ثقافة

الاتحاد

«عِشها مثلَ أبدٍ» جديد شربل داغر

غلاف المجموعة

غلاف المجموعة

أبوظبي (الاتحاد)

صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، مجموعة شعرية جديدة للشاعر اللبناني شربل داغر، بعنوان «عِشها مثلَ أبدٍ لا ينقضي». وباستهلالهِ بفقرةٍ للخليل بن أحمد الفراهيدي عن الشعراء، جاء في مطلعِها: «الشعراءُ أمراءُ الكلامِ، يُصرِّفونهُ أنَّى شاؤوا»، يكونُ الشاعر شربل داغر، الذي كتبَ دراساتٍ حول الشعر العربي الحديث، وقصيدة النثر، قد مهَّدَ لخوضِ تجربةٍ جديدةٍ، أكثرَ تمرُّداً ربَّما، وهو يواصلُ مشروعه الشعري، متقدِّماً من دونِ أن يلتفتَ إلى الخلف، هو الذي يُمسكُ اللَّحظةَ الواحدة، وإذ يضعُها على طرف لسانهِ تتمدَّد وتتَّسع وتحولُ دون غيابه، هو المقامرُ المغامرُ الذي لا بوصلة له، ولا منفذ نجاة. وهنا نقرأ: للجنديِّ قطعةٌ معدنيةٌ، فيها رَقْمُهُ، وأنا ما أفعلُ، وليس لي مثلُها، فيما لا أتوانى عن الوُقُوعِ يومًا تلوَ يومٍ، / ولا أجدُ مَنْ يدلُّني على منفذِ نجاةٍ؟
يتمسَّكُ شربل داغر في كتابه الجديد، بهوائهِ المُغاير، بقدرتِه على التمرُّد على نفسهِ أوَّلاً، ثمَّ على ما كان جاهزاً من قوالبَ تُطوِّقُ اللُّغة، والشِّعرَ تجعلُه حبيسَ أبنيةٍ إسمنتيةٍ تحولُ دون أن يتسرَّب هواءُ التَّغيير والتجدُّد بداخلها، سنلتقي بقصصٍ وحالاتٍ نثرية تُجلسنا من خلالها فيروز، وتبقينا أمّ كلثوم واقفين في حفلتها، فيما نحاولُ استدراك ما فاتنا من أُغنيات نجاة الصغيرة، وإذ نمضي مع بول كلي في القيروان، فإنَّنا كذلك نمشي خلف خُطى كاندينسكي، ونحبُّ في زمن الفَيس، ونتحدَّثُ بألسنةِ «النت» المبتورة.
«عِشها مثلَ أبدٍ لا ينقضي» مجموعة شعرية جديدة للشاعر اللبناني شربل داغر، صدرت في 144 صفحة من القطع الوسط، ضمن سلسلة «براءات» التي تصدرها الدار منتصرةً فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.

اقرأ أيضا