الاتحاد

الرياضي

دبي تتوج فريق الأحلام بطلاً للمرة الرابعة


تغطية - محمد حمصي:
رغم فوز الجزيرة المصري على الرياضي اللبناني في الدور التمهيدي ضمن المجموعة الثانية الحديدية إلا أن معظم ترشيحات الخبراء والنقاد انصبت نحو فريق الأحلام اللبناني باعتبار أنه يملك كوكبة من النجوم الأجانب والمحليين ويمتاز بوجود مقعد جاهز من الاحتياطيين علاوة على أنه يملك نفساً طويلاً في التعامل مع المباراة الواحدة أو البطولة بصفة عامة·· وأكبر دليل على ذلك ما حدث في المباراة النهائية عندما توقف عن التسجيل لمدة ثلاث دقائق في نفس الوقت الذي اقتربت فيه النتيجة الى ثلاث نقاط 65 - 62 بعدما وصل الفارق في بعض الأحيان الى 17 (24 - 7) وتبرز إمكانيات لاعبي الرياضي في الأوقات الحرجة والصعبة خاصة في الرميات الثلاثية والتي كانت عاملاً أساسياً في تحقيق الفوز، ويتوقف الجزيرة عن التسجيل لمدة ست دقائق بفضل الدفاع الجيد الذي استخدمه فريق الأحلام وفرض الرقابة على مفاتيح اللعب وبشكل خاص شريف الجنيدي وأحمد صقر في الوقت الذي يجيد فيه نجوم الرياضي من خارج القوس حيث يتمكن عمر الترك من تسجيل رميتين ثلاثيتين واسماعيل أحمد رمية الى جانب 3 نقاط من الأميركي توني ماديسون ليرتفع الفارق من جديد الى 17 نقطة (79 - 62) وتصبح مهمة الجزيرة صعبة لتعديل النتيجة وكانت الهجمة التي قادها نجم الجزيرة رامي الجنيدي والتي احتسبها الحكم (فورسنك) على اللاعب نقطة تحول في المباراة حيث ارتدت الى الترك وسجل رمية ثلاثية تبعه توغل بسلة وتوالت النقاط بعد ذلك الى أن ارتفع الفارق في النهاية الى (20 نقطة) ورغم خسارته إلا أن الجزيرة كان نداً قوياً خاصة في الفترتين الثانية والثالثة وكاد يقلب الموازين لولا تألق اسماعيل أحمد وماديسون والترك وتوغل وبشارة ومحمود ·
المباراة بالأرقام
وثبت من خلال الإحصائية ان الرياضي عوض فارق الرباوند - أي المتابعة - والذي كان في مصلحة الجزيرة بالرميات الثلاثية حيث سجل 11 رمية عن طريق اسماعيل أحمد (3) وتوني ماديسون (3) وعمر الترك (3) وبراني بشارة (1) وعلي محمود (1)، فيما اكتفى الجزيرة بأربع رميات فقط منها رميتان لشريف الجنيدي والذي كان معدله لا ينقص عن 5 أو 6 رميات في المباراة الواحدة· ويلاحظ أيضاً ان نسبة الأخطاء العامة (ترن أوفر) كانت عالية من جانب الجزيرة (21) مقابل (7) فقط للرياضي وهي أيضاً من ضمن العوامل الأساسية في الفوز·
وعلى صعيد الإحصائية نفسها سجل الرياضي 16 نقطة من أصل 34 (47%) من داخل المنطقة و 11 رمية ثلاثية من أصل 34 (32%) و 18 رمية حرة من أصل 30 (60%) و 38 متابعة منها 26 في الدفاع و 11 مساعدة و 12 قطع كرة و 7 ترن أوفر·
بينما سجل الجزيرة 13 نقطة من أصل 45 (29%) و 4 رميات ثلاثية من أصل 20 (20%) و 25 رمية حرة من أصل 38 (66%) و 49 متابعة منها 31 في الدفاع و 13 مساعدة و 11 قطع كرة و 21 ترن أوفر·
وعلى صعيد النقاط سجل توني ماديسون أعلى سكور (27) نقطة فيما سجل اسماعيل أحمد
