الاتحاد

الإمارات

الدعوة إلى اعتماد مواصفات أمنية للمنتج المحلي والمستورد


دبي - الاتحاد : حذر العقيد أحمد خليفة بن حماد مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية بالوكالة في شرطة دبي، من تجاهل احتمالات انفجار سخانات المياه، التي تستخدم على مستوى واسع في المنازل والمطاعم وغيرها، خلال فصل الشتاء، داعياً إلى التأكد من تطابق طريقة تركيب السخان ودرجة حرارة المياه التي يوفرها، وتمديداته الكهربائية، والخراطيم المتصلة به، مع متطلبات السلامة· وكشف عن وقوع حادث انفجار سخان بأحد المنازل في منطقة حمدان في دبي منذ أيام عدة، أدى إلى انهيار جدران أحد حماماته الداخلية، واندفاعها للخارج باتجاه الغرف، وإصابة أم وطفلتيها بإصابات بليغة، استدعت نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج · من جانبه قال الخبير محمد حسني مدير إدارة المختبر الجنائي في الإدارة العامة للأدلة الجنائية بشرطة دبي : إن سخانات المياه التي نحتاجها في فصل الشتاء نظراً لبرودة الطقس، 'لا يكاد يخلو منزل أو منشأة سكنية منها' تعد قنابل موقوتة لمن لا يدرك أهمية التعامل معها بشكل سليم، مشيراً إلى أن المختبر الجنائي بشرطة دبي، سجل العديد من الحوادث التي كانت تلك السخانات سبباً في وقوعها، وأدت إلى إصابة أو وفاة مستخدميها بالصعق الكهربائي، أو بسبب حدوث انفجارات شديدة بمواضع استخدامها، لافتا إلى أن حوادث عدة وقعت في مدن أخرى بالدولة خلال الأعوام السابقة، أدى بعضها إلى وفاة أشخاص، وخسائر جسيمة في الممتلكات·
وأوضح أن جميع الفحوصات التي أجراها المختبر الجنائي على تلك الحوادث، أظهرت أن السخانات التي كانت السبب في الحوادث لم تكن تخضع للمواصفات التي تضمن كفاءة عملها، وتحمي مستخدميها، وقد تبين عدم وجود مواصفات ومقاييس أمان لبعض سخانات المياه المنتشرة في دولة الإمارات، داعياً الجهات المسؤولة بالدولة، للإسراع إلى اعتماد المواصفات الأمنية، ووضع القوانين الملزمة لتطبيقها على المنتج المحلي والمستورد من الخارج، مع تثبيت العلامات الدالة على ذلك على الأسطح الخارجية للسخانات، في أماكن ظاهرة تسمح للمشتري، التأكد من ذلك·
الصيانة الدورية
وحث الخبير أحمد محمد أحمد خبير الحرائق في قسم فحص آثار الحرائق في إدارة المختبر الجنائي في الإدارة العامة للأدلة الجنائية بشرطة دبي، على صيانة السخانات دوريا واستبدالها حتى لا تتكون على جدرانها الداخلية طبقات من الصدأ تؤدي إلى تسرب المياه منها إلى الخارج، وتتجمع أسفلها بمنطقة اتصال الأسلاك الكهربائية بها، وذلك للحماية من خطر الصعق الكهربائي، مؤكداً أهمية ضبط مفتاح 'الثرموستات ' الذي يتحكم في ضبط درجة حرارة مياه السخان على مستوى متوسط لدرجة الحرارة، وعدم ضبطه على الدرجة القصوى لمنع وصول درجة حرارة المياه إلى الغليان، مما يسمح بتكون أبخرة تعمل على استمرار ارتفاع الضغط الداخلي للسخان، مما يؤدي إلى انفجاره، منبهاً إلى ضرورة تركيب صمام أمان عند أنبوب دخول الماء البارد للحماية من خطر انفجار السخانات، حيث يعمل على منع ارتداد المياه بالاتجاه العكسي ' اتجاه دخول المياه إلى السخان '· وطالب أفراد الجمهور، بفصل مفتاح دائرة التشغيل والإسراع إلى صيانة السخان، عند مشاهدة المؤشر الضوئي للسخان يعمل باستمرار أثناء عدم استخدام المياه الساخنة لفترة طويلة، ووجود مؤشر درجة الحرارة المثبت على الجسم الخارجي للسخان على التدريج العالي، ونصح بفصل مفتاح دائرة التشغيل الكهربائي للسخان خاصة عند الاستحمام، وفي حالة عدم استخدام المياه أثناء الخروج من المنزل أو السفر·

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد