء إيقاظهم يكاد يساوي من حيث السوء الوقع تحت تأثير السكر'·
شملت الدراسة عشرة متطوعين تسعة منهم نساء ورجل واحد، تراوحت أعمارهم بين 20 و41 عاما، وكانوا لا يعانون من متاعب صحية أو نفسية، أو اضطرابات في النوم· مكثوا في العيادة لمدة ستة أيام·
وبعد ثماني ليال من مراقبة نومهم الذي يستمر ثماني ساعات كل ليلة، كان المتطوعون يخضعون لاختبار في الأداء يتضمن دمع عددين رقميين عشوائيين، كما طلب منهم المكوث في المختبر عدة ساعات لأداء العمل نفسه خلال كل يوم قضوه في المختبر، وقد استمروا في الخضوع للاختيار مرة كل ساعتين أثناء بقائهم غير نائمين خلال الأربع وعشرين ساعة التالية·
وكانت النتيجة أن كل فرد منهم كان أداؤه أسوأ في الاختبار من أدائه خلال أي من الاختبارات اللاحقة·
وتين هذه النتائج أن معظم الضعف الذي شعر به المتطوعون كان خلال الدقائق الثلاث الأولى من إيقاظهم، وأن مستوى الترنح يستمر بتفاوت خلال الدقائق السبع اللاحقة، كما أن تأثير الترنح الشبيه بحالة السكر، قد استمر لمدة ساعتين لدى بعض المتطوعين·
يقول رايت: المتطوعون الذين خضعوا للاختبار مئات المرات، كانوا يتمتعون بصحة جيدة، مما يدل على أن نتائج البحث يعتد بها·
وفي دراسات أخرى قام بها البروفيسور توماس بالكين وفريق العلمي في معهد أبحاث في واشنطن قد كشفت بأن بعض أجزاء الدماغ المعنية بالتفكير المعقد والتحليل، تستغرق وقتا أطول للعمل بعد النوم، من مناطق أخرى من الدماغ·
الاكتشافات الحديثة هذه قد تكون مهمة للأطباء الذي ينام بعضهم في المستشفيات، والبعض الآخر يتم استدعاؤه ليلا في الحالات الطارئة بعد إيقاظهم من النوم العميق· والشيء ذاته ينطبق على فرق إطفاء الحرائق، وغيرهم ممن يبقون قيد الاستدعاء في أي لحظة·

اقرأ أيضا