(15) وجوزيف فوغل (14) وبراين بشارة (12) وعمر الترك (11) ومن جانب الجزيرة رامي جنيدي (14) وأحمد صقر (13) ومحمد زين الدين (10) ومحمد الكرداني (10) وشريف الجنيدي (9)·
أدار المباراة ثلاثة حكام وهم الصربيان دراجن ونيكولا والتركي نوران وراقبها المراقب الدولي قاسم دعدوش وعلى الطاولة وائل دعدوش ومنى أنيس وموفق شعبان ومحمد صالح·
ونال اسماعيل أحمد جائزة أفضل لاعب في المباراة والمقدمة من شركة (ٍُكَّء ·ش·ء) والتي قدمت كل جوائز اللاعبين في البطولة·
50 ألف دولار المكافأة
علم 'الاتحاد الرياضي' أن شركة ستيل فاب الراعية لفريق الرياضي والتي يرأس مجلس إدارتها جمال قاسم سلطان نجل سعادة قاسم سلطان النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي وراعي المباراة النهائية قدمت مكافأة وقدرها 50 ألف دولار تقديراً للإنجاز الذي حققه نجوم الرياضي واحتفاظهم باللقب· وكان جمال قاسم سلطان قد قدم خلال بطولة الأندية العربية التي نال لقبها الرياضي مكافأة وقدرها 25 ألف دولار رغم عدم رعايته للفريق في البطولة ومن منطلق علاقته الحميمة وحبه لهذا الفريق·
حقق الرياضي أربع بطولات في مدينة دبي خلال عام واحد· بطولة دبي الدولية مرتين متتاليتين وبطولة الأندية العربية التي أقيمت بصالة نادي الشباب خلال شهر مايو الماضي وقبلها بطولة حمدان بن راشد الدولية التي استضافها نادي النصر·
ومن جانبه نجح المدرب القدير فؤاد أبوشقرا في قيادة الرياضي لتسع بطولات خلال أقل من عامين سواء على مستوى الدوري المحلي أو بطولة دمشق الدولية أو بطولة الحريري الدولية أو بطولة دبي الدولية أو بطولة حمدان بن راشد الدولية أو بطولة الأندية العربية، وأخيراً بطولة الصين الدولية· مع العلم بأن المدرب قاد الشانفيل لبطولة دبي الدولية مرتين متتاليتين قبل أن ينتقل الى الرياضي في آخر سنتين·
الشكر للجزيرة مرتين
علق فؤاد أبو شقرا مدرب الرياضي اللبناني على الإنجاز مقدماً الشكر للجزيرة مرتين، المرة الأولى عندما فاز عليهم وجعلهم يعيدون حساباتهم، والثانية في أنه كان نداً قوياً وأدى المباراة بروح عالية وأداء مميز·
وأضاف بأن لاعبيه كانوا على قدر المسؤولية ولولا ذلك لنجح الجزيرة في انتزاع اللقب· وذكر أبوشقرا ان اسماعيل أحمد شارك في النهائي وهو مصاب في نفس الوقت الذي نجح فيه اللاعبون الاحتياطيون في القيام بدور كبير في تحديد النتيجة·
وأشار الى أن لاعبيه فرضوا رقابة على مفاتيح اللعب وبالأخص أحمد صقر وشريف الجنيدي ورامي الجنيدي·
وقدم أبوشقرا الشكر الى جمال قاسم سلطان على دعمه ورعايته للفريق كما قدم الشكر للجالية اللبنانية واللجنة المنظمة·
لعبة 'رامي' نقطة تحول
ومن جانبه قال طارق مصطفى مساعد المدير الفني للجزيرة والمدرب العام بأن الكرة التي احتسبت ضد لاعبه رامي الجنيدي كانت نقطة تحول في المباراة· وأضاف: ان أكثر من لاعب أساسي لم يظهر بالمستوى المطلوب أمثال شريف والكرداني والعدوي·

اقرأ أيضا

رونالدو آلمه التشكيك بـ "نزاهته" على خلفية اتهامات الاغتصاب