الاتحاد

دنيا

هاني شاكر: مؤامرة لإجــــبار كبار المطـربين على الاعتزال


القاهرة - جميل حسن:
إذا ذكرنا أسماء المطربين الذين لم يجرفهم تيار الأغاني الهابطة، يقفز هاني شاكر ليتصدر هذه الأسماء، فهو واحد من أبناء جيل الوسط الذين جعلوا من الغناء رسالة ومن المشاعر الجميلة والحب الرومانسي موضوعات لأغانيهم· منذ أسابيع يعيش هاني شاكر في حيرة بعد أن سرق قراصنة سوق الكاسيت أغاني البومه الجديد وطرحوها في الأسواق قبل طرح الألبوم مما عرضه لخسارة مادية ومعنوية كبيرة خاصة أنه أنتج هذا الألبوم على نفقته حتى لا يكون عرضة لتحكمات المنتجين الذين يفرضون على المطربين أغاني لا تروق لهم·
إعتدنا من هاني شاكر الدبلوماسية في كلامه، فهو لا يريد أن يكون عرضة لأقلام أو أفواه تتربص للهجوم عليه لكنه عندما تحدث عن السرقة التي تعرض لها مؤخرا، خرج عن هدوئه المعتاد وراح يوجه اتهاما صريحا لسارقيه، حيث أكد ان هؤلاء لم يفكروا في حجم الخسائر التي يتكبدها المطرب أو المنتج عندما يسرقون الأغاني ويطرحونها في الأسواق قبل طرح الألبوم، وقال: لقد سطوا على ألبومي وباعوا أغانيه بأسعار زهيدة فكبدوني خسائر فادحة، إنهم بلا أخلاق ولا ضمير، كما أن مستوى الأغاني المسروقة من حيث جودة الصوت يسيء لي، وهؤلاء لا تهمهم الجودة، فهم مهتمون فقط بالأرباح التي يحققونها، والجمهور الذي يشتري منهم الألبومات المضروبة يجد نفسه أمام ألبوم جديد بسعر لا يتخيله، فيشتريه بلا تردد·
وعن الخطوات التي اتخذها لاسترداد حقوقه قال: لم أفعل شيئا، لأنه لا يوجد قانون يطبق على هؤلاء، ولذلك لجأت لنقيب الموسيقيين المصريين حسن أبوالسعود ليس لحماية أغنياتي فقط ، ولكن لحماية المنتج الغنائي الذي يقدمه كل زملائي، وخاطب حسن أبوالسعود جمعية المؤلفين والملحنين عسى أن يجدوا حلا وعلمت أن النقابة والجمعية بصدد تنظيم مؤتمر لمناقشة القضية، أما حقوقي المادية فقد ضاعت ولن تعود، لأن اللصوص أغرقوا سوق الكاسيت بأغاني الألبوم·
القراصنة ينتظرون
وعن اسباب تسريب هذه الأغنيات قال هاني: يتم التسريب بأكثر من طريقة، فهناك بعض العاملين في ستديوهات التسجيل يسربون بعض الأغاني أثناء تسجيلها، وهناك القراصنة الذين ينتظرون طرح الألبوم وفي أول يوم من طرحه يأخذون نسخة واحدة ويطبعون منها ألوف النسخ وبالتالي تقل جودة الأغاني، وهذا ما حدث مع البومي الأخير 'قربني ليك'·
وعن أسباب انتاجه لنفسه قال: اعتدت ان انتج بعض البوماتي على نفقتي الخاصة ثم اعهد بها لموزع، لأن التوزيع يحتاج الى ذوي خبرة، وانتاجي لنفسي سببه عدم رغبتي في تقديم اغنيات قد يفرضها المنتج تماشيا مع السوق حتى لو كان الموجود بها ضعيفا، وحتى لا اصطدم بالمنتجين افضل الانتاج على نفقتي واختار ما يحلو لي وما أراه مناسبا للذوق العام ولا يتعارض مع ما قدمته من اعمال طوال مشواري الفني واغنيات البومي 'قربني ليك' استغرق التحضير لها فترة طويلة وبذلت مجهودا كبيرا ومعي نخبة من الملحنين والشعراء والموزعين الذين قدموا افضل ما عندهم في هذا الالبوم لذلك شعر الجميع بالحزن عندما تعرض الالبوم للسرقة لكنهم عاجزون مثلي عن حماية اعمالهم واتمنى ان يصل المسؤلون الى حل لحماية اعمالنا من السرقة·
