الاتحاد

عربي ودولي

طهران تتراجع عن تأييدها للاقتراح الروسي حول التخصيب


عواصم - وكالات الانباء : جددت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إصرار بلادها على إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي، مشددة على أن ذلك لن يضع حدا للجهود الدبلوماسية المبذولة لاحتواء تلك الأزمة· في وقت بدد كبير المفاوضين النوويين الايرانيين الآمال بأن طهران تميل نحو حل وسط طرحته روسيا بشأن نزاعها النووي مع الغرب·وقال علي لاريجاني امين مجلس الامن القومي الايراني الأعلى للصحافيين لدى عودته من زيارة للصين ان الخطة الروسية لتخصيب اليورانيوم لحساب ايران ليست كافية كي تفي ايران من جانبها باحتياجاتها من الطاقة·
وألقى الرئيس الاميركي جورج بوش بثقله وراء الاقتراح الروسي·وقال في مؤتمر صحافي 'اعتقد انها خطة طيبة' الروس قدموا الفكرة وأنا اؤيدها'·وقال لاريجاني عندما سئل عن تصريحات بوش 'يجب الا نرد على ما يقوله الآخرون ويجب بدلا من ذلك ان ندرك ما هو في مصلحتنا·سواء ما يقولون انه ايجابي ام سلبي لن يؤثر ذلك على قرارنا بشكل كبير'·وفيما يتعلق بالاقتراح الروسي قال لاريجاني ان'امكاناته ليس كافية للتكنولوجيا النووية الايرانية· يمكن ان يكون جزءا من برنامج ويؤخذ في الاعتبار في اطاره'·وقال لاريجاني'لا يمكن ان يقال انه اقتراح سلبي· ومن ثم فاننا نعتبره جدير بالدراسة وجدير بالاستكمال·حيث عقدت جولة محادثات والجولة المقبلة ستعقد ايضا'·
وحذر لاريجاني من ان 'اي تصرف غير عقلاني قد يؤدي الى ظروف غير ملائمة للمنطقة' في اشارة الى احتمال رفع الملف النووي الايراني الى مجلس الأمن·
من جانبها قالت رايس ان ايران 'تشعر بسخونة' الضغوط الدولية بسبب برنامجها النووي وان واشنطن سوف تصر على ان تحال المسألة رسميا الى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة· ولم تبد رايس تقديرا يذكر لاهتمام ايراني جاء متأخرا باقتراح روسي وسط يبقي المسألة بعيدا عن مجلس الأمن·وقالت رايس 'اعتقد ان ذلك يقول شيئا عن دور الضغوط (الدولية)·انه يظهر ان الايرانيين يشعرون بسخونة الضغوط'· واضافت قولها ان الايرانيين 'لا يفعلون شيئا سوى محاولة الخداع حتى لا يتم احالتهم الى مجلس الأمن وينبغي الا يتركهم أحد يفلتون من العقاب فلقد حان وقت (الاحالة)·
ورفضت رايس التكهن عن مدى السرعة التي ستتحرك بها الأمم المتحدة لفرض عقوبات على ايران وقالت 'سنسير خطوة خطوة'·لكنها قالت ان المجلس سيحرص على الا تستهدف العقوبات الشعب الايراني·وتأتي تصريحات رايس في وقت يواصل فيه الاتحاد الاوروبي الضغود على ايران حيث اعلن رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان ان الاوروبيين يريدون توجيه 'رسالة قوية' لحمل طهران على احترام التزاماتها على صعيد الحد من الانتشار النووي، مع 'الحفاظ على وحدة المجموعة الدولية'· وحول استئناف تخصيب اليورانيوم في ايران، قال دو فيلبان ان 'موقفنا الثابت مع شركائنا الاوروبيين هو الرغبة في بذل كافة الجهود حتى تحترم ايران التزامتها بالكامل'·
واضاف دو فيلبان 'سنرى كيف ستجري الامور في مجلس الحكام، لكن الواضح، هو ان من واجبنا التحرك نظرا الى استئناف ايران من جانب واحد لنشاطاتها'، مشيرا الى 'ان الأهم هو الحفاظ على وحدة المجموعة الدولية حول هذا الملف'·
وعبرت المفوضة الاوروبية للعلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي بينيتا فيريرو فالدنر عن شكوكها بعد اعلان ايران تأييدها للاقتراح الروسي في شأن تخصيب اليورانيوم على الأراضي الروسية·
وقالت امام لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الاوروبي 'تنتابنا الشكوك في ما يتعلق بالاهتمام المتجدد بالافكار الروسية حول تخصيب اليورانيوم خارج ايران، نظرا لرفض ايران لهذه الافكار في السابق'·

اقرأ أيضا

"قسد" تتهم تركيا بمنع انسحاب مقاتليها من "رأس العين"