الاتحاد

الإمارات

استشاري الشارقة يطالب بشق طريق دائري لمدينة الذيد

الشارقة- تحرير الأمير:
أوصى المجلس الاستشاري في الشارقة عقب جلسته السابعة التي ناقش خلالها سياسة دائرة الأشغال العامة بضرورة مراجعة قانون انشاء الدائرة وتحديثه منعاً لتداخل الاختصاصات مع الجهات الأخرى ومنح الدائرة الصلاحيات المناسبة للقيام بالمهام الملقاة على عاتقها مؤكداً على ضرورة عدم تضارب المصالح عند ترسية المشاريع بغية تحقيق العدالة واستناداً لمبدأ الشفافية· كما تضمنت توصيات المجلس الإشارة إلى أهمية انشاء جسور لعبور المشاة في المناطق المأهولة لربط المراكز التجارية بالمناطق السكنية كمركز صحارى والعمل على تفعيل قسم الصيانة بالدائرة ليشمل كافة الأملاك الحكومية المحلية والتي زادت بشكل ملحوظ حفاظاً على الأموال العامة وإطالة أعمار هذه الأعمال والحفاظ على شكلها الجمالي·
ودعت التوصيات إلى ضرورة عمل نظام قانوني لتنظيم عمليات تكسير الجبال والتحجير بالامارة والتي تقع ضمن اختصاص الدائرة وعلى وجه الخصوص منطقة خورفكان وذلك وفقاً للمعايير البلدية والبيئية ونظم منح الامتيازات وذلك لتحقيق الأهداف من التكسير دون الإضرار بالبيئة وتدهورها ومراعاة المواصفات الحديثة في مشاريع البنية التحتية ووضع المسارب والحارات الكافية عند الانتقال من الشوارع الرئيسية إلى الفرعية في الذيد والعكس وقيام الدائرة بعمل استبيان بين المجالس البلدية والمنتفعين وذلك قبل إرساء المزايدات في انشاء الطرق أو تشييد المساكن الحكومية وعمل دراسة كاملة لضمان إشباع حاجات المواطنين وتنفيذ المشروع في المكان المناسب·
طريق دائري
وطالب الأعضاء بضرورة انشاء طريق دائري لمدينة الذيد لنقل حركة الشاحنات خارج المدينة وكذلك تكملة توسعة شارع الذيد- الشارقة بانشاء ثلاثة مسارات·
بالاضافة إلى تعميم فكرة صالات الأفراح بكافة مدن الإمارة مختتمة التوصيات بتنفيذ ما لم يتم تنفيذه من توصيات سابقة·
وكان سعادة علي المحمود رئيس المجلس قد افتتح الجلسة بكلمة أشاد فيها بالانجازات التي حققتها دائرة الأشغال العامة في مجالات تهيئة البنية التحتية للإمارة وما حققته من تميز في مجالي الإنشاء والتعمير·
وأكد أهمية الدور الذي تضطلع به الدائرة كون اختصاصاتها ومهامها تعني كل فرد في المجتمع لأن الجميع يأمل ويطمح في أن تزداد الرقعة الإسكانية في الامارة لتواكب الزيادة المتسارعة في عدد السكان مؤكداً على ضرورة توفير مرافق البنية التحتية في كافة أرجاء الامارة بما في ذلك الطرق والشوارع الواسعة والفسيحة والحدائق المخضّرة الجميلة التي تبعث السرور والاطمئنان في نفوس القاطنين·
مشاريع حضارية
من جانبها أكدت خولة النومان مدير عام دائرة الأشغال العامة في ردها على استفسارات المجلس أن الدائرة ومنذ تأسيسها عام 2000 قامت بتنفيذ وانجاز الكثير من المشاريع الحضارية والعمرانية التي ساهمت بشكل فعال ومميز في ابراز الصورة المزدهرة التي وصلت إليها الامارة·
وقالت إن هذه الانجازات تتمثل في بناء واقامة شبكات حديثة من الطرق والجسور وفقاً للمواصفات والمقاييس العالمية من أجل ربط المدن بعضها ببعض وتسهيل حركة النقل ومنها الطريق الدائري، والعيادات والمراكز الطبية، وكذلك بناء الأندية والمدارس والكليات من أجل تعليم وتأهيل الكوادر الوطنية·
وأوضحت النومان أن هذه الانجازات تتمثل أيضاً في اقامة المساكن الحكومية للمواطنين والتي يتم تنفيذها في مدن جديدة شاملة كافة مناطق الامارة مع مدها بكل ما تحتاجه من مرافق وخدمات وتعتبر هذه الجزئية أحد العناصر الحيوية التي توفر الاستقرار الاجتماعي للمواطن، وأضافت النومان: إن دائرة الأشغال العامة تقوم بالاشراف على تنفيذ مشاريع بناء الدوائر الحكومية ومراكز الشرطة والمساجد وغير ذلك من المشروعات العمرانية والحضارية، مشيرة إلى أنه إذا ما تم اعتماده من صاحب السمو حاكم الشارقة من ميزانيات لعام 2005 بمبلغ يتراوح ما بين (900 مليون و مليار درهم) كميزانية تقديرية للمشاريع الحكومية علماً بأن ما تم صرفه فعلياً خلال نفس العام مبلغ 1,5 مليار درهم وما تم اعتماده لعام 2006 بقيمة مليار درهم ايضاً والذي يتوقع أن يصل إلى مليار ونصف أو أكثر·
مشاريع المنطقة الشرقية
وأوضحت أن دائرة الأشغال العامة تقوم بالتنسيق والتعاون المستمر مع الجهات والدوائر الأخرى من أجل تنفيذ وانجاز المشروعات· ورداً على ما أثير بخصوص سقوط سقف في الذيد أشارت النومان إلى أن الأمر تحول إلى الجهات القضائية، وبخصوص مسألة الطريق الدائري أكدت أن كافة المشاريع تخضع لدراسة معمقة من قبل استشاريين موضحة أنه تم تدارك الازدحام الحاصل على بوابة الشارقة بتصميم حلقات الالتفاف وأرجعت الازدحام إلى نقطتين الأولى وجود أعمال بناء والثانية تتعلق بعدم وجود وعي مروري لدى بعض فئات الجمهور وعن ضمان المشاريع السكنية أفادت بأن الضمان ووفقاً للقوانين لا يتجاوز العام الواحد مؤكدة التزام شركات المقاولات بالمعايير والمقاييس الدولية بما فيها الزلازل·
وحول مشاريع المنطقة الشرقية لفتت النومان إلى أنها بدأت بالفعل إذ تم تنفيذ العديد من المقترحات وفيما يختص بالمناسيب أشارت إلى أنها من صميم عمل دائرة التخطيط والمساحة·

اقرأ أيضا

5.9% نسبة نمو قطاع الصناعات التحويلية في أبوظبي خلال 2018