الاتحاد

دنيا

لعبة الأيام قنبلة تليفزيونية لوردة الجزائرية

القاهرة - جميل حسن:
بعد غياب خمسة وعشرين عاما، قررت المطربة الكبيرة وردة الجزائرية العودة للتمثيل من خلال المسلسل التليفزيوني 'لعبة الأيام' قصة وسيناريو وحوار يوسف معاطي وإخراج أحمد صقر، ويشاركها البطولة المطرب خالد سليم، وحسن حسني، والمنتصر بالله ، وطلعت زكريا، وزينة وينتج المسلسل الملحن صلاح الشرنوبي الذي ارتبط اسمه في السنوات الأخيرة بالمطربة وردة من خلال مجموعة من الاغنيات لحنها لها، ويكتب أشعار الأغاني في المسلسل جمال بخيت ويلحنها صلاح وفاروق الشرنوبي· عودة وردة الى التمثيل من خلال المسلسل استغرقت منها تفكيرا طويلا استمر خمس سنوات، لكن، لماذا اختارت يوسف معاطي ليكتب لها المسلسل؟ ولماذا اختارت أحمد صقر ليخرجه؟ وماذا عن دورها فيه؟
شهدت قاعة المؤتمرات بمدينة الانتاج الاعلامي حفل توقيع وردة عقد المسلسل وحضره مجموعة من الفنانين والاعلاميين جاء الجميع الى القاعة في وقت مبكر، ثم جاءت وردة لتفاجأ بعشرات الكاميرات التليفزيونية والصحفيين في استقبالها ولم تخف سعادتها فكان الشكر للحضور بداية لكلامها، ثم اجابت على السؤال: لماذا العودة الى التمثيل؟ وأكدت وردة أنها بعد ان تماثلت للشفاء من العملية الجراحية التي أجرتها مؤخرا، فكرت في طريقة تعيدها للجمهور الذي ساندها طوال محنتها مع المرض، واستمر التفكير خمس سنوات، وبينما كانت تشاهد مسلسل 'عباس الأبيض في اليوم الأسود' الذي كتبه يوسف معاطي واخرجه أحمد صقر وقام ببطولته يحيى الفخراني، لفتت انتباها القصة وأسلوب الاخراج، ولأن الملحن صلاح الشرنوبي من أقرب اصدقائها الى قلبها، ولأنه يعلم رغبتها في تقديم عمل تليفزيوني لجمهورها فقد اتصلت به واثنت على مسلسل 'عباس الابيض' وطلبت منه ان يجري اتصالا بالمؤلف يوسف معاطي ليعرف منه امكانية كتابة مسلسل لها، ورحب يوسف، وكان اتصال صلاح الشرنوبي بالمخرج أحمد صقر مفاجأة له حيث رحب هو الآخر بالعمل مع وردة·
وقالت وردة: المسلسل لا يتضمن قصة حياتي، فقد رفضت تقديم عمل عن سيرتي الذاتية، فهذا مشروع مؤجل، حتى مذكراتي رفضت التحدث فيها مع العديد من القنوات الفضائية، ومسلسل 'لعبة الأيام' ربما يتضمن مواقف من حياتي الخاصة، وفيه أجسد شخصية الأم المطربة التي تقف بجوار الأصوات الجيدة وتساندها وربما هذا الخط الدرامي في المسلسل قريب من سيرتي الذاتية لأنني لا أترك مناسبة الا وأشيد فيها بالأصوات الجيدة·
وتشير وردة الى ان عودتها للفن كانت لابد ان تكون من خلال عمل تليفزيوني، لأن السينما في الوقت الحالي لا تتسع الا للمواهب الموجودة فيها، والتي حققت نجاحا كبيرا كما ان المسرح يحتاج الى مجهود كبير لا تقدر عليه في هذه المرحلة، فكان التفكير في مسلسل تليفزيوني وهذا صعب ايضا عليها خاصة انها قدمت مسلسلا وحيدا هو 'أوراق الورد' للكاتب وحيد حامد والمخرج محمد شاكر ومضى عليه 25 عاما لكنها تتذكر طعم نجاحه·
