الاتحاد

دنيا

رضا: وفقت في اختياراللون المصـري


بيروت - سليمان اصفهاني:
يواصل المطرب اللبناني رضا، نشاطاته وخطواته في الساحة الفنية العربية استناداً الى عزيمة يستمدها من حفاوة الناس وقبولهم لاطلالاته واعماله الغنائية الخاصة، حيث يبذل كل الجهد، للحفاظ على تلك الامتيازات المعنوية التي حققها وقدم من خلالها التضحيات والتعب المضاعف، وللمرة الاولى، يغني رضا اللون المصري، عبر اغنية 'عدّا العمر'· ويقول: ' من الجميل ان لا يظل الفنان في مكان محدد ، لذلك اخترت التنويع، كمسار حقيقي، ممكن ان اصيب عبره هدف الخصوصية، ومعاكسة الروتين انطلاقاً من ارضية صلبة وغير هشة، ودخولي الى اطار الاغنية المصرية كان موفقاً وذلك بدليل الأصداء الايجابية التي وصلتني من لبنان والخارج·
فقد سجلت الاغنيات الجديدة بين بيروت والقاهرة، وكان لي تعاون جديد مثمر مع الملحن سليم سلامة الذي سبق ان تواصلت معه عبر اغنية 'عزتني الدني' التي حققت انتشاراً كبيراً، ولم تكن هناك صعوبة في التأقلم مع ذلك النمط الغنائي، فاولاً صوتي مؤهل لتقديم جميع الالوان الغنائية، ثانياً الاغنية وبنوعيتها تناغمت مع حنجرتي وكذلك احاسيسي، وقد حاولت ايصالها الى الناس بكل شفافية وعفوية، وارى انني اصبت هدف القبول والاستحسان، وهذا وسام اضعه على صدري، وما زالت امامي خطوات كثيرة، حتى اتمكن من الوصول الى ذلك الامتياز المعنوي الذي اجده اعمق بكثير من كلمة عادية في الفم'·
خصوصية
ويقول رضا: ' لا شك ان هناك اتجاه دائم نحو الافضل، وهذا ما يحرضني على العطاء بكل تمييز وخصوصية، واذا اردت رأيي فأنا اجد ان جميع اغنياتي تنافس بعضها البعض، وهذه اشارة واضحة وجميلة عن المنافسة مع الذات'·
أما لماذا انتج ذلك العمل وهو يتعامل مع شركة روتانا للصوتيات والمرئيات، فيقول:' بصراحة لم افعل ذلك لغايات غير حميدة، وكانت المسألة مجرد تجربة، انطلقت عبرها الى اللون المصري، وهي جاءت بتوقيت بعيد نوعاً ما عن اصدار البومي الغنائي الجديد، وكان من الطبيعي ان اقدم على هذه الخطوة، كون روتانا مسؤولة عن ألبوماتي وليس اغنياتي المنفردة وانا متعاق معها، لفترة خمس سنوات·
ويضيف:' علاقتي حالياً مع شركة روتانا جيدة وتتجه باستمرار نحو التحسن، فالشركة تضم مجموعة كبيرة من الفنانين، وهناك مشاريع لا تعد ولا تحصى، لذا من البديهي ان يشعر المرء ببعض التقصير، لكن ذلك لا يعني انقطاع صلات التفاهم والتعاون المثمر،وقد صادفت العديد من العروض والاغراءات، لكنني فضلت البقاء حيث ما اجد راحتي وهذا افضل من المغامرات غير المضمونة التي ممكن ان تجلب المتاعب بدلاً من المساعدة '·
وباشرت بوضع اللمسات الاخيرة علي الألبوم الجديد، وذلك بعد ان تعاونت مع مجموعة مهمة من الشعراء والملحنين والموزعين الموسيقين، ومن المتوقع ان يرى هذا العمل النور خلال الفترة القليلة القادمة، وهذا طبعاً تحت اشراف شركة روتانا·

اقرأ أيضا