الرياضي

الاتحاد

زيارة عبدالله بن زايد ترفع معنويات لاعبي «الأبيض»

عبدالله بن زايد يصافح خالد سبيل

عبدالله بن زايد يصافح خالد سبيل

سادت أجواء من التفاؤل داخل بعثة منتخبنا الأول لكرة القدم، بعد زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، المنتخب الأول بمقر إقامة البعثة، في فندق شيراتون الدوحة، أمس الأول، حيث رفعت من معنويات اللاعبين، وزادت من ثقتهم بأنفسهم، قبل المواجهة القوية، التي تنتظرهم غداً أمام العراق، ضمن الجولة الثانية، لمنافسات البطولة الآسيوية.
وكانت للكلمات المعبرة التي وجهها سموه للاعبين التأثير المعنوي الكبير، حيث حررتهم من الضغوطات، وضاعفت من عزيمتهم لإكمال المشوار بروح عالية، وتقديم أداء مشرف، وتحقيق النتائج الإيجابية، حتى تكون بمثابة رسالة شكر إلى كافة قادة الدولة الذين يتابعون “الأبيض”، ويحرصون على مساندته، ومؤازرته، في هذه المشاركة القارية.
وسادت حالة من التفاؤل، سواء لدى اللاعبين أو الجهازين الفني والإداري، داخل مقر البعثة، مما ساهم في زيادة التركيز لمباراة العراق، وتكثيف العمل، حتى يصل المنتخب إلى أعلى درجات الجاهزية، ويقدم المستوى المطلوب، منه في مواجهة الغد.
ويذكر أن الزيارة القصيرة لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، حملت الكثير من المعاني التي كان المنتخب، بحاجة إليها نظراً لقلة خبرة العديد من اللاعبين، في هذه المشاركات الخارجية، بالإضافة إلى خبرة سموه الكروية في توجيه الكلمات المعبرة التي مست قلوب اللاعبين، وحمستهم لتقديم أفضل ما عندهم في بقية المشوار.
وشكر إسماعيل راشد مدير المنتخب الأول، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، على اللفتة الكريمة التي خصها للاعبي “الأبيض”، على الرغم من مشاغله الكبيرة، مؤكداً أنها تركت أثراً إيجابياً في نفوس جميع أفراد بعثة المنتخب، حيث أكد أن الزيارة، مثلت دافعاً كبيراً للمنتخب، في مشوار البطولة لأن اللاعبين شعروا بوقوف قادة الدولة إلى جانبهم، واهتمامهم الكبير، بمشاركتهم الآسيوية، الأمر الذي يرفع من المعنويات، ويدفع الجميع لمضاعفة الجهد في المباريات المقبلة، وتقديم أداء قوي يشرف الكرة الإماراتية.
وأشار إلى أن الزيارة، وعلى الرغم من أنها مفاجأة، ولم يتوقعها الجميع، إلا أنها حققت هدفها لتكون أفضل إعداد نفسي للمنتخب، قبل مباراته المهمة أمام العراق، حيث رفعت من المعنويات، وزادت إصرار اللاعبين على النجاح، والتألق في هذه البطولة، وبالتالي ساعدت هذه الزيارة الوفد الإداري على تجهيز اللاعبين نفسياً.


إسماعيل مطر: وسام على صدر اللاعبين

الدوحة (الاتحاد) - أشاد إسماعيل مطر نجم منتخبنا، بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، لبعثة منتخبنا الأول للكرة، والكلمات المعبرة، التي خصها للاعبين، معتبراً أن هذه الزيارة وسام على صدور كافة لاعبي المنتخب، لما لها من تأثير إيجابي قوي، في نفوس الجميع.
وقال إسماعيل مطر إن الزيارة ستكون دفعة معنوية قوية للاعبين في مباراتهم المقبلة، حتى يضاعفوا من جهدهم، ويقدموا الأداء اللائق، الذي يشرف الدولة في هذا الحدث القاري الكبير.
كما أكد أيضاً أن منتخبنا جاهز لمباراة العراق، وعازم على انتزاع ثلاث نقاط، تؤهله للاقتراب بشكل كبير من عبور الدور الأول، موضحاً أن الجولة المقبلة حاسمة في المجموعة الرابعة، نظراً لتقارب المستوى، وتكافؤ الفرص بين المنتخبات الأربعة.
ووعد إسماعيل مطر أن يبذل “الأبيض”، كل ما في وسعه من أجل إسعاد الجماهير والقادة بالدولة، ويكمل مشوار البطولة بشكل مشرف يليق بمكانة كرة الإمارات والدعم الكبير الذي تحظى به.
من جانبه قال وليد عباس لاعب منتخبنا الأول إن زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أسعدت بعثة “الأبيض” في الدوحة، ولقيت ردود فعل إيجابية لدى اللاعبين والمسؤولين، لأنها جاءت في توقيت مناسب قبل مباراة العراق المهمة، الأمر الذي ادخل أجواء إيجابية في مقر إقامة البعثة، وحفز اللاعبين، ورفع من معنوياتهم لتقديم صورة مشرفة في مباراتهم المقبلة.
وأضاف أن تحضيرات المنتخب تسير في ظروف مواتية، وتركيز كبير من كافة الأطراف حرصاً على تقديم أداء قوي غداً، وانتزاع ثلاث نقاط ثمينة تدعم مسيرة “الأبيض” في التنافس على بطاقة التأهل للدور الثاني.
وتمنى وليد عباس أن يوفق اللاعبون في إظهار الإمكانات الكبيرة التي تميزهم من خلال حسم المواجهة المقبلة بالفوز، على الرغم من قوة المنافس واحترام لاعبي الإمارات لنظيرهم العراقي.