أغان هابطة
وتؤكد وردة أن مسلسل 'لعبة الايام' يتناول الوضع الحالي في الساحة الغنائية حيث انتشرت الأغاني الهابطة واضطر مطربون كثيرون الى الانزواء عن الساحة الغنائية لأن القنوات الفضائية اختارت ان تركز على مطربي الاغاني الهابطة، ومن خلال المسلسل تؤكد انه لا يصح الا الصحيح·
وحول أجرها في المسلسل وهل هو ستمائة ألف دولار كما تردد قالت: ليته يكون كذلك لكن الأهم من الأجر هو أنني مشغولة بتقديم عمل يعيدني بقوة الى جمهوري، خاصة أنني قدمت أربعة أفلام من علامات السينما المصرية، كما أن المسلسل الذي قدمته لقي نجاحا كبيرا، ومازال الجمهور يتذكر احداثه حتى الآن وأتمنى ان يعيد التليفزيون المصري عرضه·
الاسقاطات غنائية
وقال صلاح الشرنوبي منتج المسلسل ان وردة تستحق ملايين الدولارات أجرا لها عن المسلسل، لكنها لم تشترط أجرا معينا، وسعادتها بالسيناريو وفريق العمل شغلها الشاغل· وأعتقد ان 'لعبة الأيام' سيكون عملا دراميا مختلفا وسيرى الجمهور وردة بشكل لم يعتدها فيه· وأشار الى أنه سيلحن مجموعة من أغنيات المسلسل المليء بالاسقاطات على الساحة الغنائية في الوقت الحالي·
واكد المؤلف يوسف معاطي ان اختيار الفنانة وردة له كان مفاجأة، كما أنه مسؤولية كبيرة، لأن رغبة وردة في العودة من خلالي جعلتني أقيم في معسكر مغلق طوال الشهرين الماضيين·
ويضيف: المسلسل دراما اجتماعية كوميدية غنائية استعراضية، فقد حذفنا بعض المشاهد واستبدلناها بأغنيات تحمل مضمون المشاهد الملغاة، ولم يتدخل أحد في السيناريو، والفنانة وردة عندما قرأته أشادت به وطلبت بدء التصوير، وقد اعتدت التعامل مع كبار الفنانين مثل عادل امام ويحيى الفخراني وغيرهما، وأشعر بالراحة في التعامل معهم لأن هدفهم هو نفس هدفي وهو النجاح، وفي تعاملي مع وردة، كان الهدف واحدا وهو تقديم عمل يمتع الجمهور ويحظى بالنجاح، والجمهور في حاجة لعمل درامي استعراضي يقدم الغناء الصحيح لأن الهابط هو المنتشر حاليا وسيرى الجمهور وردة بشكل مختلف، فهي أم مهمومة ومطربة موهوبة ولا تتقاعس عن الوقوف بجانب الموهوبين· وعما اذا كان وضع نصب عينيه مسلسلها الوحيد 'أوراق الورد' قال يوسف معاطي: نعم، وضعت هذا المسلسل أمامي، فهو واحد من أعمال وحيد حامد المتميزة، ومازلت اتذكر كل احداثه، ولذلك قلت في بداية كلامي ان المهمة صعبة، لأن عليّ أن أواصل مع وردة نجاحاتها، لكن 'لعبة الأيام' يتضمن أحداثا مختلفة تماما عن احداث 'أوراق الورد' الذي قدمته وردة في مرحلة عمرية كانت مناسبة له، وفي 'لعبة الأيام' نقدم وردة بنفس عمرها وتاريخها الفني العريق وهي حريصة على النجاح وكان من الصعب ان تقتنع بعمل درامي لكنها اقتنعت·
كوميديا
