الاتحاد

عربي ودولي

أوروبا تهدد الفلسطينيين بقطع المساعدات


دافوس (سويسرا) - وكالات الانباء: قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إنه سيتعين أن يكون هناك تقييم حول الاستمرار في الدور الرئيسي الذي تضطلع به بريطانيا في مساعدة السلطة على الانتقال إلى حكومة جديدة في أعقاب الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة·
وفي معرض رده على سؤال عن استمرار المعونات والمساعدات قال المتحدث إن 'الكرة في ملعب 'حماس' ولا أعتقد أنه يتعين أن نتظاهر بغير ذلك'· وأضاف أن الاشخاص سيحتاجون إلى وقت لتقييم تداعيات الانتخابات الفلسطينية·
وتابع 'ولكن على حد سواء ما سيكون حاسما بشكل كبير في عملية التقييم تلك هو ما إذا كانت 'حماس' ستلجأ إلى الخيار الصحيح'·
وقال وزير الدولة في الخارجية الالمانية جرنوت ارلر (اشتراكي ديمقراطي) إن حكومة تقودها 'حماس' لن تحصل على مساعدات ألمانية إلا بعد الاعتراف بإسرائيل·
أضاف ارلر أن الاتحاد الاوروبي قد ربط مساعداته للسلطة الفلسطيـــــنية بالاعتراف بإسرائيل من قبل 'حماس' وبتخلي الحركة عن العنف 'وليــــس هنـــــاك خلاف بين الموقفين الالماني والاوروبي'·
وجاء ذلك في مقابلة للوزير مع صحيفة 'هاندلزبلات' امس في دوسلدورف· كما عبر مسؤولون بالحزب المسيحي الديمقراطي عن موقف مشابه·
وتعتزم المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل زيارة الاراضي الفلسطينية رغم فوز 'حماس'·
من المقرر أن تزور ميركل إسرائيل غدا الاحد وأراضي السلطة الفلسطينية يوم الاثنين المقبل حيث ستلتقي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس·
وأعلن وزير الخارجية الالمانية فرانك فالتر شتاينماير أنه سيتفق مع نظرائه الاوروبيين على موقف موحد تجاه فوز 'حماس' في الانتخابات التشريعية·
وفي لقاء آخر مع صحيفة 'تاجز شبيجل' الصادرة امس الجمعة في برلين قال ارلر إن مجرد إعــــلان 'حماس' عن نبـــــــذها العنف لا يكفي ،وإنه لابد من التــــــــأكد من أنها تطبق هذا الاعــــــــــلان على أرض الواقع·

اقرأ أيضا

سجن بريطاني نفذ هجوماً بسيارة قرب البرلمان في لندن