رومانسية
وحول اغنيات البومه الاخير 'قربني ليك' الذي قدم فيه كالعادة جرعة كبيرة من الشجن قال: حرصت على تقديم الاغنية الكلاسيكية والدرامية والاخرى الخفيفة التي تتسم بالبهجة ويربط بين كل ما قدمته خط رومانسي اشعر دائما بان الجمهور في حاجة اليه·
وحول تعاونه مع حسن ابوالسعود الذي لحن له ثلاث اغنيات في البومه الاخير قال: حسن ملحن متميز لم يشغله العمل النقابي عن ابداعاته في التلحين وتاريخه مليء بالاعمال الجيدة في مجال التلحين والموسيقى التصويرية واغاني تترات المسلسلات ولانني اثق بالحانه كان هذا التعاون بيننا واتمنى ان يستمر·
وحول تعاونه مع الشاعر والمطرب مصطفى كامل الذي كتب ولحن له من قبل رغم وضع الجمهور والنقاد له في قفص الاتهام قال: يهمني كمطرب ان اقدم لجمهوري ما يسعده من اغنيات بصرف النظرف عن اسم المؤلف او الملحن وقد وجدت عند مصطفى كامل ما يتناسب مع ذوقي في الاختيار وذوق الجمهور في السماع وانا مستعد للتعاون مع اي شخص اجد عنده ما يناسبني·
عقود الاحتكار
وحول عقود الاحتكار التي اتجه اليها اغلب المطربين قال: لا اميل الى مثل هذه العقود لانها تحرمني من حرية اختيار ما اقدم ولذلك رفضتها اكثر من مرة وسأظل على موقفي والزملاء الذين وقعوا على هذه العقود لن يكرروا التجربة مرة اخرى فما اروع ان تكون حرا في اختياراتك كما ان الاحتكار يحرمني كمطرب من تقديم حفلات لان بعض الشركات التي تحتكر المطربين تمنعهم من المشاركة في حفلات الا باذن مسبق منها وغالبا لا تعطي هذا الاذن الا لقلة·
ويضيف هاني: شركة واحدة هي الابرز في الساحة الغنائية حاليا وسبق ان اكدت ان هذه الشركة تستهدف الغناء المصري وطالبت في اكثر من حديث بحماية الفن المصري لانه مستهدف وهذه الشركة لا تحتكر المطربين فقط، لكنها تحتكر ايضا الحفلات ولذلك تجد المطربين الذين يشاركون في هذه الحفلات من الذين وقعت معهم هذه الشركة عقود احتكار واذا سألت اين نحن من الحفلات فلا تجد من يجيب على سؤالك واطالب بقناة غنائية مصرية تقدم الغناء الهادف ولا يقتصر التعاون فيها على المطربين المصريين لان مصر كانت ولاتزال الحضن الدافيء لكل المطربين والممثلين العرب لكن وجود مثل هذه القناة سند لنا كمطربين خاصة ان القنوات الغنائية الموجودة حاليا لا تهتم بالمطربين المصريين وهي ملك شركات عربية تسعى للترويج لمطربيها·
وينتقل هاني شاكر للحديث من التشابه بين الالحان والكلمات وهذا لم يكن موجودا من قبل فيقول: هذا التشابه وارد بسبب كثرة المطربين والمؤلفين والملحنين وهذا لا يحاكم عليه المطرب لان الملحن قد يقدم جملة لحنيه وهو لا يعرف ان ملحنا آخر قدمها في اغنية·
وحول الاغاني الوطنية قال: قدمت من قبل اغنية القدس ومستعد لتقديم اغان اخرى في اي وقت والمهم ان ارى حدثا وانفعل به·