وقال الفنان المنتصر بالله: لم أكن أعرف أن الفنانة وردة ستعود للتمثيل وفوجئت بالمخرج أحمد صقر يتصل بي ويعرض عليّ العمل في مسلسل معها، ولم اصدق الا عندما اتصل بي يوسف معاطي وصلاح الشرنوبي وأكدا لي الخبر وسألت عن موعد بدء التصوير ولم أسأل عن دوري، لأن وردة حبي الأول والأخير، وأعشق صوتها وهي تعلم ذلك جيدا، وحتى الآن لا أعرف ماذا سأقدم في هذا المسلسل وكل ما أعرفه أن العمل به كوميديا وسأكون واحدا من مقدمي الدراما الكوميدية·
وقال طلعت زكريا: أقدم في المسلسل شخصية منتج كاسيت لا ينتج الا الاغاني الهابطة وسوف يغرق سوق الكاسيت بأغانيه ليتحول الى واحد من أغنى المنتجين وسيدخل تحديا مع مطرب لا يقدم الا الطرب الأصيل وهذا المطرب سيرفض تقديم الأغاني الهابطة، أما المطربة التي لا تمتلك أدنى موهبة فسوف يجعل منها هذا المنتج نجمة كبيرة مما ينعكس على حالة المطرب النفسية حيث يعاني عدم وجود فرصة، وسيدخل المنتج صراعا آخر مع المطربة وردة، التي تساند المطرب الاصيل ولو بدور صغير· وحول تقديمه للغناء الهابط في فيلم 'حاحا وتفاحة' ثم تقديمه له في مسلسل 'لعبة الأيام' قال طلعت: انا رجل شعبي، أحب البسطاء وأتمنى أن أتواصل معهم وهؤلاء البسطاء أحبوا الفيلم، ولذلك حقق أعلى الايرادات، ودوري في المسلسل مختلف عنه في الفيلم، لأن هذا المنتج سيكتشف في النهاية أن الغناء الأصيل هو الأطول عمرا·
وقالت زينة: أجسد شخصية مطربة غير موهوبة، لكنها تتعرف على منتج أغنيات هابطة ليصنع منها نجمة وبسبب نجوميتها تتخلى عن خطيبها صاحب الصوت الجميل الذي يحاول منعها عن تقديم الغناء الهابط·
وتضيف: عملي مع الفنانة وردة سيضيف لي، مثلما أضاف لي عملي مع الفنان صلاح السعدني في مسلسل 'للثروة حسابات أخرى' وأنا لم أخطط للعمل في الدراما التليفزيونية، لكن مشاركتي فيها تأتي بالصدفة، ولا أشارك الا في العمل الذي أشعر بأنه سيضيف لي، خاصة أن تركيزي منصب على السينما في الوقت الحالي·
واكد المطرب خالد سليم انه يخوض تجربة الدراما التليفزيونية لأول مرة، ولم يكن ينوي تقديم أعمال للتليفزيون في الوقت الراهن لأن الشاشة الصغيرة تحتاج لاستعداد خاص من الممثل خاصة اذا كان مطربا· وقال: صوتي كمطرب وصل الى كل الناس، واحبوه، وكنت أخشى من المشاركة في دراما تليفزيونية، لكني مع المطربة وردة مطمئن الى أنني سأشارك في عمل جيد لأنها لن تقدم بعد عودتها الا العمل الجيد، كما ان الكاتب هو يوسف معاطي والمخرج هو أحمد صقر الذين امتعونا بالأعمال الجيدة، وفي المسلسل أقدم شخصية المطرب الذي يبحث عن فرصة، ولا يجد من يسانده سوى وردة، وأقدم في العمل مجموعة من الأغاني التي يكتبها جمال بخيت ويلحنها صلاح الشرنوبي·
وقال المخرج أحمد صقر: اي كلام عن المسلسل في الوقت الحالي سوف يحرق احداثه، لكننا نعد الجمهور بعمل قوي يجمع بين الدراما والاستعراض لأن اختيار المطربة وردة لي يحتم عليَّ التفرغ تماما للعمل معها·

اقرأ أيضا