الاتحاد

عربي ودولي

جنوب السودان: اشتباكات عنيفة بين قوات الحكومة والمتمردين على حدود إثيوبيا

نيروبي (وكالات)

قال متمردون إن معارك عنيفة اندلعت أمس في بلدة باجاك بجنوب السودان قرب الحدود الإثيوبية عندما شنت قوات المتمردين، هجوماً على قوات الحكومة. وقال المتحدث باسم المتمردين لام بول جابرييل لـ «رويترز»، إنهم يريدون استعادة بلدة باجاك التي سيطرت عليها قوات الحكومة يوم السابع من أغسطس. وقال: «الحكومة انتزعت باجاك قبل ستة أيام. قررنا شن هجوم عليهم لأن باجاك قاعدتنا. انتزعوها منا ونريد استعادتها». وأضاف «لا نستطيع أن نقول في الوقت الراهن إننا نسيطر بشكل كامل، لكننا نتحرك نحو استعادة السيطرة».
وذكر ديكسون جاتلواك جوك، وهو متحدث باسم قوات تعبان دينق قاي، النائب الأول للرئيس، أن قواته تخوض اشتباكات. وقال لـ«رويترز» «في الساعة الخامسة صباحاً تعرضت قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان- في المعارضة (فصيل جوبا) لإطلاق نار كثيف في باجاك... هدفهم الرئيس هو طرد قواتنا من بلدة باجاك الاستراتيجية».
من جهة أخرى، ذكر المتحدث باسم الرئاسة في جنوب السودان أتيني ويك أتيني، أمس، أن الرئيس سيلفا كير أطلق سراح 30 سجيناً سياسياً، بعد أشهر من الضغط من قبل ناشطين حقوقيين. وأضاف المتحدث أنه تم إطلاق سراح السجناء الذين كانوا محتجزين من دون محاكمة، والكثير منهم منذ سنوات عدة أمس الأول، في إطار عفو رئاسي، بهدف «تعزيز الحوار الوطني» في الدولة المضطربة شرق أفريقيا.
وأضاف أتيني أنه من بين المعتقلين الذين أطلق سراحهم، جيمس قديت داك، وهو متحدث سابق باسم زعيم المتمردين رياك مشار، أكبر منافس سياسي للرئيس. وكان قد تم منح العفو، بعد أن حثت مختلف الجماعات الحقوقية مراراً، كير على إطلاق سراح السجناء السياسيين. وذكرت منظمة العفو الدولية أن قوات الأمن والجيش بزعامة كير، أجرت عمليات اعتقال تعسفية واحتجاز لفترة طويلة لمن يعتقد أنهم من المعارضين الحكوميين. وأضافت الجماعة الحقوقية أن المعتقلين خضعوا للتعذيب وأشكال أخرى من سوء المعاملة.

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إندونيسيا