أكد أنه لم يقدم كل ما يملك في المباراة الأولى
عامر عبد الرحمن: دفعة معنوية
لإكمال المشوار

الدوحة (الاتحاد) - اعتبر عامر عبدالرحمن لاعب منتخبنا الأول أن تأثير الزيارة، سيكون له وقع كبير على نفوس اللاعبين، في هذه المشاركة الآسيوية، لأن كلمات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، دخلت قلوب اللاعبين، وسيكون لها مفعول السحر، في رفع معنوياتهم ودخول المباراة المقبلة أمام العراق بتحدي كبير للنجاح، وإسعاد قادة الدولة.
وثمن أيضاً مؤازرة سموه للاعبين، وتحفيزه لهم، مما شكل دفعة معنوية مهمة لإكمال المشوار بروح عالية.
أمام لقاء الغد قال عامر عبد الرحمن إن اللاعبين جاهزين لمواجهة العراق، مشيراً إلى أن المنافس يملك لاعبين متميزين، لهم إمكانات كبيرة، وخبرة طويلة في المشاركات القارية، إلا أن “الأبيض” قادر على تحقيق الفوز، إذا قدم كل ما يملك.
وعن ظهوره الأول في البطولة الآسيوية، والمستوى الذي قدمه أمام كوريا الشمالية، أكد عامر عبدالرحمن أنه لم يكن راضيا عن الأداء الذي قدمه، مؤكداً أنه يملك إمكانات أكبر، يتمنى أن يظهرها في المباراة المقبلة أمام المنتخب العراقي.
وأضاف أيضاً أنه لم يشعر بالرهبة في مباراته الآسيوية الأولى، حيث خاضها بتركيز وثقة في النفس، بمساعدة زملائه، إلا أنه واثق من قدرته على الظهور بوجه أفضل، في بقية مشوار البطولة.
وأكد أن كل اللاعبين واجهوا صعوبة، في المباراة الأولى، لأن لقاءات الافتتاح عادة ما تكون صعبة، خاصة على المستوى النفسي والمعنوي، إلا أن المنتخب تجاوز هذه المرحلة اليوم ودخل أجواء المنافسة وأصبح في وضعية مواتية لتقديم كل ما عنده.
وبخصوص المطلوب في مباراة العراق غداً، أشار عامر عبدالرحمن إلى ضرورة التركيز كامل اللقاء، وتفادي الأخطاء، إلى جانب عدم الاستعجال في اللعب، مبدياً في نفس الوقت احترام لاعبي الإمارات للمنافس.
وأضاف أن المنتخب العراقي معروف وشاهده اللاعبون أمام إيران، ووقفوا على حقيقة مستواه ونقاط قوته وضعفه.
أمام بخصوص الراحة المسائية التي منحها الجهاز الفني للاعبين أمس، قال عامر عبدالرحمن إنها كانت مفيدة لإخراج اللاعبين من أجواء البطولة والترويح عن النفس، لبعض الوقت، ثم العودة مرة ثانية للتركيز في أجواء إيجابية وحرص أكثر وأكبر على النجاح خاصة أنها ترفع من معنويات اللاعبين.


سبيت خاطر: الزيارة في توقيتها وحققت أهدافها

الدوحة (الاتحاد) - ثمن سبيت خاطر لاعب وسط منتخبنا، زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، والكلمات المعبرة التي وجهها للاعبين، معتبراً أن سموه رياضي بالدرجة الأولى، ويتابع كل صغيرة وكبيرة عن كرة الإمارات، لذلك كانت زيارته معبرة، وحققت أهدافها، من خلال رفع معنويات اللاعبين، وتحفيزهم لتقديم صورة مشرفة، في هذه البطولة القارية الكبرى.
وأبدى سبيت ارتياحه للصدى الإيجابي الذي لقيته زيارة سموه، في نفوس اللاعبين، الأمر الذي يرفع من معنوياتهم، ويدفعهم لتقديم أفضل ما عندهم في الجولات المقبلة، والدفاع عن سمعة الكرة الإماراتية بكل قوة.
أما بخصوص الجولة المقبلة، والمباراة الثانية التي تنتظر منتخبنا غداً، قال سبيت خاطر إن مباراة “الأبيض” والعراق تعد مواجهة قوية وصعبة للمنتخبين، لأن المجموعة الرابعة تعد الأقوى في البطولة، لتقارب مستوى منتخباتها، حيث أوضح أن لاعبي “الأبيض” شاهدوا لقاء العراق أمام إيران، وتأكدوا من قوة إمكانات المنافسين المقبلين، نظراً لإمكاناتهما الكبيرة.
وطالب سبيت زملاءه بالتركيز الجيد في المباراة منذ البداية، واستغلال التدريب المتبقي للوصول إلى أعلى درجات الجاهزية، خاصة أن لقاء الغد يعتبر حاسماً في التأهل إلى الدور الثاني من البطولة، في حال الفوز على العراق، وضمان ثلاث نقاط ثمينة. وأكد أن لاعبي “الأبيض” عازمون على تحقيق الفوز، ومواصلة عروضهم القوية في البطولة خاصة بعد الانطلاقة الطيبة، مما يدفع اللاعبين للتحلي بالروح القتالية، منذ بداية اللقاء.
أما بخصوص قراره باعتزال اللعب دولياً، أوضح سبيت أنه قرار نهائي اتخذ، بعد دراسة طويلة، وتركيزه اليوم منصب على النجاح، مع “الأبيض” في التأهل إلى الدور الثاني، حتى يكمل المنتخب المشاركة بقوة، وحتى تكون أفضل ختام للمشاركات الدولية.

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»