ويأتي عتاب هاني شاكر للتليفزيون المصري ليكون بمثابة الصرخة لأن المسؤولين فيه اغمضوا اعينهم عن الشركة التي تسعى لاحتكار المطربين والحفلات ويقول: اتمنى ان تشهد الفترة المقبلة انفراجة في الحفلات التي يشارك فيها مطربون مصريون لانهم غابوا طوال الفترة الماضية عن المشاركة في الحفلات ومن حق الجمهور المصري ان يشاهد مطربيه ولابد من وقفة اعلامية تجاه المطربين المصريين الذين يعانون بسبب هذه الشركة غير المصرية التي شنت حربا ضروسا ضد الغناء المصري ولا يشارك في المهرجانات التي تحتكرها الا غير المصريين كما ان هناك مخططا لاجبار المطربين المصريين الكبار على الاعتزال والدليل على ذلك ان محمد الحلو وهو من اجمل الاصوات المصرية شعر بالحزن والكآبة فاتخذ قرار الاعتزال وهناك من حاولوا اثناءه عنه الا انه اصر عليه ومنذ ثلاث سنوات اتخذت نفس القرار لانني شعرت بان هناك ألاعيبا تحاك ضد الغناء المصري ولم يلتفت احد من المسؤولين لكن جمهور المقربين مني سعى لاقناعي بالعدول عن قراري ففضلت ان ابتعد فترة وعدت لانتج البوماتي على نفقتي الخاصة وقرار محمد الحلو جاء نتيجة احباطات وعلينا كمطربين مصريين ان نتجاوز هذه الاحباطات حتى نحمي الغناء المصري من المتربصين الذين يحاربون اصحاب المواهب الحقيقية ليقدموا اصواتا لا علاقة لها بالغناء·
وعن ظاهرة العري التي اصبحت قاسما مشتركا بين اغلب اغاني الفيديو كليب أكد أن هذه الظاهرة تفشت بسبب موجة الغناء الهابط التي تجتاح الساحة الغنائية والاسرة العربية اصبحت تخجل من الجلوس امام الشاشة لمشاهدة اغاني الفيديو كليب والذين يقدمون هذه النوعية من الاغاني لا يمتلكون سوى الرقص والرغبة في لفت الانظار لا الاذان واعمارهم الفنية قصيرة لان الجمهور سرعان ما ينفر منهم ويعود الى الاغاني الحقيقية التي تسمو بوجدانه وذوقه·
' قربني ليك'
وحول استعانته بموديلز في اغنيته الاخيرة 'قربني ليك' قال: فرق كبير بين استعانتي بموديليز في هذه الاغنية واستعانة العديد من المطربين بموديليز في اغانيهم فأي فتاة استعين بها في اغنياتي لا تظهر عارية بل تواجدها يأتي لخدمة الفكرة الدرامية في الاغنية ولن اقدم اغنية اخجل من مشاهدتها مع اسرتي او تسيء لتاريخي الفني·
ويضيف هاني: انا اقل المطربين استعانة بموديليز واتمنى ان يكون توظيف الموديليز في اغنيات غيري مثل توظيفي لهم فهناك من يغنون في غرف النوم والحمامات وهؤلاء لا علاقة لهم بالغناء واتمنى ان يختفوا من الساحة وهذا لن يحدث الا بقانون ينظم العمل بالقنوات الغنائية فهناك قنوات لا تقدم الا هذه النوعية من الاغاني حتى تستقطب الشباب المراهق الذي يتبادل رسائل 'فٍََّّ واخجل عندما اقرأ هذه الرسائل التي تتضمن ألفاظا تخدش الحياء·
وحول الاوبريتات والاغاني الجماعية قال: اتمنى ان تنتشر مثل هذه الاعمال لانها تسهم في القضاء على اغاني غرف النوم والحمامات لكنها تحتاج الى من يتفرغ لكتابتها وتلحينها ومؤخرا نجحت اعمال جماعية ذات مستوى فني راق·
تراجع
السبب في تراجع الاغنية المصرية قلة شركات الانتاج فهناك شركات كثيرة اوقفت نشاطها وكانت تنتج اعمالا جيدة اما الشركة غير المصرية التي تتربص بالغناء المصري فكانت سببا في ظهور شركات صغيرة لا تسعى الا للربح وهذه الشركات قدمت الغناء الهابط المسف·
دويتو
انتظروا مفاجأة في الفترة المقبلة حيث استعد لتقديم دويتو مع مطربة كبيرة لا تقدم الا الغناء الاصيل كما سأقدم مجموعة من الحفلات على مسرح دار الاوبرا المصرية الذي التقي من خلاله بجمهور متذوق للفن الراقي·

اقرأ أيضا