الاتحاد

الملحق الثقافي

أبحاث ندوة حقوق الطفل تصدر عن مركز دعم القرار في دبي

صدر عن مركز دعم القرار التابع لشرطة دبي كتاب يضم أبحاث ندوة حول حقوق الطفل كانت أقيمت في دبي بمشاركة 16 باحثا ومتخصصا في جوانب حياة الطفل كافة، إضافة إلى خبراء من الأمم المتحدة وعلماء من الأزهر· الكتاب جاء في 550 صفحة من القطع الكبير·
أبحاث الندوة تركزت بصورة أساسية في عدد من العناوين، أبرزها يدور حول حماية الطفل من كل ما يمكن أن يتعرض له من مشكلات في المجتمع، سواء كان على مستوى الاعتداءات البدنية والجنسية والنفسية، أو على صعيد ما يمكن أن يتسبب له في الانحراف· كما تبحث في كيفية توفير الحاجات الأساسية له ووضع القوانين الخاصة برعايته·
يبدأ الكتاب ببحث للدكتور فريدون محمد نجيب بعنوان ''الانحراف في الصغر والإجرام عند الكبر'' يبين فيه أن تحليل السجل الإجرامي لمشاهير السفاحين وعتاة المجرمين ''يكشف بوضوح بروز نوازعهم الإجرامية منذ نعومة أظفارهم، كما أن الدراسات التتبعية طويلة المدى للصغار المنحرفين أوضحت تصاعد وتنامي حدة ميولهم العدوانية عبر الزمن''· ويخلص الباحث إلى أن ''التعرف على الأحداث المنحرفين الذين لديهم ميول إجرامية عالية وتحيط بهم ظروف مجتمعية وأسرية غير مواتية، والتدخل المبكر للحيلولة دون اتجاههم نحو الإجرام عند الكبر، يحقق فائدة عظيمة للمجتمع ويعزز نهج الأمن الوقائي''·
البحث الثاني حول حقوق الطفل في الإسلام وهو من إعداد الدكتور محمود محمد الطنطاوي، يتحدث في القسم الأول منه عن حقوق الطفل منذ ما قبل ولادته، أي حق المحافظة على الجنين ورعايته، ثم يبحث في حقوقه ما بعد الولادة· الباحث الدكتور حسن محمد ربيع يتناول ''حق الطفل في معاملة شرطية متميزة''، متحدثاً عن تخصيص شرطة للأحداث، مبيناً أهمية تطوير الشرطة لنفسها في مجال التعامل مع الأحداث الجانحين والمشردين بما يجعلها قادرة على مواجهة مشكلة الأحداث بما يتلاءم مع مصلحة الحدث والمجتمع· ويخصص الدكتور مدحت أبو النصر بحثه ليتناول ''حقوق الطفل المعاق'' مع الإشارة خصوصاً إلى تجربة الإمارات في هذا الجانب، وذلك من خلال التشريعات والمواثيق المحلية والدولية، ويخصص أكثر للحديث عن تجربة شرطة دبي في تحقيق حقوق هذه الفئة من الأطفال·
ويحاول الدكتور مصطفى العوجي وضع ''استراتيجية رعاية حقوق الطفل'' سواء لجهة الوضع الصحي أو الوضع النفسي للطفل، وهو يركز أساسا على دور العائلة عموما والأم خصوصا في هذه الاستراتيجية، ثم دور المؤسسات الاجتماعية والتربوية والهيئات العاملة في ميدان الطفولة ورعايتها· وفي بحث ثان يقدم الدكتور العوجي دراسة لحالة ''الحدث المهدد بخطر الانحراف''، محاولا إيجاد وسائل لتجنيب الطفل مسالك الانحراف والجريمة، والتوجه العربي والدولي في هذا الإطار·
وفي بحثه ''الطفل في قانون العقوبات الإماراتي الاتحادي'' يتناول الدكتور محمد رياض الخاني حق الطفل المعتدى عليه من جانبين أساسيين، الأول يركز فيه على تتبع حضور الطفل في القانون المذكور، والثاني حول العقوبات والتدابير الجنائية وتدابير الدفاع الاجتماعي عن الطفل سواء كان المعتدي سلطة أبوية أو تعليمية· ثم يبحث الدكتور هاشم الكيلاني ''أثر برنامج تربوي رياضي ترويحي على سلوك بعض الأطفال الأحداث'' وذلك من خلال تجربة ميدانية في الأردن حيث يتم وضع مجموعة من الأطفال في مخيم ضمن ظروف صحية ونفسية محددة لمعرفة طبيعة سلوكياتهم وردات أفعالهم، لمعرفة كيفية مساعدة الطفل على تعديل النواحي الانفعالية والتحكم بها·

اقرأ أيضا